‫للصحفيين والمؤسسات الإعلامية المتضررة في بيروت.. 7 جهات للدعم والتمويل‬‬‬

parسارة عبدالله
23 août 2020 dans موضوعات متخصصة
صورة "أحب بيروت"

منذ الرابع من آب/أغسطس، تتّجه أنظار المؤسسات الثقافية والصحفية والمنظمات الإنسانية إلى العاصمة اللبنانية بيروت، التي شهدت إنفجارًا هائلاً في المرفأ أودى بحياة أكثر من 170 شخص، إضافة إلى آلاف الجرحى، بينهم عدد كبير من الصحفيين، كما تضررت مؤسسات صحفية لبنانية وعربية وأجنبية في بيروت.

وفي هذا السياق، قام مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية "سكايز" في مؤسسة سمير قصير بمسح أولي للأضرار والخسائر التي أصابت الصحفيين، وخلصت النتيجة إلى تسجيل 8 إصابات ميدانية للصحفيين، 16 صحفيًا أصيبوا في منازلهم و20 في المكاتب.

                                           إقرأوا أيضًا:‫ 9 صور وفيديوهات "فايك" عن إنفجار بيروت.. وأدوات للتحقق

أمّا بالنسبة للأضرار المادية، فترواحت بين:

مؤسسات سجّلت أضرارًا جسيمة: تيلي لوميار، نورسات، العربي الجديد، موقع ملحق، ميغافون، نداء الوطن، النهار.

مؤسسات سجّلت أضرارًا كبيرة: أساس ميديا، أسوشييتد برس، الإندبندنت، بي بي سي، الجزيرة، دايلي ستار، رويترز، سكاي نيوز عربية، الشرق الأوسط، العربي، العربية – الحدث، المدن.

مؤسسات سجّلت أضرارًا متوسطة: إذاعة الشرق، الجديد، إيرزول، درج، السفير العربي، شبكة الإعلام العراقي، الشرق، لبنة أند فاكتس، اللواء.

والجدير ذكره أنّ الأضرار التي لحقت بالصحفيين وبالمؤسسات الصحفية، تأتي في وقتٍ يتخبّط فيه القطاع الإعلامي بفعل الوضع الإقتصادي الصعب في لبنان وتراجع سوق الإعلانات والإستغناء عن موظفين، إضافةً إلى تقليص رواتب آخرين.

وفيما يلي تقدّم شبكة الصحفيين الدوليين أبرز المبادرات التي نشأت بهدف دعم الصحفيين والقطاع الإعلامي في لبنان، بعد الإنفجار الذي وقع في المرفأ:

  1. برنامج دعم من المركز الدولي للصحفيين ومشروع فايسبوك للصحافة:

أعلن المركز الدولي للصحفيين الذي تعمل شبكة الصحفيين الدوليين تحت مظلّته، بالتعاون مع مشروع فايسبوك للصحافة تخصيص 300 ألف دولار أميركي في برنامج جديد "دعم بيروت: صندوق الاستجابة والتعافي" الذي يهدف إلى دعم احتياجات الصحفيين والمؤسسات الإخبارية في لبنان التي تضرّرت بسبب الانفجار المأساوي كي تستعيد عافيتها واستقرارها.

ومن المقرّر أن يمنح المركز الدولي للصحفيين وفايسبوك 150 ألف دولار من أموال الإغاثة الطارئة للمؤسسات الإخبارية في بيروت وللصحفيين الذين تضرروا بشكل مباشر إثر الانفجار ويحتاجون إلى دعم مالي عاجل.

مبادرة فيسبوك والمركز الدولي للصحفيين

ستشمل المرحلة الأولى من هذا البرنامج تحديد المؤسسات الإخبارية والصحفيين اللبنانيين الذين يحتاجون إلى دعم مالي عاجل. ويمكن للصحفيين والمؤسسات الإخبارية المتضررين أن يتقدّموا بطلب للحصول على منح إغاثة طارئة فورية، شرط أن تكون هذه المؤسسات قد تأسست منذ عامين على الأقلّ وأن يكون لها منصة على الإنترنت ويعمل فيها 5 موظفين كحدّ أدنى.

على الراغبين بالحصول على مساعدة، الإطلاع على المعايير المحددة والتقديم بعد الدخول إلى الروابط التالية:

-للصحفيين الذين تعرضوا لأضرار في منازلهم و/أو أماكن عملهم، يرجى الضغط هنا.

-للمؤسسات الإخبارية التي تعرضت لأضرار بمكاتبها و/أو معداتها، يرجى الضغط هنا.

لمعرفة المزيد عن المبادرة،  يمكنكم الدخول إلى هذه الصفحة.

وكانت شركة فايسبوك قد أعلنت مؤخرًا عن تقديم هبة بقيمة 2.1 مليون دولار للمستشفيات والمؤسسات الطبية ومنظمات المجتمع المدني في العاصمة اللبنانية.

  1. مبادرة من جوجل:

أعلنت شركة "جوجل" التبرع بمبلغ 2.2 مليون دولار أميركي لدعم أهالي بيروت الذين تضرروا من الانفجار المأسوي.

كما أعلنت Google.org، عن تقديم منحة مالية لمنظمة Youth Business International، وهي شبكة عالمية لدعم رواد الأعمال. ومن خلال برنامجها للاستجابة الفورية والتعافي، ستباشر المنظمة بتنفيذ حزمة متكاملة من تدابير الدعم والتي تتضمّن إرشادات وتدريبات وعقد ندوات بهدف مساعدة الأنشطة التجارية الأكثر تضررًا.

