الصحافة الموسيقية.. من أين تبدأ وكيف تكتب نقدًا احترافيًا؟

Автор أحمد العطار
Jun 25, 2021 в موضوعات متخصصة
صورة

توازيًا مع الإقبال الكبير على الأخبار الفنية في وسائل الإعلام المختلفة ومنصات التواصل الاجتماعي، زادت رغبة العديد من الصحفيين في احتراف صحافة الفن بشكل عام، والموسيقى بشكل خاص، لكن لكل لعبة قواعدها وأصولها التي ينبغي أن نحترمها، والقاعدة الرئيسة للانخراط في صحافة الموسيقى، أن تكون شغوفا بالموسيقى نفسها، وتجيد سماعها، وتدرك تفاصيلها جيدا، كي تستطيع التعبير عنها جيدا.

إذا كان الشغف موجودًا بالفعل، فأنت مؤهل للبدء في هذا النوع المثير، وإن لم تكن كذلك، فعليك الاستعداد لمواجهة صعوبات كثيرة قد تعوقك عن الاستمرار فيما بعد.

في هذا المقال نضعك على أول درجة في سلم الصحافة الموسيقية، ونحدد لك المهارات اللازمة للوصول إلى نهايته.

قبل أن تبدأ

بشكل عام، تحتاج الصحافة المتخصصة للكثير من التدريب والدراسة والتجربة قبل البدء فيها، هذا ينطبق أيضًا على الصحافة الموسيقية.

عليك أن تجهز نفسك قبل ضربة البداية باتباع هذه النصائح:

  • كن منفتحًا على جميع أنواع الموسيقى، اسمع كل ما هو متاح من موسيقى محلية وأجنبية، ليس ما تحبه فقط، سيساعدك ذلك على تعلم الكثير.
  • كن قارئًا شغوفًا، واقرأ كثيرًا عن الموسيقى، اشترِ المزيد من الكتب عن أنواع الموسيقى وتاريخها، وسير الموسيقيين الكبار، اقرأ مقالات نقدية لكبار الكتاب، تابع المجلات والصحف الفنية.
  • درّب نفسك بكتابة مسودات لمقالات عن الموسيقى. قم بصياغة مراجعات لألبوماتك أو أغنياتك المفضلة، وسجل أفكارك حول العروض الحية وأداء الموسيقيين. عبر عن أفكارك بطريقة واضحة وجذابة، وركز على التفاصيل. اجعل كل قطعة تقول شيئًا ما، حتى لو لم يقرأها أحد. 
  • تواصل مع صحفيين موسيقيين آخرين على المستوى المحلي واسألهم عن طريقتهم الخاصة في احتراف صحافة الموسيقى.
  • حاول أن تحصل على دبلومة في النقد والتذوق الفني. الدرجة العلمية ليست شرطًا للنجاح كصحفي يغطي أخبار وفعاليات موسيقية، لكنها ضرورة إذا اتجهت لكتابة النقد الموسيقي الاحترافي في مرحلة متقدمة من عملك، لأنها ستضيف لك الكثير من الخبرات، وتساعدك على تعلم أمور متخصصة لم تكن تعلم عنها شيئًا. في مصر مثلا، تقدم أكاديمية الفنون دبلومة في النقد الفني بأحد معاهدها، ولا تشترط سنًا معينًا، وحصل عليها العديد من الصحفيين المهتمين بالنقد الفني في جميع مجالاته. ابحث عن فرصة مماثلة في بلدك.

أثناء العمل 

بعد وقت من المعرفة والاستماع للموسيقى وكتابة المسودات، ستتمكن من صياغة مقال مقبول ومقارنات موضوعية، وتحترف التركيز على ما هو جيد أو سيئ في أغنية أو ألبوم أو أداء، في هذه اللحظة يمكنك البدء في العمل الاحترافي. مع الحفاظ على بعض العادات والممارسات لتطوير نفسك بشكل مستمر:

