التغطية الكاملة لمنتدى إعلام مصر.. نحو صحافة مهنية حرة

byعمرو الأنصاري
Nov 11, 2019 in موضوعات متخصصة
منتدى إعلام مصر

تحت شعار "الصحافة الجيدة المحتوى، الممارسات ونماذج الأعمال" انطلق منتدى إعلام مصر في نسخته الثانية والذي نظمه النادي الإعلامي بالمعهد الدنماركي المصري للحوار، حيث تمّ تشريح المشهد الصحفي والإعلامي المصري وجرى العمل على إيجاد حلول واقعية لإنقاذ المهنة والصناعة خلال 4 جلسات تخللتهم 16 ورشة عمل متنوعة شارك فيها مئات الصحفيين.

افتتحت بيرنيلا برامبج وهي منسقة المبادرة الدنماركية المصرية للحوار المنتدى بكلمتها قائلةً:

تراجع الاحترام للصحافة والصحفيين في الكثير من أنحاء العالم مثل فرنسا والدنمارك التي أصبحت فيها سمعة الصحفيين أقل من سمعة تجار السيارات المستعملة!

الجلسة الأولى: "مناخ الصحافة الجيدة وشروطها والتحديات القادمة لها"

لخّص الكاتب الصحفي الكبير عبدالله السناوي المشهد الصحفي في مصر في نقاط عدّة:

  • هناك مشكلة في التوزيع، ما يتم طباعته الآن يشكّل ثلث ما كان يُطبع في الستينات والسبعينات، حين كان تعداد السكان وقتها ثلث عدد السكان الحالي.
  • أصبح مستوى الخدمة المقدم للقارئ في انهيار مستمر وباتت الصحف لا تقدم جديدًا، بعدما فقدت المدارس الصحفية دورها، وأصبح الصحفيون غير مؤهلين.

 وتحدث الخبير الإعلامي ياسر عبدالعزيز عن الجودة والحالة المصرية:

  • هناك 24 معيارا دوليًا للجودة الصحفية يتم تقسيمهم إلى أربعة حزم:

الحزمة الأولى الثقة

في آخر دراسة إعلامية أجرتها Northwestern University على عينة مؤلفة من 7 آلاف عربي بينهم مصريين، وجدت أن الثقة في الصحافة العربية تراجعت بمعدل  40% .

الحزمة الثانية  الاعتماد

إلى أي حد يعتمد الناس على الصحافة المصرية أو العربية في أوقات الخطر أو الغموض أو عند الحاجة لاتخاذ القرار وتكوين الرأي؟!

الحزمة الثالثة المتعة والترفيه

الحزمة الرابعة مستوى التنظيم المؤسسي

  • لدى مصر بنية دستورية رائعة فيما يتعلق بالصحافة والإعلام، لكن القوانين التي صدرت لتنظيم عمل المهنة أعدت على عجل ولم تنسق مع الدستور.
  • الحريات ليست الشرط الوحيد لضمان صحافة جيدة، لكنها شرط رئيسي.

تحدث رئيس تحرير الأهرام ويكلي عزت ابراهيم من واقع تجربته العملية في الصحف القومية

  • الصحافة الجيدة مصطلح مراوغ فما أراه جيدا ربما لا تراه أنت كذلك.

بعدما وضع الخبراء أيديهم على مواضع الخلل بقي الحل الذي أحد عناصره التدريب والتثقيف للصحفيين والإعلاميين.

انطلقت ورشة تقنيات انتاج قصص صحفية باستخدام الموبايل لأسامة الديب مدير تحرير الوسائط المتعدّدة بمؤسسة "أوناوكان أهم ما جاء فيها:

لقطات التصوير الرئيسية

  • Extreme long

لقطة واسعة جدًا، يتضح منها الموقع ومكان وزمان التصوير بينما تحظى الشخصية الرئيسية بحضور أقل بكثير وتستخدم كلقطة تأسيسية، تمهد للقطات التالية.

  • Wide

لقطة كاملة، يظهر فيها الجسم بالكامل ويكون الفارق بينها وبين Extreme long، هو أن الشخصية الرئيسية تحتل مساحة أكبر في الصورة.

