"باشكاتب" مبادرة إعلامية محلية قائمة على عمل نشء المناطق المصرية المهمّشة

par Ayaat El Habbal
26 févr 2014 dans إشراك الجمهور

أتى ظهور "باشكاتب" استجابةً للحاجة الملحة والعاجلة لتطوير مبادرات الإعلام المحلي في مصر. حيث أن المناطق والأحياء المحلية لا تحظى بأولوية التغطيات الصحفية في الوسائل الإعلامية الكبرى.

أهل اللواء وصوت السلام، مطبوعتان "غير دورييتين" يعمل على تحريرهما نشء (بين 12 و17 عاماً) المناطق المهمشة في القاهرة وذلك ضمن شبكة "باشكاتب"، وهي عبارة عن شبكة من الصحف المحلية يديرها "صحفيون" ممن ينتمون إلي الأجيال الناشئة في المناطق المهمّشة اجتماعياً واقتصادياً وجغرافياً في مصر. عمِل هؤلاء اليافعين على نقل المشاكل التي يعانون منها في مناطقهم مثل القمامة والزحام وغيرها دون خجل أو خوف محاولين بذلك البحث عن الحلول.

قابلت شبكة الصحفيين الدوليين أحمد الهوارى، مدير ومؤسس باشكاتب للتحدّث عن هذه التجربة. فقال "خلال عملي الصحفي على مدار أكثر من ثماني سنوات لاحظت أن العمل الصحفى يعاني من المركزية فالصحفي الذي يعمل فى القاهرة يحظى بالخبرة الأكبر، ويحصل على راتب أفضل، بالإضافة إلى فرص أفضل في التدريب." أمّا في المقابل لا يحصل الصحفي المزاول للمهنة خارج القاهرة نفس التسهيلات والفرص مما يدفع أغلبهم للعمل في مهن أخرى إلى جانب الصحافة كي يستطيعوا تأمين معيشتهم.

"خلق جيل من الصحفيين المحترفيين فى المناطق المهمشة هو دور باشكاتب" بحسب قول الهوارى. "لقد بدأت تنفيذ الفكرة في منطقة أرض اللواء وهي إحدى المناطق المهمشة في محافظة الجيزة ثم تابعنا العمل في منطقة دار السلام في القاهرة من خلال التعاون مع "آرت اللواء-مساحة فن" في منطقة أرض اللواء ومكتبة خطوة في دار السلام." تتابعت النشاطات حتى أعلنوا عن ورش في فنون الصحافة المختلفة والتي امتدت على فترة شهرين كاملين، تنوعت التدريبات ما بين التحرير الصحفي، والكاريكاتير، والتصوير الصحفي، والإخراج، وكيفية كتابة مقالات الرأي، بالإضافة إلى الكتابة الإبداعية للأطفال من سن 12 حتى 17 سنة ومن الجنسين لمراعاة مبدأ تكافؤ الفرص". انتهت الورشات بإعداد الشباب اليافعين لمطبوعاتهم الخاصة.

بعد شهرين من التدريب استمر فريق باشكاتب بالعمل مع الفئات الشابة في منطقتي "أرض اللواء" و"دار السلام" حيث تمكّن الأطفال من إعداد مطبوعتين تنوعتا فيها الفنون الصحفية بين التقرير و "البروفايل" والحوار والصورة الصحفية والكاريكاتير. تابع الهوارى كلامه قائلاً "ترك فريق باشكاتب للشباب حرية اختيار اسم المطبوعة مروراً باختيار الأفكار والصور والكاريكاتير فيها، وقام الأطفال بتوزيع المطبوعات على السكان في المناطق بأنفسهم، كما أنجزنا موقعاً الكترونياً لكي يتمكّن الشباب من نشر موادهم الصحفية بشكل دوري، إلى حين يتم ربط المواقع الأخرى التابعة لبقية المناطق التي نعمل بها فى بوابة باشكاتب".

وفي سؤالنا عن الدعم الذي تلقته الشبكة، أكّد احمد الهوارى أن المركز الثقافي البريطاني كان الداعم الاول للمشروع ثم حصل المشروع على دعم من مؤسسة "انترناشونال ميديا سابورت" ومؤسسة التعبير الرقمي العربي "أضف"، بالإضافة إلى حصول "باشكاتب" على جائزة "مبادرون مصر" التي تمنح لرواد الأعمال الاجتماعية. كذلك تعمل الشبكة على تعليم الشباب كيفية دعم مطبوعتهم للاستثمار من خلال جلب الإعلانات المحتملة من مناطقهم.