  • تابع الأخبار المتعلقة بالموسيقى بشكل دائم. تابع أنشطة كبار الفنانين، وأخبار الإصدارات الجديدة عند ظهورها. اجعل البحث عن أخبار الموسيقى عادة يومية.
  • تعلم الكتابة عن أنواع مختلفة من الموسيقى، بدلاً من التخصص في نوع واحد. إذا كنت قادرًا على تنويع خبراتك، ستصبح فيما بعد أكثر انتشارا وتأثيرا.
  • شارك بشكل فعال في المشهد الموسيقي المحلي. كن حاضرًا في كل عرض أو حفل أو مهرجان يمكنك الذهاب إليه، وتأكد من تدوين أفكارك بشأنه. هذه طريقة رائعة للتشبيك وتوسيع دائرة العلاقات مع الفنانين والعاملين بمجال الموسيقى، وأيضًا الصحفيين الموسيقيين الآخرين.
  • تغطية الحفل أو العرض الموسيقي لا يقتصر فقط على نقل ما يحدث على خشبة المسرح. فهناك أمور أخرى تستحق منك مساحة كبيرة من التحليل النقدي، مثل تقييم براعة الأداء على المسرح، هل أدى المطرب الأغاني بشكل جيد؟ هل تعامل الموسيقيون مع الآلات ببراعة؟ 
  • من المهم أيضا تقييم تفاعل الفرقة الموسيقية والمطربين وتواصلهم مع الجمهور، ومدى رضاء الجمهور عن الأداء بشكل عام وانجذابهم لما يحدث على الخشبة، وأي الأغاني التي نالت استحسان الجمهور وتفاعله، ولماذا؟ كما يجب أن تقيم بعض العناصر الأخرى وتكتب عنها، مثل التنظيم وجودته، المؤثرات البصرية وجاذبيتها، العقبات والأزمات والأخطاء التي وقعت أثناء العرض وأسبابها.
  • كوِّن علاقات مهنية ودية مع جميع الأشخاص المرتبطين بهذا المجال، حاول أن تتذكر كل اسم ووجه تصادفه، كن لطيفًا ومهذبًا وابذل قصارى جهدك لترك انطباع جيد. لا تنس أن الفنان أو ممارس الفن بشكل عام شخص عاطفي، يقحم مشاعره في عمله، ويتأثر بالانطباعات. عندما يتفق الجميع على مدى جدية اهتمامك بالموسيقى، سيضعونك في الاعتبار عندما يكون هناك عمل مهم يتعين القيام به. 
  • أثناء إجراء المقابلات مع الفنانين، حاول الخروج من الصندوق. أجرِ بحثًا حول موضوع المقابلة والسيرة الذاتية للفنان وأعماله، وتصريحاته السابقة، وحاول أن تجد زاوية مختلفة لأسئلة المقابلة كي لا تكرر نفس ما قيل في مقابلات سابقة، ركز في مقابلتك على أخر أعمال الفنان وخططه المستقبلية، سواء كان ألبومًا، أو فيلمًا، أو حفلة موسيقية، وما إلى ذلك. الفنان يرغب في التحدث عن اللحظة الحالية والمستقبل، وليس الماضي.
  • اسأل الموسيقيين دائمًا عما يلهمهم ويلهم فنهم. يحب معظمهم الحديث عن ذلك. اظهر التعاطف معهم ومع مشاعرهم. حاول الامتناع عن طرح أسئلة حساسة حول أفراد أسرهم وعلاقاتهم السابقة، حاول تجنب الأسئلة العدائية. وإذا اضطررت إلى طرح سؤال حساس أو عدائي، فاتركه لنهاية المقابلة.

لكتابة مقال موسيقي محترف

لا بد أن تدرك أن كتابة النقد الموسيقى هو مرحلة متقدمة في مسارك المهني كصحفي موسيقي، ولا يجب أن تبدأ في كتابة النقد بدون تدريب ودراسة وخبرة معقولة في التغطية الخبرية وإجراء المقابلات والكتابة عن الموسيقى بشكل عام.

