كصحافي بيانات عليك أن تدرك الفرق بين البيانات والمعلومات!

byعمرو العراقى
Jul 15, 2015 in صحافة البيانات

في كثير من الأحيان يتم استخدام مصطلح البيانات والمعلومات بالتبادل كمترادفين رغم اختلاف معنى كل منهما. فالبيانات تعد المادة الخام لأي عمل صحفي، وتأخذ عادة شكل أرقام أو معطيات أولية يمكن جمعها حول موضوع محدد، وهي نادراً ما تكون مفيدة بمفردها.

فإن الأرقام في المطلق لا قيمة لها من دون سياق، قد تقرأ رقماً على النحو التالي  (2024561111) إلا أنه قطعاً لن يلفت إنتباهك لأنه يبدو عديم المعنى، بينما لو جاء على هذا النحو (1111 654 202 1+) ستدرك حتماً أنه رقم هاتف في الولايات المتحدة الأميركية، وإذا كتب إلى جواره أنه هاتف الاتصال بالبيت الأبيض ستزداد أهميته بالنسبة لك لأنه بات في سياقٍ واضحٍ يُسهل فهمه واستخدامه.

كذلك أيضاً عندما تعلم أن عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم بنهاية عام 2014 هو 2,925,249,355 فإن الرقم في المطلق لا يعني شيء، ولا يستطيع القارئ معرفة ما إذا كان الرقم ضخماً أم لا، أو هل هو في حالة زيادة أو نقصان.

لكن عرض الرقم بالمقارنة مع عدد مستخدمي الإنترنت في العام السابق قد يوضح مقدار ارتفاع العدد، كذلك وضع الرقم بالمقارنة مع تعداد سكان الولايات المتحدة على سبيل المثال والبالغ عددهم أكثر من 3 مليار نسمة سيزيد من إدراك القارئ لحجم الرقم، فالمقارانات تعطي للبيانات سياقاً يستطيع القارئ فهمها من خلاله.

وتنقسم البيانات من حيث النوع إلي بيانات وصفية وهي غير رقمية كالجنس والعرق ولون البشرة مثلاً، وبيانات كمية وهي بيانات يمكن التعبير عنها بأرقام عددية. كما تنقسم البيانات من حيث مصدرها إلي بيانات أولية وبيانات ثانوية، وقد أصبح مصطلح البيانات الضخمة رائجاً في الوقت الحالي في غرف الأخبار لتوصيف كم هائل من البيانات يحتاج لمعالجة وتحليل بهدف عرضه في سياق القصة الصحفية.

أما المعلومات فتختلف كلياً عن البيانات، فهي نتاج عمليات التحليل التي وقعت على البيانات. إنها المرحلة التي يصل إليها الصحافي بعد الإطلاع على البيانات وتنظيمها وتحليلها. وتعتبر البيانات المادة الخام للحصول على معلومات، في حين تعتبر المعلومات نتاج لمعالجة البيانات. وعلى الرغم من هذا الاختلاف فإن علاقة الترابط بينهما قوية، فلا معلومات بدون بيانات ولا معنى للمعلومات إذا لم تكن مستندة على بيانات حيث تتسم في هذه الحالة بالضعف وعدم الأهمية.

ويرى المتخصصون في صحافة البيانات أنه من الصعب وضع حد فاصل بين البيانات والمعلومات. فما يعتبر معلومات في بعض المراحل يعتبر بيانات في المرحلة التي تليها، ولإدراك الفرق بين كلاً من البيانات والمعلومات والمعرفة والحكمة يمكنكم مراجعة هذه الورقة البحثية التي تستعرض شرحاً مفصلاً لهرم DIKW والذي يوضح الفارق بين المصطلحات الأربعة وعلاقة التتابع التي تربطهم ببعضهم البعض.

ولتوضيح الفرق بينهما بشكل أكبر يمكن النظر إلى عملية البحث وجمع البيانات الدورية التي تقوم بها الجهات الحكومية. ففي كل عام تقوم المؤسسات الحكومية حصراً بتعداد السكان، وبجمع بعض الاحصائيات من المواطنين مثل إجمالي الدخل السنوي وأعمارهم ومستوى تعليمهم، إضافة للعديد من المعايير الأخرى التي يتم جمعها. وعند معالجة هذه البيانات تصل إلى معلومات قيَمة تساعد في رسم الخريطة الاجتماعية والاقتصادية للدولة، مثل معدلات البطالة ومتوسط ​​الدخل لأجزاء مختلفة من الدولة وغيرها من المؤشرات الهامة التي تساعد المسؤولين في الدولة على اتخاذ القرار.

ومن أشهر الأمثلة في عالم المال والأعمال الدالة على اختلاف قيمة البيانات عن المعلومات، هو مثال شركة وول مارت، أكبر متجر من حيث مبيعات التجزئة في العالم من حيث الإيرادات التي تبلغ 387.69 مليار دولار سنوياً ولديها الآن حوالي 4600 متجراً في الولايات المتحدة. وتقوم الشركة بمعالجة أكثر من مليون معاملة تجارية كل ساعة، ويتم تخزينها في قواعد بيانات تحتوي على أكثر من 2.5 بيتابايت (2560 تيرابايت) من البيانات، وهو ما يوازي 167 ضعف البيانات الواردة في جميع الكتب الموجودة في مكتبة الكونغرس في الولايات المتحدة.

كل هذه البيانات لا قيمة لها دون معالجتها ودراسة أنماط وسلوك عملاء المتجر لمعرفة أكثر أيام الأسبوع التي يقبل فيها العملاء علي شراء كميات أكبر أو ما المنتجات التي يقبل العملاء على شرائها بكثافة، وغيرها من المؤشرات التي ساعدت إدارة المتجر على تحسين خدماتها. يمكنكم العودة لهذا التقرير الذي يوضح كيف اعتمدت إدارة المتجر على البيانات لتحسين خدماتها.

والأمر ذاته يمكن قياسه على غرف الأخبار، فالبيانات التي يحصل عليها الصحافي لا قيمة لها لدى القارئ إذا نشرت على صورتها الأولية، لكن عمليات الجمع والترتيب والمقارنة التي يقوم بها الصحافي علي تلك البيانات تنتج في النهاية مجموعة من المعلومات يمكن سردها في سياق محدد يسرد من خلاله الصحافي قصة صحفية تساعد القارئ على إدراك المعنى الحقيقي لهذه البيانات.

في النهاية، يمكن تلخيص الفرق بين البيانات والمعلومات في كون البيانات أرقام بينما المعلومات هي المعنى الذي تحمله هذه الأرقام، وأن البيانات وحدها لا معنى لها ووضعها في سياق محدد هو الذي يعكس جوهرها.

الصورة المرفقة من تصوير هبة عادل لإحدى الورش التدريبية التي قدمها موقع إنفوتايمز حول صحافة البيانات.