5 جوائز صحفية تُتوج جهود الصحفيين سنوياً في العالم العربي

بواسطة Asmaa Kandil
Aug 20, 2015 في مواضيع متنوّعة

إذا كنت من الصحفيين المجتهدين طوال العام، فلا تنس اختيار أنسب موضوعاتك من أرشيفك الصحفي لتقديمها في إحدى فروع الجوائز الصحفية التي تنتظر مستحقيها من الصحفيين الطموحين كل عام.

تصحبكم شبكة الصحفيين الدوليين في جولة مع عالم الجوائز الصحفية وشروط التقديم فيها ومواعيدها.

1.جائزة "سمير قصير لحرية الصحافة:

يمكن للصحفيين العامليين في الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع التقدم في المسابقة، على أن يكونوا حاملي جنسية إحدى الدول العربية التالية: الأردن، الإمارات، البحرين، تونس، الجزائر، سوريا، العراق، عُمان، الأراضي الفلسطينية المحتلة، قطر، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، المغرب، السعودية، اليمن.

وتتضمن الجائزة 3 فئات: مقال الرأي، التحقيق الاستقصائي المكتوب ويجب الترشّح بصفة فردية في هاتين الفئتين، أمّا الفئة الثالثة فهي، التحقيق السمعي البصري ويمكن لمخرج أو منتج التحقيق السمعي البصري الترشح بصفة فردية أو ثنائية. تبلغ قيمة الجائزة في كل من الفئات الثلاث 10000 يورو.

ويحق للاتحاد الأوروبي إعادة نشر مقال الرأي والمقال الاستقصائي وإعادة بث التحقيق السمعي البصري الفائز في منشوراته الخاصة ومواقعه الإلكترونية (غير التجارية)، كما يحق له استخدام المقالات والتحقيقات الفائزة في منشورات مطبوعة أو إلكترونية أخرى.

تجدر الإشارة، أنه يجب إرسال ملف الترشيح للجائزة عبر البريد الإلكتروني المتاح على الموقع أو البريد العادي.

2.مسابقة التفوق الصحفي:

تنظم "نقابة الصحفيين المصريين" كل عام مسابقة التفوق الصحفي لتكريم المتفوقين في حفل كبير في النقابة، ويتم تسليم أعمال المتقدمين بمقر النقابة.

تشمل المسابقة 11 فرعاً وهي: التغطية الإخبارية المحلية، التغطية الخارجية، الحوار، التحقيق، الصحافة الاقتصادية، الصحافة الثقافية، الصحافة الفنية، الصحافة الرياضية، الإخراج الصحفي، التصوير، الكاريكاتير. يحصل الفائز الأول على جائزة مالية قدرها 10 آلاف جنيه، ويمنح الفائز الثاني مبلغ خمسة آلاف جنيه، عدا فرع الكاريكاتير فتمنح جائزة واحدة قدرها 10 آلاف جنيه.

تتضمن المسابقة أيضاً 10 أفرع للجوائز الخاصة، مثل : جائزة الشهيد للتغطية الميدانية للأحداث الخطيرة، جائزة إحسان عبد القدوس في السبق الصحفي، جائزة أحمد رجب في الكتابة الساخرة، جائزة صبري غنيم في القصة الصحفية الإنسانية، جائزة سعيد سنبل في المقال الإقتصادي، جائزة مصطفى شردي في المقال السياسي، جائزة صحافة المرأة، جائزة محمد عيسى الشرقاوي لتحليل عرض الكتب الصادرة عن دور النشر العالمية.

تشترط المسابقة أن يكون المتقدم عضواً مقيداً بجدول المشتغلين أو جدول تحت التمرين، وأن يكون مسدداً للإشتراك السنوي، وألا يكون عضواً بمجلس النقابة أو لجنة التحكيم وألا يكون قد وقعت عليه عقوبة تأديبية طبقاً لقانون النقابة خلال السنوات الثلاث السابقة لتقدمه للمسابقة.

3.جائزة التميز الصحفي في العلوم والتكنولوجيا من سيمنس:

تعد المسابقة التي تنظمها سيمنس من الجوائز المهمة لأنها تمثل إضافة مهمة في سجلك المهني. وأعلنت سيمنس عن بدء تلقيها الأعمال الصحفية للمشاركة في مسابقة سيمنس للتميُّز الصحفي لعام 2015 في موقعها الإلكتروني الذي تشرح فيه كل ما يتعلق بفئات الجوائز وعدد الموضوعات المتاح تقديمها في المسابقة.