وعند البدء في كتابة مقال نقدي اتبع الإرشادات التالية:

  • التحضير الجيد قبل كتابة مقال نقدي عن ألبوم أو أغنية أمر مهم، يمكنك قراءة المقالات الأخرى حول نفس الألبوم أو الأغنية، لمعرفة الموقف العام من العمل الفني. لكن احذر من تكرار أو استخدام الأفكار التي كتبها أشخاص آخرون، عبر عن أفكارك الخاصة. 
  • استمع إلى الألبوم أو الأغنية عدة مرات. حاول أن تفهم ما تقوله الأغاني. لا تكتب نقدًا بناءً على الانطباع الأول. أثناء الاستماع، ادرس غلاف الألبوم للحصول على فكرة عامة عن المجموعة. 
  • تحتاج إلى وصف كل شيء بمصطلحات مهنية، وتتبع تركيبة كل أغنية، وتحليل جميع أجزائها. مع استخدام لغة يسهل قراءتها وفهمها، وإلا ستفقد انتباه الناس واهتمامهم.
  • من الأفضل البدء بتحليل اللحن ونوع الموسيقى المستخدمة في الأغاني. فالموسيقى واللحن يخلقان انطباعًا صحيحا عن الألبوم. بمجرد الاستماع إلى الأغاني عدة مرات متتالية، يمكنك إضافة الرأي الصحيح عنها وفهم معناها.
  • صف نغمة الأغاني، وتحدث عن جودة الترتيب، وصوت بعض الآلات الموسيقية. على سبيل المثال، هل وجود الجيتار أدى إلى نجاح الأغنية؟ هل غياب آلة بعينها جعل التركيبة الموسيقية ذات جودة أقل؟
  • الكلمات أو الشعر هو المكون الثاني لأي أغنية، لذا صِف بإيجاز المعاني التي تعبر عنها الكلمات. مع التأكيد على جمال الكلمات ومحتواها الدلالي وجمال المقطع اللفظي ونقل معناه ومضمونه.
  • يمكنك أيضًا ذكر المزيد من التفاصيل عن الأغنية وقصة إنشائها. ربما كانت الكلمات مستوحاة من بعض الأحداث الحقيقية في حياة المؤلف. سرد القصة الحقيقية المرتبطة بالكلمات، أمر جاذب للغاية بالنسبة للقارئ، لكن مع الحذر من الاستغراق في تفاصيل القصة، فهي ليست موضوعنا الرئيس.
  • أداء المطرب هو المكون الثالث لأي أغنية، صف لنا مدى نجاحه في غناء اللحن، والالتزام بمتطلباته، وقدرته على توصيل معاني الكلمات، وقيم درجة إحساسه أثناء الأغنية، هل كان مناسبًا أم أقل من المطلوب؟ 
  • حلل الألبوم بموضوعية قدر الإمكان. يجب ألا يؤثر موقفك تجاه المؤلف أو المطرب على جودة النقد. كن صادقًا مع القارئ قدر الإمكان. صف نقاط القوة والضعف في الألبوم، واسرد لحظاته الجميلة، واذكر أيضًا ما لم يعجبك فيه، عبر عن موهبة الموسيقيين وفناني الأداء بالشكل الذي يستحقونه. بشكل عام، اعط كل الانطباعات الإيجابية والسلبية بصدق. 
  • اختم مقالك بجملة أخيرة تصف ما تشعر به تجاه الألبوم، ستلمع جملتك الأخيرة في ذاكرة القارئ، وستساعده في اتخاذ القرار بشأن شراء الألبوم من عدمه.
  • يجب أن تحتوي مقالاتك على أكثر من مجرد وصف الموسيقى التي تنقدها. كن قادرًا على تزويد القراء بملخصات نوعية لإصدارات الموسيقى والعروض التي تعزز تجربة الاستماع لديهم.
  • كن مستعدًا لتلقي النقد لوجهات نظرك. الأذواق تختلف، ولن يتفق معك الجميع. قد تواجه هجوما شديدًا من المعجبين المتشددين للفنانين الذين تكتب عنهم، تعامل مع ذلك بهدوء وحنكة.

أحمد العطار هو صحفي استقصائي مصري متخصص في التحقيقات مفتوحة المصدر وشؤون البيئة، حاصل على جائزة أريج عام 2012.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة الإستخدام على أنسبلاش بواسطة جون ماتيشوك