أستوديو الصحافة.. أدوات رقمية من جوجل موجّهة للصحفيين

par رياض شعباني
14 juin 2021 dans الإعلام الإجتماعي
صورة

يشهد قطاع الإعلام تغيرات عميقة حول العالم، لا سيما مع تداعيات جائحة "كوفيد 19" التي ساهمت في تعديل أساليب العمل داخل غرف الأخبار، واتجاه معظم المؤسسات الإعلامية نحو رقمنة كلية بالاعتماد على أنماط جديدة ترتكز على الذكاء الاصطناعي وفق توقعات خبراء الإعلام، وهو ما أورده تقرير أصدرته رويترز مطلع العام الحالي، رصدت فيه رؤية خبراء الإعلام ونظرتهم للقطاع خلال العام 2021، وهي الرؤية التي تبنتها شركات تقنية عملاقة في العالم من بينها شركة جوجل.

في هذا الإطار، التقت شبكة الصحفيين الدوليين سامية عايش، زميلة التدريس في مبادرة جوجل للأخبار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتطرّق الحديث معها إلى التوجه نحو الذكاء الاصطناعي في غرف الأخبار، خصوصًا مع تزايد التعامل مع البيانات الضخمة، وأهم الأدوات التي طوّرتها شركة جوجل في مجال البحث وعرض البيانات وتصنيفها.

الذكاء الاصطناعي في غرف الأخبار

ترى سامية عايش أنّ استعمال الذكاء الاصطناعي كان متاحًا منذ سنوات من خلال الأدوات التي يقدمها جوجل، بدءًا من محرك البحث إلى البريد الالكتروني جيمايل الذي أطلق العام 2004، وغيره من الأدوات التي عملت الشركة على تطويرها في الآونة الأخيرة سواء  من طرف شركة جوجل لوحدها، أو بالتنسيق مع أطراف أو مؤسسات أخرى.

إقرأوا المزيد: تعرف إلى أدوات التحقق من صحة الأخبار من جوجل.. وآلية عملها

ومع تزايد التعامل مع البيانات الضخمة، والتوجه نحو الرقمنة الكلية للعمل الصحفي داخل معظم مؤسسات الإعلام، عمدت مختلف الشركات التقنية العملاقة لتبني هذه الأدوات الرقمية والعمل على تطويرها بما يتماشى وحاجة الصحفيين وغرف الأخبار لها، كما هو الشأن بالنسبة لشركة جوجل التي أطلقت شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام 2020 منصة أستوديو الصحافة، وهي منصة رقمية تحتوي على مجموعة متكاملة من الأدوات التي تساعد الصحفيين على أداء مهامهم بشكل أكثر كفاءة وإبداعًا وأمانًا، وكل أداة من هذه الأدوات تلمس جانبا مختلفا من جوانب العمل الصحفي ويمكن تصنيفها إلى أربعة أصناف:

  1. أدوات لها علاقة بالبحث داخل الملفات الضخمة وداخل البيانات.
  2. أدوات تقدم خدمة تتعلق بصحافة البيانات وكيفية عرضها.
  3. أدوات تساعد في عملية التحقق والبحث والتحري عن الأخبار والمعلومات الصحيحة.
  4. ادوات تساعد في حماية الصحفيين وحماية البيانات التي يمتلكونها.

PINPOINT للبحث في الملفات الضخمة

تحتوي هذه المنصة على 13 أداة حديثة موجهة للصحفيين فقط، البعض منها متاح في المنطقة العربية وبشكل مجاني، وأخرى تجريبية وتسعى الشركة إلى تطويرها وتوسيعها لباقي الدول، ومن بين هذه الأدوات Pinpoint التي تستخدم الذكاء الاصطناعي في عملية البحث داخل مجموعات ضخمة من المستندات وملفات PDF، واستكشاف الصور والبحث في التسجيلات الصوتية والملفات المكتوبة بخط اليد وأرشيف البريد الالكتروني.

عند حديثنا مع سامية عايش حول هذه الأداة، أوضحت أنّ الصحفي يجد نفسه أحيانا يتعامل مع عشرات الآلاف من الصفحات، والصور والتسجيلات الصوتية، والبحث داخلها  يتطلب الكثير الوقت والجهد وأحيانا وجود أكثر من شخص للقيام بذلك، لكن هذه الأداة تساعد الصحفيين في ربح الوقت والجهد أثناء عملية البحث داخل الملفات الضخمة وتصنيفها وعرضها في وقت وجيز.

