فيس بوك تحوّل في الولايات المتحدة إلى المصدر الأول لتلقي الأخبار لدى الجيل الجديد

parإسماعيل عزام
14 juil 2015 dans الإعلام الإجتماعي

تغيّرت طرق الوصول إلى المعلومات في العصر الحالي، واستطاعت شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي سحب البساط من القنوات التلفزيونية، فقد أظهرت دراسة قام بها مركز بيو للبحوث PEW Research center، تحت عنوان "جيل الألفية والأخبار السياسية"، أن موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أضحى مصدر الشباب الأوّل للتعرّف على آخر الأخبار السياسية، بنسبة وصلت إلى 61 بالمئة، بينما لا يزال التلفزيون المصدر الأوّل للأخبار السياسية بالنسبة للجيل القديم.

وبيّنت هذه الدراسة التي أجريت خلال الفترة الممتدة ما بين 19 مارس/ آذار و29 أبريل/ نيسان 2014، وتضمنت3 آلاف مشارك أمريكي، كيف أن التلفزيون لم يعد يشكّل غير 37 في المئة كونه مصدر أخبار سياسية للجيل البالغ من العمر ما بين 18 و33 سنة.

بينما ترتفع نسب فيس بوك في هذا الاتجاه عند الجيل الأكبر سناً الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و69 سنة إلى 39 في المئة، ممّا يبيّن أن هذا الموقع الاجتماعي يتطوّر حتى عند كبار السن، على الرغم من أن التلفزيون لا يزال يشكل لديهم نسبة 60 في المئة. كما تتكرر الظاهرة نوعًا ما عند الأشخاص البالغة أعمارهم ما بين 34 و49 سنة، إذ أصبح فيس بوك مصدراً لنصف الأخبار السياسية التي يتلقونها، في وقت لا يتجاوز فيه التلفزيون 46 في المئة.

ارتفاع النسبة عند الجيل الشاب من "18-33 سنة" يعود إلى تأكيد 24 في المئة منهم، كيف أن نصف المنشورات في الأخبار الواردة على فيس بوك، تحمل أخبارًا سياسية، وهو معدل أكبر من ذلك المحقق عند الجيلين الثانيين، رغم أن اهتمامات الجيل المعني بالسياسة، تبقى أقل من اهتمامات الجيلين الآخريْن، ورغم أن المنتمين له لا يتحدثون عن السياسة في الشبكات الاجتماعية كما يفعل جيلا "50-69 سنة"، و"34-49 سنة"، اللذان يعبّران بكثرة عن أفكارهما السياسية.

وتشير الدراسة إلى أن عدم اهتمام جيل الشباب بالسياسة لا يعود بالأساس إلى تأثير التكنولوجيا الحديثة، إذ إن الشباب كانوا على الدوام أقلّ اهتمامًا بهذا الميدان، فنسبة الشباب الذين يتابعون الأخبار السياسية كانت كذلك متدنية عام 1996، ولم تتجاوز النصف، بينما تجاوزت 60 في المئة عند الجيلين الآخرين. كما أن الجيل الشاب لا يهتم كثيرًا لأسماء الصحف، وأكثر اسمين يعرفهما هما: "Buzzfeed"، و"Google News"، وهما الخدمتين اللتين لا يستعملهما أبدًا الجيلين الآخرين.

وتأتي خدمة الشبكة الإعلامية CNN كثاني مصدر للأخبار السياسية عند جيل "18-33 سنة"،  وبعده القنوات المحلية، أما عند جيل "34-49 سنة"، فالمحطات المحلية هي المصدر الثاني، وبعدها خدمة CNN، في وقت تأتي فيه محطتي NBC News وFox News في المرتبين الثانية والثالثة عند جيل "50-69 سنة".

غير أن استحواذ فيس بوك على أزيد من نصف مصادر جيل الشباب فيما يخصّ الأخبار السياسية، لا يعني بالضرورة أن عملية البحث عن الأخبار تتم من خلاله، بل إن تلقي الأخبار في فيسبوك، يبقى أمرًا عرضيًا أكثر منه مقصودًا، والدليل على ذلك، أن محطة سي إن إن كانت الطريق الأفضل لجيل الشباب إذا ما أراد، عن قصد، البحث عن الأخبار السياسية. ويزداد تأكيد التلقي العرضي للأخبار على فيس بوك جراء حقيقة أن 87 في المئة من أفراد الجيل الأصغر لديهم حسابات على هذا الموقع، مقابل 77 في المئة للجيل المتوسط، و57 في المئة للجيل الأكبر.

أما بخصوص موقع تويتر، فقد أظهرت الدراسة كيف أنه يحظى باهتمام أقل لأجل تلقي الأخبار السياسية مقارنة بفيس بوك، ففقط 14 في المئة من الجيل الأول يستقون أخبارهم منهم، مقابل 9 في المئة للجيل المتوسط، و5 في المئة للجيل الأكبر. وداخل هذه النسب، يعمل 45 في المئة من الجيل الشاب على متابعة الإعلاميين ومؤسسات الصحافة، بينما ترتفع النسبة قليلاً عند الجيلين الآخرين.

أما بخصوص الثقة في وسائل الإعلام، فقد عبّر 41 من الجيل الأصغر عن ثقتهم في 16 مؤسسة إعلامية عرضت عليهم أسماؤها، بينما انخفضت النسبة إلى 37 و38 في المئة عند الجيلين المتوسط والأكبر، في وقت كانت فيه نسب عدم الثقة متدنية، إذ لم تتجاوز 21، 21، و23 في المئة بالتوالي عند الأجيال الثلاثة، وما تبقى من نسب المستجوبين، لم يعطوا أيّ رأي حول ثقتهم في الإعلام.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي على موقع فليكر، بواسطة ميكسي لورنزو.