  • Long

حدودها 5 سنتم أسفل الحذاء و5 سنتم فوق الرأس.

  • Medium

حدودها أعلى منطقة الركبة وأعلى منطقة الرأس بـ 10 سنتم.

  • Medium Interview

حدودها أعلى منطقة الوسط وتكون الخلفية Out of Focus

  • Medium Close-up

صورة تعطي انطباعا عن الملامح والمشاعر، ويتم التقاطها من منطقة الوسط وتستخدم بكثرة في المقابلات الفردية.

  • Close-up

 لقطة تشمل الوجه كاملا وتستخدم لإظهار المشاعر والتفاصيل.

  • Extreme Close-up

تركز على أي جزء محدد من الوجه كالعينين على سبيل المثال.

  • الزوايا Shot Angel تنقسم إلى:

زاوية عالية "High Angle"
وتكون فيها الكاميرا موجهة إلى الأسفل وتستخدم لإظهار ضعف المكانة أو الموقف الضعيف أو الإحساس بالوحدة.

وزاوية منخفضة "Low Angle" وتستخدم للتضخيم وإظهار القوة والتعبير عن الإحساس بالعظمة.
وزاوية مستوى النظر"Eye Level" وتكون في محيط الموبايل وتستخدم للتعبير عن تساوي القوة.

كيف تصور بالموبايل؟

  • نظف عدسة الموبايل.
  • اشحن البطارية.
  • اصطحب " Power Bank".
  • فعل وضع الطيران.
  • اخرج من الشبكات اللاسلكية "WiFi" لأن هناك بعض الهواتف تتصل بالشبكات اللاسلكية المتاحة حتى في وضع الطيران.
  • تأكد من وجود مساحة تخزين كافية، ووجود ذاكرة احتياطية.
  • امسك الموبايل بكلتا يديك واضعًا منطقة الكوع في جانبيك، حتى تضمن أكبر تحكم في الموبايل لضمان عدم الاهتزاز قدر الإمكان خاصة وسط الزحام.
  • تأكد من عدم وضع اصبعك على الكاميرا.
  • لا تستخدم" Zoom"  -خاصية تقريب الصورة- لأن هذا يضر بجودتها، اقترب قدر الامكان من هدفك بنفسك.
  • لا تستخدم "Flash" -الإضاءة المدمجة مع هاتفك-، لأن ذلك يخرج صورة سيئة، وإذا كانت الإضاءة ضرورية يمكنك الاستعانة بفلاش هاتف آخر.
  • استخدم قاعدة الثلث، واستخدم يمين أو يسار الكادر أفضل من الوسط.
  • لا تصور بشكل متتابع أو مستمر، صور على عدة مقاطع كل مقطع من 6 :10 ثواني.
  • استخدم بعض الأدوات المساعدة وفقًا لإمكاناتك المالية، لا سيما فيما يخص الصوت مع استخدام" External Mic" خاصة في حال تغطيتك للمظاهرات.
  • لا تصور على خلفية صماء مثل الحوائط.
  • يمكن استخدام عدسات التقريب "Lens Zoom".

ثم انطلقت ورشة أدوات الصحفي الاستقصائي في تعقب وتبييض الأموال للصحفي هشام علام المتخصص في الصحافة الاستقصائية والذي شرح بعض طرق تبييض الأموال وكيفية تعامل الصحفي معها:

