TEDx رام الله يبث من ثلاث مدن قريباً

بواسطةمي اليان
Mar 9, 2011 في الصحافة الرقمية

16 أبريل / نيسان 2011 هو موعد البثّ الحي لـ"TEDx رام الله"، وهو حدثٌ إعلامي فريد من نوعه يهدف الى "تعزيز الأفكار الجديرة بالإنتشار".

فعلى مدى يوم بأكمله وتحت عنوان "TEDx رام الله"، سيتحدث على الهواء مباشرة، ما يصل الى 16 شخصية لامعة من مجالات مختلفة، الى جانب مداخلات فنيّة ستبث بأكملها بشكل حيّ على الانترنت في اليوم عينه؛ على أن تكون الأشرطة متوفرة فيما بعد على يوتيوب.

ما يميّز هذا النشاط الإعلامي أن الشخصية المنتقاة، عليها أن تلقي "خطاب عمرها"، واقفة بإنفراد (في أغلب الأحيان) على مسرح بمدة لا تتعدى الـ18 دقيقة. وعلمنا من منظمي برنامج "تيد أكس رام الله" أن بعض "الخطابات" لن تتعدى مدتها الـ4 دقائق.

جرت العادة على أن تقام برامج "تيد" المتفرعة (x) في مكان واحد، ولكن وبسبب الظروف الخاصة المحيطة برام الله وصعوبة وصول بعض المتحدثين والراغبين بحضور الحدث اليها، سيقام البرنامج في ثلاث مدن مختلفة وهي : بيت لحم، بيروت، وعمان.

وسيقوم غالبية المتحدثين في برنامج "TEDx رام الله" بالتحدث على الهواء مباشرة من بيت لحم، في حين ستتحدث الشخصيات الأخرى - التي لم تتمكن من الوصول - من عمان وبيروت؛ وسيتفاعل معها الجمهور في بيت لحم عبر شاشات كبيرة. كما وسيتمكن المهتمون من متابعة الحدث بأكمله، من خلال البث الحيّ، على الرابط أسفل هذه الصفحة إنقر هنا والذي سيشغّل يوم الحدث فقط. هذا، وستقوم مجموعات بمشاهدته في أكثر من 20 مدينة من مختلف أنحاء العالم.

صحافة المواطن

فمن هم وراء هذا الحدث الجديد في المنطقة؟

فكرة تنظيم "تيد أكس رام الله" إنطلقت مع رمزي جابر وهو مهندس أساسات فلسطيني الأصل كان يعمل في دبي وإنتقل من بعدها الى رام الله. "هو الذي حصل على رخصة تنظيم حدث "تيد أكس"، نتيجة لحضوره "تيد الهند 2009", بحسب ما تخبرنا جمانة جابري وهي مهندسة معمارية، وإحدى منظمي الحدث في بيروت. كانت تعمل في دبي وحالياً هي متطوعة بشكل كامل للبرنامج.

عبر مقابلة عبر الانترنت التي أجرتها معها شبكة الصحفيين الدوليين، أفادتنا جابري أن رمزي جابر حاز على رخصة التنظيم آواخر 2009. ومنذ ذلك الحين "وهو يعدّ له ومتفرّغ لتنظيمه". وتضيف أن فريق العمل الأساسي يتألف من 7 أشخاص "ولكننا نعمل مع متطوعين في كافة أنحاء العالم، يقومون بمساعدتنا بشكل دؤوب. نحن من جنسيات مختلفة ونعمل بشكل جماعي". أما العنوان العريض للحدث فهو "قصص فلسطين".

أما بالنسبة للمتحدثين والفنانين المشاركين "فنقوم بدعوتهم الى فلسطين ونقوم بجمع التبرعات للمجيء بهم الى هناك. سيقوم بعض المتحدثين بإلقاء مداخلتهم من بيروت في مسرح دوار الشمس وفي عمان حيث الزميلة يارا شعبان، وذلك بسبب الصعوبات للوصول الى صالة بيت لحم". هذا، ويتنوعّ المتحدثون بين خبراء في مختلف الميادين : سينما، تربية، وتكنولوجيا.

تدريب على الإعلام الإجتماعي

ويتعاون فريق عمل "تيد أكس رام الله" مع مجلة TWIP في رام الله، ومجلة Brownbook في الإمارات العربية المتحدة؛ في حين يتمّ التعاون مع "حبر" في لبنان، الذين قدّموا مساحة على موقعهم وفي جريدة حبر لقصص فلسطين، احدى مبادرات "تيد اكس رام الله" التي ستستمر ما بعد الحدث.