هذه الأداة لها ميزات عديدة منها:

  1. عندما تقوم بتحميل الملفات عليها تقوم بتقسيم محتوى هذه الملفات إلى ثلاث تصنيفات:
  • تصنيف يتعلق بأسماء الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في هذه الملفات.
  • تصنيف يتعلق بأسماء الجهات والمؤسسات والحكومات والشركات التي وردت في هذه الملفات.
  • تصنيف ثالث يتعلق بأسماء المواقع الجغرافية والبلدان التي وردت.
  1. هذه الأداة لا يمكنها قراءة الملفات بصيغة pdf فحسب، إنما جميع صيغ الملفات المختلفة حتى ولو كانت صورًا أو مواد صوتية.
  2. هذه الأداة تمكننا من القيام بعملية بحث داخل عملية بحث.
  3. تمكن هذه الأداة من البحث في ما يصل إلى 200 ألف ملف لكل مجموعة.
  4. هذه الأداة تمكن في دقائق فقط بتبيّن وفهم ما هو محتوى هذه الملفات سواء كانت ملفات pdf، صور وحتى المواد الصوتية.

         بالنسبة للبحث داخل الملفات الصوتية فإن البحث باللغة العربية غير متاح حاليًا، وسيتم إدراجها خلال الأشهر المقبلة.

13 أداة رقمية في خدمة الصحفيين

  كما توفر المنصة أدوات أخرى وهي التالية:

Flourish: من الأدوات التي تساعد في عملية العرض البصري للبيانات.

The Common Knowledge Project: هو مشروع يقوم بجمع البيانات المتعلقة بجوانب مختلفة من حياتنا كالصحة التعليم والجريمة وغيرها، ويقوم بالتركيز على منطقة جغرافية محددة وعرض البيانات الكاملة بكل هذه التصنيفات خلال فترة زمنية محددة، هذه الأداة تجريبية ومتاحة فقط في الولايات المتحدة الأمريكية، على أن تتوسع مساحات استخدامها في الأشهر المقبلة إلى بعض الدول.

Fact Check Explorer: هي محرك للبحث داخل قوائم التحقق.

Google Trends: أداة لها خاصية التحقق الآلي، وهي متاحة عربيًا في دولتين فقط وهي مصر والمملكة العربية السعودية.

Data Commons: مجموعة من البيانات المفتوحة من مصادر حكومية والتي يتم جمعها سويًا لتقديم أطر جديدة من البيانات.

Advanced Protection Program: منظومة متكاملة لحماية البيانات والخصوصية لحسابات مستخدمي جوجل، حيث يوفر برنامج الحماية المتقدمة أقصى درجات الأمان للمستخدمين الذين يملكون معلومات هامة وحساسة، والذين قد يتعرضون لهجمات مستهدفة عبر الانترنت.

DataSetSearch: محرك للبحث عن قوائم البيانات عبر مواقع متخصصة في الوصول إلى البيانات والإحصائيات حول العالم، ويتم ذلك من خلال بحث بسيط وفي ظرف وجيز باستخدام الكلمات الرئيسية.

   إقرأوا المزيد: عين الصحفي الذكية.. تعرف إلى خصائص عدسة جوجل

Google Data GIF Maker: هذه الأداة توفر خدمة عرض البيانات البسيطة بصورة مرئية.

Google Public Data Explorer: أداة تجمع ما بين البحث عن البيانات وعرضها بصورة بصرية.

Outline: أداة تساعد على حماية الخصوصية والسرية لجهازك، كما تتيح لك فرصة إنشاء خادم على أي شبكة افتراضية خاصة (VPN) بسهولة، ما يسمح لأي شخص الاتصال بالإنترنت المجاني والمفتوح. للتعرف على طريقة الاستخدام إضغط هنا.

Project Shield: هذا البرنامج يساعد المواقع الالكترونية من الحماية ضد الهجمات الخارجية.

Tilegrams: هذه الأداة تستخدم لعرض الخرائط، ولكن على طريقة tiles أو المكعبات.

تحتوي هذه المنصة المتنوعة أيضًا على أدوات أخرى ذات الاستعمال المشترك ولا تخص الصحفيين لوحدهم، منها أداة مستندات جوجل التي تمكنك من كتابة مستندات وتعديلها والتعاون في العمل عليها مع آخرين أينما كنت، وهي أداة مجانية.

كذلك أداة Recorder وهي أداة مهمة للصحفيين لتسجيل الندوات الصحفية، والمراسلات الإذاعية وصناعة محتوى البودكاست، وتعديل التسجيلات الصوتية. لتحميل هذه الأداة اضغط هنا. إلى جانب الكثير من الأدوات التي يمكنك التعرف إليها من هنا.

الصورة من الصفحة الرئيسية لأستوديو الصحافة