  • تستخدم طرق عدّة للتهرب من دفع الضرائب أو تبييض الأموال التي تم الحصول عليها بطريق غير شرعي، أولها اللجوء إلى الملاذات الضريبية الآمنة التي تقدم تسهيلات للمستثمرين لإنشاء شركات وهمية عبارة عن عنوان مراسلات بريدي فقط، وثانيها شركات " Offshore"، مستغلين السرية المصرفية التي توفرها بعض البلدان مثل سويسرا والتي يسمح نظامها المصرفي بطمس المعلومات الخاصة بالملاك إلا في حالة وجود إدانة رسمية بموجب حكم نهائي رسمي من قضاء نزيه.
  • على الصحفيين الاهتمام بقراءة إقرارات الذمة المالية بشكل دقيق، والبحث عن حجم مطابقتها للواقع، لأنها خيط هام في تعقب التدفقات المالية غير المشروعة، بالإضافة إلى مراقبة الصناديق الخاصة  والمنح والتمويلات  والتبرعات التي تذهب إلى الحكومات والمنظمات غير الهادفة للربح دون رقابة حقيقية.
  • أحد أشكال تبييض الأموال بالغ التعقيد يبدأ من رجل أعمال يقوم بتوكيل محامي لتأسيس شركة في ملاذ ضريبي آمن بدون موظفين أو مقر حقيقي، ينتج عن هذه الشركة 3 شركات بها الآلآف الموظفين الوهميين، مع تغيير دوري للمدير، - هذه النقطة لا بد أن يفحصها الصحفي جيدا في المستندات لأنها قد تكون بداية خيط لقصته-

كل شركة تقوم بنشاط تجاري مع شركة مناظرة ومنشأة بنفس الطريقة بعقود تتضمن شروط جزائية كبرى، ويكون المرجع الذي يرتضي به الطرفان فيها المحكمة السويسرية، ثم يحدث الامتناع المقصود من الطرف الثاني عن سداد التزاماته المالية للطرف الأول مغلفًا بمكاتبات لا تلقى صدى لينتقل الطرفان إلى المحكمة السويسرية، والتي تقضي بالطبع بأحقية الطرف الأول في دينه بالإضافة إلى الشروط الجزائية الكبرى، وهما مكونان لمجموع ما يريد رجل الأعمال صاحب كل ما سبق في تبييضه بشكل شرعي وبحكم محكمة.

الجلسة الثانية

"جلسة إعلام الخدمة العامة: الملكية والقرار التحريري"

بدورها، أجابت صفاء فيصل مديرة مكتب "BBC" بالقاهرة عن أسئلة الجلسة الملكية وعلاقتها بالقرار التحريري:

  • من يملك بي بي سي؟

يملكها كل البريطانيين، فكل بيت بريطاني يدفع  149 جنيه استرليني سنويًا لتمويل بي بي سي.

  • تعاني الشبكة من ضغوط مالية سببها انخفاض العوائد بسبب انصراف الجيل الجديد لـ " Netflix" و"Spotify"
  • لا تمثل بي بي سي الحكومة البريطانية ولا تعبر عنها.

عرّف الدكتور حسن مكاوي، عميد كلية الإعلام الأسبق إعلام الخدمة العامة بمفهومه الأكاديمي:

  • يخدم إعلام الخدمة العامة  جميع أطياف المجتمع، من دون أن يهدف إلى الربح، وبدون أن يكون تابعًا لخدمة توجهات فئة معينة.
  • قضى قانون الإعلام الصادر في 2018 على إعلام الخدمة العامة الذي يمثل الدولة.

من جهته، تحدّث الإعلامي جمال الشاعر وكيل الهيئة الوطنية للإعلام من واقع تجربته كأحد أبناء التلفزيون المصري الممثل لإعلام الخدمة العامة

  • الإعلام لن يصلحه الإعلاميون فقط، بل نحتاج لخبراء اقتصاد من أجل إدارة موارد التلفزيون ومختلف الهيئات الإعلامية الحكومية.
  • أتمنى إجراء تعديل دستوري لدمج الثلاث هيئات المتعلقة بالصحافة والإعلام في هيئة واحدة بعدما أثبتت التجربة فشل النظام الحالي.

أمّا هشام يونس أمين صندوق نقابة الصحفيين المصرية، فوصف مرض إعلام الخدمة العامة بأنه مزمن:

  • هناك دراسة للدكتور عبدالفتاح عبدالنبي بكلية آداب إعلام جامعة الزقازيق أجراها على القائم بالاتصال في صحف الأهرام والأخبار والجمهورية لمعرفة درجات الولاء لديه، نتج عنها أنه بالترتيب جاء ولاء القائم بالاتصال الأول للمسؤولين الحكوميين ثم لرؤسائه ثم للقارئ ..هذه الدراسة مر عليها أعوام كثيرة لكن الوضع لم يتغير وما زال قائمًا.
  • الإعلام التعبوي والإعلام الشعبوي خياران أحلاهما مر ولا بد من الخروج منهما.

