تكروان: نجحت حملات الصحافة الفاعلة في مناصرة قضايا المواطنة!

parناجح الزغدودي
24 nov 2014 dans موضوعات متخصصة

نجح موقع تكروان، وهو مجلّة محلّية بمحافظة القيروان ذات الـ 600 ألف نسمة وسط تونس، في تسليط الضوء على كافّة القضايا المحليّة بهدف مناصرة قضايا المواطن المحلي، بعد تهميشها من قبل المؤسسات الإعلامية الكبرى.

لم يستطع الموقع تحقيق هدفه إلاّ من خلال مساندة عدد من المؤسسات الإعلامية البديلة والجمعيات التي اتخذت من مناصرة حقوق المواطن وحاجاته الأساسية مبدأً تعمل لأجله.

التجربة البولونيّة

أوصلتنا الشراكة مع جمعيّة الإعلام البديل في تونس إلى مشاركة تكروان في دورة تدريبية بجزيرة جربة في أيار/ مايو 2014. يومها كانت ما تزال تكروان، مدوّنة محلّية، من ثم أثمر التدريب إلى تطبيق خطوة عمليّة ألا وهي تطوير المشروع. كما ستشارك تكروان في ورشة تدريبيّة اخرى في بولونيا تهدف إلى تعميق التجربة ودفعها قدماً.

كثفنا الجهود لتقديم صحافة مواطن ملتزمة بتقديم مواد صحفية تتسم بجدودة عالية، وحرصنا أيضاً على إظهار صورة المواطن الصحفي الفاعلة لا المتلقية فقط، فيشاركون في تحليل الأحداث ونقلها والتحقق منها أيضاً.

في خطوة أولى، عمل الموقع على أداء الدور الكلاسيكي في الإعلام والإخبار ومناصرة القضايا التنمويّة والبيئيّة والحقوقيّة، ثم مرّ نحو تنفيذ خطوات أخرى عمليّة، تتراوح بن النشاط الميداني المعتمد على مبادرة علميّة مدروسة ثم ربط الصلة والتشبيك مع المحيط ومكونات المجتمع المدني والسّياسي.

تنفيذ حملة مناصرة

تمثّل العمل الأول في تنفيذ حملة مناصرة إعلامية/ بيئية لفائدة مَعلم "الفسقيّة" بالقيروان. وهو معلم أثري مسجّل ضمن التراث العالمي لكنه مهمل وغير مستغل وتحول إلى مصدر للخطر البيئي والاجتماعي. على إثر ذلك، تم تنفيذ حملة نظافة تطوعية شارك فيها مسؤولون من البلديّة والمحافظ ومسؤولو التراث وناشطون مدنيون ومواطنون وسياسيون.

وتمت متابعة المشروع بعد فترة من حملة التطوع باقتراح أنشطة ثقافيّة مفتوحة، كما حظي النشاط بحملة إعلاميّة، دفعت لاحقاً إلى تنفيذ أشغال تنظيف للمياه الملوّثة.

حملة "أريد قطاراً في القيروان"

المشروع الثاني للصحافة الفاعلة الذي تبناه الموقع هو حملة "أريد قطاراً في القيروان". وهي حملة مناصرة لحق ومطالب جهة القيروان بعودة القطار ليربط محافظة القيروان بالعاصمة تونس أو بمدن الساحل الأخرى. وكثّفنا الحملة الإعلامية مستخدمين وسائل التواصل الاجتماعية من ضمنها فيس بوك وتويتر ويوتيوب.

حققت الحملة للموقع إفادة كبيرة، فتمثلت في نيل سمعة أفضل وساهمت بشكل كبير في انتشاره.

لقاء مع المرشحين

لم يقتصر الامر على الحملة الاعلاميّة بل نظمنا لقاءً اعلامياً مع المرشحين للانتخابات البرلمانية في تشرين الأول/ اكتوبر 2014. وتم طرح ملف السكة الحديدية ضمن النقاشات المطروحة. وقد لاقى هذا اللقاء استحسان أهالي المحافظة لتسليط الضوء على الحاجات التنموية لهذه المنطقة.

الصور من موقع تكروان.

ناجح الزغدودي، هو أحد المشاركين في برنامج مركز التوجيه التابع لشبكة الصحفيين الدوليين بنسخته العربية بهدف تطوير مشروعه الإعلامي من ضمن مشاريع أخرى في الشرق الأوسط.