تشرح جمانة عن المبادرة "هم يطرحون علينا موضوع العدد (عدد الجريدة)، ونقوم نحن بالبحث عنه لإيجاد القصة في لبنان تلتمس المجتمع الفلسطيني. فنقوم بعمل صحفي". وذلك يجري على هامش التحضيرات للحدث في نيسان/أبريل.

هذا، وتقوم جمعية "حبر" حالياً بتدريب 10 شبان فلسطينيو الأصل في لبنان، على تقنيات الإعلام الإجتماعي. إذ سيوكل اليهم التدوين والتدوين المصغر على تويتر يوم الحدث أي 16 نيسان/أبريل المقبل.

وفي حين سيتم استقبال الحضور مجاناً في لبنان وعمان يبقى التسجيل ملزما، "وهو لتأكيد الحضور ولمزيد من الإلتزام" بحسب ما تقول جابري.

ستكون كل موضوعات المطروحة في "تيد أكس رام الله" مرتبطة بما يجري في المنطقة وكافة الأحاديث ستصور وتحمّل على يوتيوب. ولكن، لمتابعة الحدث في اليوم عينه، سيكون ذلك متاحاً على البث الحي على موقع "تيد أكس رام الله" وعلى listream.com.

لم تذكر جمانة أسماء المتحدثين بعد، تقول "بحسب العُرف لن يُعلن عن الأسماء الاّ قبل اسبوعين من الحدث".

لحضور الحدث على الراغبين التقدم بطلب، إنقر هنا للتسجيل.

ولمتابعة آخر المستجدات عن "تد اكس رام الله" يمكنك تتبعه على صفحته على فيسبوك و مدونته الصغيرة توتير.


تعريف بـ"تيد"

ما هو "تيد"، لمن لم يسمع عنه من قبل؟

"تيد" هي منظمة لا تبغي الربح، شعارها العريض : "الأفكار الجديرة بالإنتشار". وقد إنطلقت فكرة "تيد" الأولى خلال مؤتمر عُقد في كاليفورنيا منذ 25 عاماً. وسرعان ما تطورت لتصبح موعداً سنوياً. وتدعم هذه المنظمة الأفكار الخلاقة من خلال مبادرات عديدة أبرزها دعوة كبار فعاليات ومفكري هذا العالم ليتحدثوا قرابة 18 دقيقة عن تجاربهم في ميادين تخصصهم. ويتم عرض هذه الأحاديث مجاناً على موقع تيد الإلكتروني.

من ابرز الوجوه التي ألقت بـ”حديث عمرها” على موقع "تيد" : بيل غايتس، آل غور، ورئيس الوزراء البريطاني السابق غوردن براون. ومن الشخصيات العربية التي شاركت مؤخراً في "تيد توكس" : المدير التنفيذي لغوغل الشرق الأوسط وائل غنيم، ومدير قناة الجزيرة وضّاح خنفر.


تيد أكس رام الله

أما "تيد أكس" فهو نشاط متفرّع من "تيد" العالمي. و ما يميّزه أنه يُنظّم على صعيد محلي وبشكل مستقل. ويلتزم فيه المنظمون بأن تكون نشاطاتهم خالية من الأجندات التجارية، الدينية أو السياسية.

يزود مؤتمر "تيد" برنامج "تيد أكس" بالتوجيهات العامة، إلا أن تنظيم مناسبات "تيد أكس" يتمّ بشكل محلي، لذلك تعرف هذه النشاطات بـ"تيد أكس"، حيث تصبح إشارة "أكس" (x) معناها : حدثٌ متفرّع عن "تيد". تبث المؤتمرات المنظمة من قبل "تيد أكس" الخطابات الحيّة على أشرطة الفيديو، على الاّ تتعدى مدة المحاضرة/الحديث بشكل عام 18 دقيقة. وقد صمم البرنامج لتشجيع الأفراد كما المنظمات والمجتمعات على تنشيط الحوار.

وما يميّز هذه الأحاديث، التي يلقيها أشخاص لديهم “أفكار جديرة بالإنتشار” أيضاً، بأنها تبثّ عبر الإنترنت لكي تتيح لأكبر عدد ممكن من الجمهور الإستمتاع بها.

و"تيد أكس رام الله" هو جزء من هذه المبادرات الفردية في العالم التي وصل عددها الى ما يزيد عن ألف فرع (x).

كما يعمل "تيد أكس رام الله" أيضاً على عرض القصص التي تهدف إلى تثقيف المجتمع العالمي، من خلال توفير مساحة الجمهور لتبادل الأفكار في أي من الميادين، سواء كان العلم والتعليم والأدب والتصميم والتكنولوجيا.