4 موارد للتحقيق بتجارة الأسلحة العالمية وتتبع صفقات التسليح

بواسطة أحمد العطار
Aug 30, 2021 في موضوعات متخصصة
صورة

في عالم مضطرب، لا تتوقف فيه الحروب، تلعب الحركة العالمية للأسلحة والتسلح دورًا حيويًا ومهمًا في السياسة، يؤثر على سلوكيات الحكومات والشركات والسياسيين في جميع أنحاء العالم. في هذه الأجواء ينشط دور الصحافة والإعلام في تغطية الحروب، وتتبع السلاح وصفقاته، ومساءلة المسؤولين عن العنف والقمع السياسي، وغيرها من الانتهاكات.

في هذا المقال، نزود الصحفيين الاستقصائيين بـ4 موارد فريدة وأدوات مفتوحة المصدر، لجمع البيانات المتعلقة بتجارة الأسلحة العالمية، لدعم قصصهم ببيانات ومعلومات موثقة، والربط بين الأحداث على أرض الواقع والمسؤولين عنها.

أولًا: قواعد بيانات SIPRI لنقل الأسلحة

تحتوي قاعدة بيانات SIPRI لنقل الأسلحة، التابعة لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام، على معلومات مفصلة عن جميع صفقات وعمليات نقل الأسلحة التقليدية الرئيسية من عام 1950 إلى آخر سنة تقويمية كاملة، مع تحديث سنوي لقواعد البيانات. 

يمثل الموقع موردًا فريدًا للصحفيين ووسائل الإعلام والمجتمع المدني المهتمين برصد وقياس التدفق الدولي للأسلحة التقليدية الرئيسية.

يمكن استخدام SIPRI للوصول إلى معلومات تتعلق بهوية موردي ومتلقي الأسلحة التقليدية الرئيسية، والأسلحة التي تم تصديرها أو استيرادها من قبل موردين أو مستلمين محددين، والعلاقات بين الموردين والمستلمين المختلفين وتغيراتها بمرور الوقت.

إقرأوا أيضًا: للصحفيين.. كيف يمكنكم استغلال مصادر البيانات المفتوحة في تغطية الأحداث الطارئة؟

يمكن أيضًا التعرف على مصدر الأسلحة المستخدمة من قبل البلدان المتنازعة، وأماكن عمليات تكديس الأسلحة التي من المحتمل أن تزعزع الاستقرار، والعلاقة بين الوصول إلى الموارد الطبيعية وعمليات نقل الأسلحة.

لا تحتاج إلى إذن لاستخدام بيانات SIPRI أو الاستشهاد بها في العمل الصحفي، لكن لا بد من تحديد SIPRI بوضوح كمصدر للبيانات، مع إضافة عبارة "المعلومات من معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام SIPRI"، ودعمها بعنوان URL للمعهد.

ننصح بالاطلاع على الشروط والأحكام الخاصة بالموقع قبل الاستخدام.

يحتوى الموقع على 7 قواعد بيانات ضخمة، هذه أبرزها:

  1. السجلات التجارية: توفر الواجهة معلومات عن كل صفقة مدرجة في قاعدة البيانات. تتضمن أسماء الموردين والمستلمين، ونوع وعدد أنظمة الأسلحة التي تم طلبها وتسليمها، وسنوات التسليم، والقيمة المالية للصفقة. 
  2. جداول TIV المستورد / المصدر: توفر الواجهة إجمالي قيمة مؤشر الاتجاه (TIV) لواردات أو صادرات أسلحة دولة أو جماعة متمردة، مقسمة حسب المورد أو المستلم أو نوع السلاح ونظامه.

ومؤشر (TIV) هو نظام لقياس حجم شحنات الأسلحة التقليدية الرئيسية، بهدف عكس القدرة العسكرية بدلاً من القيمة المالية. وتستخدم هذه الوحدة المشتركة لقياس الاتجاهات في تدفق الأسلحة بين بلدان ومناطق معينة بمرور الوقت.

  1. قائمة جداول TIV: توفر الواجهة القيمة الإجمالية لمؤشر الاتجاه (TIV) لواردات أو صادرات الأسلحة لمجموعة مختارة من أكبر الموردين أو المتلقين، إلى جانب TIV لواردات أو صادرات الأسلحة العالمية.  
  2. قاعدة بيانات صناعة الأسلحة SIPRI: تحتوي على معلومات عن شركات إنتاج الأسلحة والخدمات العسكرية، وتشمل الشركات العامة والخاصة.
  3. قاعدة بيانات الإنفاق العسكري SIPRI: تحتوي على سلاسل زمنية متسقة حول الإنفاق العسكري للدول في الفترة من 1949 إلى 2020.

ثانيا: مشروع مراقبة مبيعات الأسلحة (ASMP)

يحتوي مشروع مراقبة مبيعات الأسلحة (ASMP) التابع لـ اتحاد العلماء الأميركيين FAS، والذي تم تدشينه مطلع التسعينيات، على أكبر مصدر مجاني على الإنترنت للبيانات والتحليلات حول سياسات وبرامج تجارة الأسلحة الأميركية.

ويستمد الموقع أهميته من كون السلاح الأميركي هو الأكثر مبيعًا في العالم، والأكثر انتشارًا في منطقة الشرق الأوسط، وفق الإحصائيات الصادرة عن معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام، ما يجعله مصدرًا فريدًا للمعلومات التي يحتاجها الصحفيون العرب الذين يتتبعون صفقات السلاح لتغطية الأحداث في بلدانهم.