اليوم الثاني بدأ بجلسة "الإعلام الرياضي.. كيف يصل إلى ممارسة مهنية تحاصر التعصب"

وكان أبرز ما جاء فيها ما قاله الناقد الرياضي الكبير حسن المستكاوي

  • كفانا مزايدة ومتاجرة بالوطنية وخلط، الرياضة هي السلام واللقاءات الرياضية العربية لا يجب أن يصورها الإعلام الرياضي بأنها حرب كرامة.

ثم عودة مرة أخرى إلى الورش التدريبية والتي بدأت بورشة "المراجعة والصحافة الجيدة: كيف تتحسن الصحافة بفضل الاستماع للجمهور والزملاء في العصر الرقمي؟" للصحفية والإعلامية  دينا الدمرداش كبيرة المنتجي في قناة "بي بي سي" وكان أهم ما جاء فيها:

  • الصحافة الجيدة شرط أساسي لقيام أي مجتمع ديمقراطي.
  • هناك بعض الأدوات التي يستعين بها الصحفي للمراجعة وضمان الجودة والدقة مثل: النقد الذاتي٬ مراجعة من طرف خارجي، وتقييم ما بعد التغطية.
  • التحقق من المعلومات هو الأساس في العمل الصحفي، وفي بي بي سي نجاحنا الحقيقي يعتمد على ألا نتهم ببث معلومات خاطئة، ولذا لدينا  لديها عدة مستويات للمراجعة من بينها مجالس مستقلة بالإضافة إلى هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية.
  • تخصص بي بي سي مساحة داخل موقعها لتلقي التعليقات التي قد تبلغ المليون سنويًا، ما بين استفسار وتعليق وإشادة وتنبيه لأي خطأ أو شكوى، وتبلغ حصة الشكاوى فيها ٢٥٠ آلف سنويا وهو رقم ليس كبير إذا قورن بعدد مشاهدي بي بي سي حول العالم٬ فعدد مشاهدي قناة "بي بي سي ورلد" التلفزيونية الناطقة بالإنجليزية وحدها يبلغ ٤٢٦ مليون مشاهد حول العالم.
  • هناك 8 أسئلة يجب أن يوجهها الصحفي لنفسه قبل أن يكتب أي موضوع وهي:

هل نتعامل مع موضوع مثير للجدل؟

هل القضية جدلية لدرجة أننا يجب أن نحرص على وجود كافة الأطراف، ووجهات النظر؟

هل أعطينا وقتًا واهتمامًا كافيين لكل وجهات النظر؟

هل توقفنا عند أي نقطة يقولونها إذا كان بها ما يسيء إلى الغير؟

هل تحدينا الافتراضات المبهمة والمعلومات الخاطئة في أقوالهم؟

هل المحتوى به أي وجهة نظر شخصية سواء لفرد أو مجموعة؟

هل استعنت بأي مواد من هذه الجهة؟ هل ستعلن هذا بوضوح في تغطيتك؟
 

كما قدّم سمير عمر مدير مكتب قناة سكاي نيوز عربية بالقاهرة ورشة بعنوان "كيف تصنع تغطية جيدة في الأحداث العاجلة"، تحدث فيها عن الخبر العاجل ومواصفاته والتعامل معه:

  • مهمة الصحفي ليست في اتخاذ المواقف أو الآراء أو القيام بدور بطولي، ولكن تعريف الجمهور بماذا حدث ومتى وكيف حدث؟.
  • اتخاذ قرار في غرفة الأخبار ببث خبر عاجل له مواصفات أهمها:

أن يكون غير اعتيادي يكسر التغطية الخبرية التقليدية، أن يتضمن قيمة خبرية كبرى، ويمس قاعدة عريضة من الجمهور، ويترتب عليه اتخاذ قرار من عدمه.

