خطوات إرشادية لمساعدة الصحفيين والمصورين على تغطية النزاعات المسلحة

porAsmaa Kandil
May 20, 2014 em صحافة أساسية

رصدت وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة عدداً من الاعتداءات التي أودت بحياة العديد من الصحفيين والمصورين أثناء قيامهم بعملهم، وذلك على الرغم من وجود ضمانات تحكم عمل الصحفيين في القانون الدولي الإنساني أوقات النزاعات، إلا أن ما نلاحظه هو عدم احترام هذه الآليات. بالإضافة إلى تواجد بعض الفصائل التي تمثل خطراً على حرية الإعلام، من هنا تبدو الحاجة مُلحة أكثر من أي وقت مضى لتوعية وتدريب الصحفيين على كيفية الحفاظ على سلامتهم الشخصية أثناء تغطية أحداث النزاعات والحروب.

تجربة حية من واقع معايشة أحداث الثورة الليبية

التقت شبكة الصحفيين الدوليين الصحفي المصري بصحيفة الشروق، محمد فؤاد، والذي سلط الضوء على تجربته في تغطية أماكن النزاعات والثورات والتي حصل بمقتضاها على الجائزة الأولى في فرع التغطية الخارجية من نقابة الصحفيين المصرية لعامي 2013- 2014، عن مهمته الصحفية "الطريق إلى طرابلس الحرة". مع بداية الثورات العربية قام محمد بتغطية أحداث الثورة الليبية رغبةً منه بتوثيق أحداثها.

حيث يقّدّم محمد لقراء شبكة الصحفيين الدوليين بعض الخطوات الاحترازية التي يجب على الصحفيين الميدانيين والمصورين في أماكن النزاع الالتزام بها للحفاظ على سلامتهم الشخصية:

طرق التنقّل

  • احرص على إخطار أصدقائك الموثوقين بخريطة تحركاتك، وحدّث المعلومات التي تفيد بوجهتك معهم
  • لا تنتقل من مكان لآخر مع سائقين لا تعرفهم
  • ضع خطة لتحركاتك، وأنجزها في وقت قليل
  • لا تبقَ في مكان واحد لفترة طويلة
  • احرص على تكوين شبكة من المرشدين (فيكسرز) للتواصل معهم أثناء التنقل بين المدن لتزويدك بالمعلومات اللازمة
  • استقصاء المعلومات من أكثر من مصدر للتأكد من صحتها
  • كن حذراً عند قيامك بحجز شقة سكنية أو غرفة داخل فندق، ومن المفضل أن يتواجد في هذا المكان صحفيون وإعلاميون

هوية وسلوك المراسل

  • احرص على تأمين هويتك من قبل السلطات المختصة، ولا تفصح عن هويتك إلا للضرورة القصوى بحسب الظروف التي تواجهها
  • ابقَ على تواصل مع سفارتك أو مصدر مؤثر من القوى الفاعلة
  • احرص على عدم تواجدك في الصفوف الأمامية
  • احتفظ بنسخة احتياطية من أوراقك الشخصية على بريدك الإلكتروني الشخصي، ولا تحتفظ بكل أموالك في مكان واحد
  • لا تقف بجوار منصات صواريخ أو سيارات حاملة لمدافع ثقيلة أو رشاشات مضادة للطائرات حفاظاً على حياتك
  • ابتعد قدر الإمكان عن أماكن إطلاق النيران بشكل عشوائي سواء في أماكن القتال أو أماكن الاحتفالات

الاحتياطات الطبية

  • يجب أن تحتوي حقيبتك دائماً على أدوات إسعافات أولية
  • يجدر بك إحضار المياه والأطعمة التي لا تفسد بسرعة فقد تضطرك الظروف إلى المكوث لأيام عديدة لحين إحراز تقدّم على الأرض على جبهة القتال
  • احفظ رقم للطوارىء على هاتفك المحمول في حال تعرّضك أو تعرّض من معك لأي حادث
  • يجب تكوين فكرة عن أنواع الأسلحة المستخدمة ومداها القاتل لإدراك كيفية التعامل مع الإصابات التي قد تنجم عنها
  • الأهم هو ارتداؤك للدرع الواقي من الرصاص والخوذة، في حال تواجدك داخل مناطق الاشتباكات

الحصول على التدريب الجيد

  • يجب أن يكون الصحفي مُدربًا جيداً على كيفية تغطية أماكن النزاعات والحروب، ويملك دراية بكيفية التعامل مع كافة الظروف الصعبة داخل أماكن القتال
  • قم بتحديد أهدافك وطبيعة مهمتك الصحفية والدور الذي تقوم به، فليس هناك من خبر يوازي حياتك!
  • لا تكتفي بوضع خطّة عمل واحدة لتنفيذه المهمّة الصحفية التي كُلفت بها، بل تخطاها لوضع خطط احتياطية يمكن أن تلجأ إليها في حال تغيّر واقع المعارك أو التحركات على الأرض
  • يجب على الصحفي أن يحافظ على أمنه وسلامته الشخصية في المقام الأول حتى لا يكون هو محور القصة إذا فقد حياته

نصائح سريعة للمصورين الصحفيين

  • يجب امتلاك عدسات بعيدة المدى ولابد أن يتمركزوا خلف الخطوط الأمامية
  • ارتداء الدرع والخوذة للحفاظ على سلامتهم
  • انتقاء وتأمين مكان التمركز بعناية لالتقاط الصور
  • التقاط أنفاسهم وضبط انفعالاتهم منعاً لأي تهور قبل التقاط الصورة

في هذا الإطار كان لا بد لنا من معرفة رأي وكيلة نقابة الصحفيين المصرية والمدرّبة الصحفية على السلامة المهنية، عبير السعدي، التي استشهدت بالقانون الدولي الإنساني الذي ينصّ على أن الصحفيين الذين يباشرون مهامهم في مناطق النزاعات المسلحة، لابد أن يلقوا الاحترام وأن يتمتعوا بالحماية ما داموا لا يقومون بأي عمل يسىء إلى وضعهم كمدنيين.

وأكدت السعدي، أن توفير ضمانات لممارسة المهنة هي جزء أساسي من الدور الذي يجب أن تقوم به نقابة الصحفيين. وتابعت قولها حول النقطة الأساس التي عادةً ما نثيرها في أولى ورشات علم السلامة المهنية، "في لحظة الكشف عن هويتك كصحفي في أماكن النزاع، يبدأ عداد أمنك وسلامتك بالدوران في العد العكسي". في هذه الحالة، يجب أن تنجز عملك سريعاً وتغادر خلال دقائق.

في سؤالنا حول رأيها في ارتداء الصحفيين للشارة المميزة للصحفي أو السترات الواقية للرصاص، قالت " أنها ضد مبدأ ارتداء شارة مميزة أو السترات الواقية من الرصاص لأنها تساهم في تحويل الصحفيين لأهداف حية، كما أنها تؤدي إلى صعوبة حركة الصحفي أو المصور، خاصةً أن وزنها قد يصل إلى 15 كلغ، ولم يجد الصحفي من يحترم هذه الشارات أو السترات، خاصةً أن معظم إصابات شهداء المهنة المصريين كانت في منطقة الرأس.

الصورة مأخوذة من الصحفي محمد فؤاد، بعد أخذ الإذن.