وتهدف سيمنس من خلال هذه المبادرة إلى تكريم الصحفيين العلميين على إسهاماتهم البارزة في تغطية مجالات العلوم والتكنولوجيا وابتكار أعمال صحفية تستند على البحث المتعمق والرؤية الصحفية المتميزة بما يُساهم في توصيل المعلومات العلمية للقراء غير المتخصصين وذلك بأسلوب بسيط وواضح. وتنظم سيمنس هذه المسابقة بالتعاون مع نقابة الصحفيين.

ويمكن للصحفيين والكتّاب والمراسلين المختصين بمجال العلوم والتكنولوجيا التقديم إلى هذه المسابقة بشرط أن تكون أعمالهم قد نشرت خلال فترة المسابقة وهي من 10 أغسطس 2014 وحتى 31 نوفمبر 2015، وتُقدّم الأعمال في موعد غايته 10 ديسمبر 2015. تُسجل الأعمال الصحفية الإلكترونية مباشرة عبر الموقع الإلكتروني للمسابقة.

ويمكن للمتسابقين التقديم في أكثر من فئة من فئات المسابقة وهي: مستقبل الطاقة، مستقبل الرعاية الصحية، مستقبل التصنيع، مستقبل البنية التحية والمدن. وتبلغ الجائزة المالية لكل فئة من فئات المسابقة 20,000 جنيه مصري.

4.جائزة الصحافة العربية:

أنشئت جائزة الصحافة العربية عام 1999 بمبادرة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، وتهدف إلى تشجيع الصحافيين العرب على الإبداع في كافة المجالات. ويتولى نادي دبي للصحافة إدارة شؤون الجائزة وتقوم لجان تحكيم متخصصة باختيار الأعمال الفائزة.

ويحق لكل صحافي عربي يعمل في إحدى الصحف أو المجلات العربية المطبوعة أو الالكترونية اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية أو الفصلية التي تصدر في بلد عربي التقدم للجائزة، ويجب أن تكون أعمال الصحفي منشورة خلال عام الإعلان عن الجائزة. ويحق له التقدم في إحدى فروع الجوائز التالية:

"جائزة الصحافة الاستقصائية" "جائزة الصحافة الرياضية" ، "جائزة الصحافة الاقتصادية" ، "جائزة الحوار الصحافي" ، "جائزة الصحافة العربية للشباب" ، "جائزة الصحافة السياسية" ، "جائزة الصحافة للرسم الكاريكاتيري" ، "جائزة العامود الصحافي" ، "جائزة الصحافة الثقافية" ، "جائزة الصحافة الذكية"  "جائزة أفضل صورة صحافية"، بالإضافة إلى "شخصية العام الإعلامية والتي تُمنح بقرار من مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية".

ويقدم الصحفي أعماله عبر الموقع الإلكتروني للجائزة من خلال تعبئة إستمارة الترشيح للجائزة ويمكنك أيضاً التعرف على مجلس إدارة الجائزة وآلية إختيار الفائزين من خلال تصفح كتيب الجائزة وتحميله من موقع جائزة الصحافة العربية.

5.جائزة آنا ليند لصحافة البحر المتوسط:

أنشأت هذه الجائزة عام 2006 بالاشتراك مع الإتحاد الدولي للصحفيين، وتهدف إلى مكافأة الأعمال الصحفية المتميزة التي تساهم في فهم أفضل لتنوع الثقافات في منطقة الأورومتوسط، وتعزيز وتشجيع الدور الإيجابي الذي يلعبه الصحفيون في تقديم تغطية متوازنة وواعية حول القضايا الثقافية في المنطقة.

أطلقت النسخة التاسعة لجائزة آنا ليند لصحافة المتوسط  2015 في الفئات الأربع التالية: الصحافة المكتوبة، الإعلام الإلكتروني، الأعمال السمعية البصرية، التصوير الفوتغرافي.

وذلك خلال الفترة ما بين 1 يوليو/ تموز 2014 و1 سبتمبر/ أيلول 2015.

وينبغي أن تركز الأعمال المقدمة على القضايا الثقافية داخل المجتمعات الأورومتوسطية وتتناول مواضيع مثل قضايا التنوع، التسامح، حرية التعبير، محاربة التطرف والارهاب وعدم تقبل الآخر.

ويمكن لصحفيي دول الإتحاد من أجل المتوسط ال 42 الاشتراك في المسابقة، بالإضافة إلى ليبيا وسوريا. للاشتراك يجب تعبئة إستمارة الترشيح الموجودة بالموقع، وإرسالها قبل 1 سبتمبر/ أيلول2015.

وسيُمنح الفائزون جائزة نقدية كما سيشاركون في أنشطة مؤسسة آنا ليند في المنطقة الأورومتوسطية كسفراء إعلاميين.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي على موقع فليكر بواسطة Sarah B. Sperling.