 وفي هذا السياق، شدّدت سارة إلدون، وهي مديرة التطوير والبرامج في Youth Business International  على أهمية دعم رواد الأعمال  للإستمرار والبقاء.

  1. مبادرة مؤسسة سمير قصير لدعم الإعلام:

أطلقت مؤسسة سمير قصير مبادرة دعم الإعلام، للاستجابة إلى الاحتياجات الطارئة في أعقاب إنفجار 4 آب، بالتعاون مع شركاء دوليين هم صندوق سيغريد راوزينغ، الصندوق الوطني للديمقراطية، فري برس أنليميتد، لجنة حماية الصحفيين، مراسلون بلا حدود، المنتدى العالمي لتطوير الإعلام، منظمة دعم الإعلام الدولي، مؤسسة فريدريش ناومان، الوكالة الفرنسية لتطوير الإعلام، اليونسكو، وغيرهم.

صورة لمبادرة مؤسسة سمير قصيرصورة لمبادرة مؤسسة سمير قصير- من موقع المؤسسة

وتغطي هذه المبادرة المحاور الستة التالية:

١- الدعم الطبي للصحفيين المصابين، بما في ذلك، العلاج المستمر كالعلاج الفيزيائي، والأدوية، والمعدات الطبية، لا سيما لمن لا يتمتع بالتغطية الصحية الملائمة.

                                     إقرأوا أيضًا: ‫ إنفجار بيروت: نصائح من قلب الميدان لحدث بحجم هيروشيما

٢- المعدات الصحفية، بما في ذلك أجهزة الكومبيوتر والتصوير والبث والإرسال المتضررة. ويذهب هذا الدعم بالأولوية للصحفيين المستقلين الذين يعملون لحسابهم الخاص، وفي حالات تدرس كل منها على حدة، للمؤسسات الإعلامية.

٣- ترميم المقرات الصحفية.

٤- الدعم النفسي.

٥- العمل الاستقصائي: بعد غياب ثقافة التدقيق بالمعلومات والمعطيات، تعلن المؤسسة التزام بدفع الإعلام نحو الدور الذي يجدر به لعبه في مواجهة الفساد.

٦- الدعم الاقتصادي لتأمين حياة كريمة للصحفيين تسمح لهم بالاستمرار في عملهم وتشجعهم على الاستقصاء والمساءلة والتدقيق والتنظيم في سبيل أعلى المعايير المهنية.

يمكن للصحفيين والمؤسسات الراغبين بالحصول على الدعم، زيارة الصفحة الخاصة بالمبادرة على موقع مركز "سكايز" والاطلاع عن الاستمارات الواردة عليها.

  1. مبادرة المورد الثقافي والصندوق العربي للثقافة والفنون – آفاق :

في أعقاب الكارثة التي هزّت بيروت، أطلق المورد الثقافي والصندوق العربي للثقافة والفنون – آفاق صندوق التضامن لدعم المؤسسات الفنية والثقافية في لبنان، لجمع تبرّعات لمساندة المجتمع الفني والثقافي في بيروت في محاولة نهوضه من هول الفاجعة.

صندوق التضامن

ستبادر المؤسستان إلى تخصيص تمويل أوّلي من ميزانتيهما وستشرفان على صرف التبرّعات للأفراد والمؤسسات المتضررة في القطاع الثقافي والفني في بيروت.

للإطلاع على عمل الصندوق بشكل موسّع، يرجى الضغط هنا.

 

  1. دعم من مفردات:

أعلنت مؤسسة مفردات عن تلقيها 148 هبة، بلغت قيمتها الإجمالية 35,433 يورو.

ولفتت المؤسسة إلى أنّها ستُعلن عن أولويات ومنهجيات استخدام التبرعات في الأسابيع المقبلة، بعد التواصل مع المجتمعات الفنية في بيروت.

وأكّدت مفردات أنّها ستعمل على دعم الفنانين والمفكرين والمبادرات النسوية، وتوفير الأدوات للمساعدة في الإستمرار بالأعمال.

للمزيد من التفاصيل، إضغط هنا.

  1. صندوق روري بيك تراست:

منذ عام 1995، يقدم صندوق روري بيك الدعم للصحفيين المستقلين وأسرهم في جميع أنحاء العالم. ويشمل ذلك العاملين لحسابهم الخاص الذين أصيبوا بجروح خطيرة أو هددوا أو سجنوا أو احتجزوا أو أجبروا على النفي أو قتلوا نتيجة لعملهم.

يختلف مبلغ المساعدة باختلاف الظروف الخاصة لمقدم الطلب، ولكنه قد يشمل التكاليف الطبية وتكاليف إعادة التأهيل وتكاليف الإعاشة والمشورة القانونية وتكاليف النقل.

لمعرفة المزيد والتقدّم بطلب للحصول على مساعدة، إضغط هنا.

  1. صندوق الأمير كلاوس:

أصدرت "مؤسسة الأمير كلاوس للثقافة والتنمية" بيانًا تضامنيًا مع لبنان وأكّدت الدعم لاستعادة التراث الثقافي المتضرر في بيروت من مكتبات ومتاحف ومبانٍ تاريخية متضررة الإسعافات الأولية للتراث الثقافي وتدخلات على المدى الطويل لإنعاشها.

للإطلاع على إعلان المؤسسة، إضغط هنا.

الصورة الرئيسية من فايسبوك