  • مصادر الخبر العاجل: المواطن، مواقع التواصل الاجتماعي، المصادر الرسمية، لكن مع توخي الحذر والانتباه لتطبيق درجات التحقق المختلفة لكل مصدر، فعلى سبيل المثال بيانات القوات المسلحة درجة تحققها عالية ولا تحتاج لمن يدققها.
  • هناك مساران للتعامل مع تغطية الخبر العاجل:

الأول لوجيستي، ويكون بتأمين تحرك فريق العمل المكلف بالتغطية، وتسهيل سبل انتقاله لمكان الحادث خاصة عندما يكون خارج حدود الدولة.

الثاني تحريري، ويشمل إجراء مقابلات مع المسئولين الرسميين والخبراء المختصين وشهود العيان بمحل الواقعة والتأكد من الفيديوهات التي بثت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

  • في حال عدم توافر مسؤول المهمات أو المراسل في البلد الذي وقع فيه الخبر مثلما هو الحال في القنوات الكبرى يمن الاستعانة بمراسل محلي لتغطيته.
  • إذا تبين عدم صحة الخبر العاجل بعد بثه يجب أن تمتلك القناة شجاعة الاعتذار للجمهور، مثلما امتلكت جرأة كسر التغطية الاعتيادية.
  • الاستمرار في بث حدث احتفالي عند وقوع حادث جلل جريمة مهنية في حق المواطنين.

تبعه علاء الغطريفى رئيس التحرير التنفيذي لمؤسسة أونا للصحافة والإعلام الذي قدم ورشة عن أخلاقيات استخدام الأدوات في الصحافة الاستقصائية قال فيها :

  • يتعين على الصحفي الاستقصائي تحرى المهنية وأن يكون أخلاقياً في كل ما يقدمه وألا يكذب أو ينتهك الخصوصية.
  • لا يجب أن يلجأ الصحفي لوسائل التخفي في التحقيقات الاستقصائية إلا بعد طرق كل الأبواب، هناك أدوات يسيء البعض استخدامها مثل الكاميرا السرية، وهي يجب أن  يتم استخدامها في حدود أن تكون وسيلة للإثبات وليست غاية.
  • استخدام وثائق مزورة لإثبات صحة التحقيق لا يجوز بأي حال لأن ذلك يفقد الصحفي حياده ومصداقيته، ويحوله لأحد أطراف المشكلة.

ثم جاء الحديث عن "المعايير المهنية لتغطية الصراعات المسلحة" وهي الورشة التي قدمتها  صفاء صالح الصحفية الاستقصائية في صحيفة المصري اليوم والتي عملت كمراسلة في تغطية الحروب والنزاعات

  • أحد الأخطاء الكبرى التي يقع فيها المراسل الحربي، هو التنسيق أو التعامل مع الجهات الأمنية في البلد المقصود بالتغطية، لما قد يتضمنه ذلك من خطر على سلامة وحرية الصحفي.
  • لا بد أن يرسم الصحفي خطة عمل كاملة تتضمن المقابلات والأهداف قبل السفر مع التواصل مع منظمات المجتمع المدني في البلد المراد السفر له.
  • لا يجب أن يتواصل الصحفي مع أي من أطراف النزاع قبل سفره حتى لا يكون محط الأنظار ويدفع لتبني وجهة نظر طرف على حساب طرف الأمر الذي قد يفسد عمله.
  • على الصحفي أن يكون متواضعًا لا يتفاخر حتى لا يثير حفيظة أحد ويستطيع الحصول على المعلومات بالشكل الذي يخدم قصته.
  • لا تتحدث عن وجهة نظرك وإياك أن تظهر انحيازك السياسي.
  • يجب عدم قبول أي هدايا أو منح مهما كانت صغيرة من أي طرف من الأطراف مع الاعتذار بلطف.
  • يجب على الصحفيين -خاصة الصحفيات- أن يلتزموا بالزي الشائع لأهل منطقة النزاع، لتسهيل المهمة في التغطية والتجول في المنطقة من دون التعرض لمضايقات أو اختطاف.