إقرأوا أيضًا: دليل شامل للصحفيين للتحقيق في تجارة الأسلحة

ويقدم المشروع أيضًا المشورة لصانعي السياسات ووسائل الإعلام والمجتمع المدني بشأن قضايا تجارة الأسلحة. وهو أحد أفضل مصادر المعلومات، وأبرز جهات التحليل لسياسة تصدير الأسلحة الأميركية إلى جميع دول العالم.

يحتوي الموقع على أكثر من 10 قواعد للبيانات، هذه أبرزها:

  1. مبيعات الأسلحة المقترحة: قاعدة بيانات تشمل إخطارات للكونجرس بشأن صادرات الأسلحة الأميركية إلى كثير من أنحاء العالم.
  2. الإحصاءات الرسمية لعمليات نقل الأسلحة: بيانات عمليات نقل الأسلحة الأميركية والعالمية.
  3. المساعدة العسكرية الأجنبية: بيانات المساعدات العسكرية الأميركية ووصف البرامج.
  4. مصنعو الأسلحة: قوائم بأكبر مقاولي الدفاع ومصنعي الأسلحة الأميركيين.
  5. ملفات تعريف المستوردين: بيانات ومعلومات أساسية عن المتلقين الرئيسيين للأسلحة الأميركية.
  6. مصادر أخرى: ستجد هنا قواعد بيانات أخرى تخص مشاريع القوانين المتعلقة بنقل الأسلحة والمساعدات العسكرية الأجنبية، والوقائع والتقارير والقوانين واللوائح الأولية والشهادات المتعلقة بسياسة تصدير الأسلحة الأميركية، وسياسات تصدير الأسلحة، وتقارير التصدير السنوية للدول الأجنبية، وروابط للنفقات العسكرية الأجنبية والعالمية، بجانب بيانات أخرى لا تقل أهمية.

ثالثا: خدمات أبحاث التسلح (ARES)

هي شركة استشارات استخباراتية تقنية متخصصة، تقدم الخبرة والتحليل للكيانات الحكومية وغير الحكومية في مجال الأسلحة والذخائر.

توفر ARES قواعد بيانات ضخمة للأسلحة والذخائر، تحديدًا البنادق والرشاشات الآلية.

وتقدم بجانب ذلك خدمات البحث والتحليل والتدريب والمراجعة الفنية.

يحتوي الموقع على قاعدة لبيانات الأسلحة والذخائر بجانب مكتبة منشورات وتقارير بحثية:

  1. قاعدة البيانات الأسلحة والذخائر: تضم أدوات مفيدة لمحققي الأسلحة والذخائر مع أفضل البيانات المتاحة في وقت نشرها، مدعومة بمنشورات بحثية.
    لاستخدام هذه الأداة، ما عليك سوى إدخال نوع السلاح أو رقمه التسلسلي في خانة البحث يمين الصفحة، لتظهر لك جميع البيانات والتقارير المتاحة.
  2. مكتبة المنشورات: يمكنك أيضًا الوصول إلى جميع المنشورات والتقارير البحثية بصيغة PDF من خلال هذه الواجهة.

إقرأوا أيضًا: للصحفيين.. كيف يمكنكم تتبع الأنشطة التجارية والشركات المحلية والدولية؟

رابعًا: قاعدة بيانات الطيران العسكري حول العالم

موقع خاص غير تجاري، تم إنشاؤه وتشغيله وصيانته في ألمانيا، ويحدث بشكل يومي.

ويوفر الموقع معلومات عن جميع وحدات تشغيل الطائرات النشطة، والقواعد الجوية للقوات الأميركية في جميع أنحاء العالم، وروابط لمواقعها الرسمية على الويب.

يحتوي الموقع على قاعدة بيانات تضم 465 طائرة متوفرة حول العالم، ومدرجة في فهرس الطائرات حسب الشركة المصنعة والنوع. مع معرض للصور مكون من 352 صفحة، تضم أكثر من 8600 صورة للطائرات والمروحيات وفرق العرض حول العالم.

يمكنك البحث داخل قاعدة البيانات الضخمة بطريقتين:

  • الطريقة الأولى: من خلال نوع الطائرة واسم الشركة المصنعة، وذلك عبر مؤشر الطائرات الذي يرتب جميع الطائرات والمروحيات أبجديا.
  • الطريقة الثانية: عن طريق الرقم التسلسلي أو رقم تسجيل الطائرة، وذلك عبر مؤشر تسجيلات الطائرات والأرقام التسلسلية، الذي يرتب جميع الطائرات والمروحيات رقميا.
  • ويمكنك مشاهدة جميع الصور الخاصة بالطائرات، والملتقطة خلال العروض الجوية الخاصة بها، وذلك عبر معارض الصور الجوية.

عند تحديد الطائرة المستهدفة، سوف تصل إلى صور ومعلومات مفصلة حول الطائرة وتراخيصها وتصنيعها وموقعها حول العالم، وتاريخ دخولها الموقع، بجانب خاصية العرض، التي تساعدك على مشاهدة صور الطائرة في موقعها أو خلال العروض الجوية التي شاركت بها.

يفضل قراءة صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع جيدا قبل الاستخدام.

أحمد العطار هو صحفي استقصائي مصري متخصص في التحقيقات مفتوحة المصدر وشؤون البيئة، حاصل على جائزة أريج عام 2012.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة الاستخدام على أنسبلاش بواسطة سبيسنا