أوكسيميتي: أخبار حسب اهتماماتكم

porAlaa Chehayeb
Sep 14, 2013 em تفاعل الجمهور

انطلق مؤخراً موقع إخباري جديد يدعى "أوكسيميتي" (Oximity.com) ليقدّم تجربة مستخدم فريدة من نوعها، سواء بالنسبة للصحفيين وناشري المحتوى الرقمي، أو للقرّاء والمتابعين لأحدث الأخبار وأهم ما يحدث في العالم.

يقوم موقع "أوكسيميتي" بنشر أخبار يكتبها مواطنون صحفيون من جميع أنحاء العالم ويتميز عن غيره من المواقع الإخبارية بتعدّد اللّغات التي تنشر بها الأخبار. فإضافةً الى اللّغة الإنجليزيّة ينشر الموقع أخبار بالعربيّة، والفرنسيّة، والصينيّة، والإسبانيّة، والروسيّة وغيرها الكثير من اللغات التي يتجاوز عددها 200.

تشرح "عبير القبطي"، منسقة المشروع في الشرق الأوسط، عن مصدر اسم هذا المشروع المشتق من كلمة "بروكسيميتي" (Proximity) وتعني القرب؛ ولكن مع حذف حرفي PR وهما رمز لمصطلح "العلاقات العامة". هكذا يصبح هدف المشروع هو تقارب الأشخاص من بعضهم البعض دون الحاجة الى آليات العلاقات العامة.

انطلقت فكرة "أوكسيميتي" من عدم ثقة الناس بالأخبار التي تصلهم بواسطة وسائل الإعلام التقليدية، وبحثهم المستمر عن مصادر جديدة يثقون بها أكثر ويعتبرون أن ناشرها لا يتبع سياسة محطة ما أو أهداف وغايات وسيلة إعلاميّة محدّدة. من هنا بدأت فكرة هذا الموقع الذي يعتمد على صحافة المواطن والأخبار التي يكتبها المواطنون الصحفيون، دون تدخّل فريق تحرير ودون اتباع الخطة الإعلاميّة المرسومة من قبل إدارة محدّدة.

لدى "أوكسيميتي" نوعين من الاستخدام: الأول، من قبل القرّاء والمراقبين. والثاني، من قبل الكتّاب وصانعي المحتوى. في حال كنتم من مراقبي المحتوى الإخباري في العالم، يمكنكم تعديل قوائم القراءة على الصفحة الرئيسية للموقع حسب اهتماماتكم وحسب المواضيع التي ترغبون بمتابعتها.

تعتبر القبطي أن الإعلام لا يجب أن يحدد لنا ما هو المهم، لهذا يتمتع أي شخص من قرّاء "أوكسيميتي" بصفحة رئيسيّة مختلفة عن أي مستخدم آخر ومصمّمة وفق اهتماماته. أمّا فيما يخص الكتّاب فيسمح الموقع سواءً للأفراد أو المنظمات المسجلّة رسمياً أن ينشروا أخبارهم على الموقع.

لكن على الكاتب أن يكون كاتباً معتمداً في الموقع ويستخدم اسمه الحقيقي، حيث أن الموقع لا يسمح بنشر أخبار باسم مجهول أو اسم مستعار حفاظاً على الشفافيّة والمصداقيّة. كما يملك الموقع آليات خاصة للتأكد من هوية الكاتب عند إنشاء حسابه الخاص، ويطلب أن تكون الأخبار مبنيّة على وقائع وليس على آراء شخصيّة. حاليّاً يسمح الموقع للمنظمات أن تكون ممثلة بكاتب واحد، ولكن قريباً سيقدّم خاصيات جديدة خاصة بالمنظمات.

لا يقوم موقع "أوكسيميتي" بمراقبة الأخبار قبل نشرها، فهو يترك عملية المراقبة والتقييم للمستخدمين ويترك لنفسه حق إزالة وحذف أيّ مستوى يعتبره المستخدمون مسيئاً أو عدائيّاً أو غير ذي مصداقيّة.

يستخدم الموقع نظاماً خاصاً للتقييم يدعى (Boost) حيث يمكنكم بنقرة واحدة أن تدعموا مقالاً أعجبكم لمساعدته في الظهور عند قرّاء آخرين. كما يمكنكم إضافة تقييم مفصّل لكلّ خاصيّة على حدى على مقياس من 1 الى 10. بهذه الطريقة يستطيع فريق الموقع أن يحدّد المقالات المهمة ويساهم في دفعها ودعمها. كذلك يمكن للقرّاء ان يبلغوا الموقع عن أي خرق لحقوق الملكيّة في أي مقال، أو في حال اعتبار المقال مسيئاً وعدائياً، ويقوم الموقع بإزالة المقال المخالف وفق الأصول المتّبعة.

يسمح "أوكسيميتي" بمشاركة المقالات على مواقع التواصل الاجتماعي وترك تعليقات عليها ومراسلة الكاتب في حال كان يسمح بإرسال رسائل خاصة له.

يبدو أن الموقع يشكل خطوة جديّة في تطوير مفهوم صحافة المواطن وتغيير مفهوم الأخبار في العالم. بانتظار إصدار النسخة النهائية منه، جربوا "أوكسيميتي" وأخبرونا عن رأيكم به.

الصورة من موقع "أوكسيميتي".