ختام المنتدى جاء بجلسة "علاقة وسائل الإعلام بالسلطة..الحد الفاصل بين الصحافة و البروباجاندا السياسية"

تحدث جمال فهمي عضو مجلس نقابة الصحفيين السابق بوضوح عن علاقة الإعلام بالسلطة في مصر

  • حتى الإعلام السلطوي له أصول لكن لا تطبق، ولا يمكن أن يكون هناك استفتاء على حرية الصحافة، فتوجهات المجتمع -المزعومة ضد الحرية-ليست ذريعة.

من جانبه، وصف عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق المصرية مشهد الحريات الصحفية في مصر قائلا:

  • توازن القوى الاجتماعية والرئيسية في المجتمع هو من يفرض حرية الصحافة والإعلام ولن يحدث حريات فجأة في مصر، لأنه لا توجد سلطة تتطوع لمنح حرية الصحافة.

ولم يكن ضياء رشوان نقيب الصحفيين المصريين ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات أقل صراحة في الحديث عن الحريات الصحفية والإعلامية المصرية

  • عقب الثورة نعيش في صراع داخل المجتمع بين الرغبة في حرية الصحافة واتجاه ضد الحرية، هذا الصراع لم يحسم وسيستغرق وقتا ليتم حسمه.
  • لدينا 1500 مراسل أجنبي في مصر لم يستبعد أي منهم سوى مراسلة بريطانية قامت بالتصوير دون تصريح.
  • لا يعتمد معظم الإعلام الاجنبي في مصر المعايير المهنية المعتمدة في صحفهم في تغطيتهم للحالة المصرية .
  • أثبت نظام الإعلام الجديد في مصر فشله ولابد من إعادة صياغته.

منتدى إعلام مصر لم يكشف العوار ومواضع الخلل فقط لكنه قدم الحلول من خلال التوصيات الـ 15 التي صدرت عنه:

  • إعادة النظر في قوانين تنظيم الإعلام حتى تعكس مواد الدستور التي تكرس بشكل حقيقي للحريات الإعلامية.
  • الحريات الإعلامية شرطًا أساسيًا للوصول إلى صحافة جيدة تعبر عن المجتمع وتساهم في تطوره.
  • تطبيق المعايير التي تسير عليها النظم الصحفية الجيدة العالمية والعربية، بإرساء التنظيم المؤسسي والتزامات الجودة والثقة والاعتمادية.
  • توفير البيئة السياسية والتشريعية لوجود وسائل إعلام تعبر عن التنوع كضمانة للمجتمع وحقه في المعرفة.
  • فتح المجال أمام وسائل الإعلام للعمل بحرية واستعادة دورها الحقيقي في إخبار الناس ونشر المعرفة وبث الوعي.
  • إصدار قانون لحرية تداول المعلومات.
  • إصدار تشريع لحل مشكلات مديونية التلفزيون المصري، والصحف القومية كبداية لحل أزماتها، وتفعيل دورها كمؤسسات لإعلام الخدمة العامة.
  • وضع رؤية اقتصادية واقعية لإدارة مؤسسات إعلام الخدمة العامة وفقًا لأدوارها المتعارف عليها في العالم.
  • التدريب المستمر في مؤسسات الإعلام لمواكبة التطورات التكنولوجية وطرق إنتاج وعرض المحتوى.
  • إطلاق برامج تدريب متخصصة للكوادر في الإعلام الرياضي حول ممارسة مهنة الإعلام وضوابطها.
  • وضع مدونة سلوك وأخلاقيات لضبط أداء الإعلام الرياضي لضمان ممارسة إعلامية جيدة.
  • تطبيق القوانين لضبط المشهد الإعلامي ومنع التعصب في المجال الرياضي على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • إطلاق حوار في المجتمع لصياغة أسس لإعلام وطني حقیقي حر مستقل يعمل من أجل المواطنين.
  • الدعوة لوقف حجب المواقع الإلكترونية في مصر والتضييق على العمل الصحفي.
  • تثقيف الصحفيين قانونيًا لضمان ممارسة آمنة تحترم القوانين السارية وتحافظ على حقوق المواطن.

الصورة الرئيسية من إحدى الجلسات في منتدى إعلام مصر