140journos: "الإعلام الاجتماعي يشبه منطقة انعدام الجاذبية" في المناخ القاسي لوسائل الإعلام التركية

بواسطةSam Berkhead
Nov 20, 2015 في سلامة الصحفي

في عام 2015، قامت الحكومة التركية بتقديم طلبات مراقبة على تويتر أكثر من جميع الدول الأخرى مجتمعةً، مما يظهر أنه حتى وسائل الإعلام الاجتماعية ليست بمنأى عن حملات القمع في السنوات الأخيرة.

ولكن هذا لم يمنع المؤسسات الإخبارية المستقلة مثل 140journos من استخدام المنصات الاجتماعية لنقل الأنباء.

قال انجين أوندر الشريك الإداري في 140journos لشبكة الصحفيين الدوليين: "وسائل الإعلام الإجتماعية هي المكان الذي نعيش ونعمل فيه ونبتكر. وهي تساعدنا على اكتشاف القضايا التي لولا هذه الوسائل لا يمكن اعتبارها تستحق النشر، بالإضافة إلى القضايا الخلافية التي تحتاج إلى التغطية الصحفية عن كثب. وسائل الإعلام الاجتماعية هي مثل منطقة انعدام الجاذبية، حيث إن العديد من القواعد الموجودة في النهج التقليدي لا تعمل هنا".

في تركيا، مجرد إهانة الرئيس هي جريمة يصل عقابها إلى أربع سنوات في السجن. في 1 سبتمبر/ أيلول، داهمت السلطات مكاتب كوزا-إيبيك القابضة التي تملك خمس شركات إعلامية والتي كانت تنتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. في أغسطس/ آب، اتهمت السلطات 18 صحفياً من تسع منافذ إعلامية بأعمال الإرهاب لنشر صورة لمسلح ملثّم من حزب/ جبهة خلاص الشعب الثوري.

"واجه الصحفيون عقبات قانونية لم يسبق لها مثيل عندما قيّدت المحاكم تغطية الصحفيين لقضايا الفساد والأمن الوطني (في عام 2014)" كما ورد في تقرير بيت الحرية عن حرية الصحافة التركية. "واصلت السلطات كذلك استخدام قانون العقوبات بقوة وقوانين التشهير الجنائي وقانون مكافحة الإرهاب للتضييق على الصحفيين ووسائل الإعلام".

أوندر، الذي يعتبر نفسه "مواطن يتصرف بطريقة صحفية،" كان قادراً على تخريب هذه السيطرة الحكومية من خلال تأسيس 140journos قبل ثلاث سنوات. عن طريق نقل المعلومات والأخبار عن طريق وسائل الإعلام الاجتماعية، ويمكن لـ300 صحفي تقريباً في 140journos توفير معلومات صحفية دقيقة للشعب التركي.

وأوضح أوندر أنه على الرغم من أن 140journos لم تواجه دعوى رسمية، فقد تأثرت هذه المنظمة بحظر وسائل الاعلام الاجتماعية المتكررة، وقد تم إزالة محتوى 140journos بأمر من المحكمة مرتين.

أمّا في وكالات الأنباء التقليدية، تكون الرقابة الذاتية أكثر تواترًا من الرقابة الحكومية المباشرة. لأنه غالباً ما تكون هذه المنافذ مملوكة من قبل شركات ضخمة وتملك مصالح خاصة في الحصول على التمويل الحكومي، والصحفيون محدودون في ما يمكن وما لا يمكن أن يقولوه بحسب قول أوندر.

ويكمل قائلاً، "من وجهة نظر دخيل على الصحافة التقليدية، يمكنني أن أقول لكم إن الرقابة الذاتية هي أكثر شيوعاً من قيام الحكومة بإزالة المحتوى بشكل مباشر. إستكمالاً لما سبق، تملك هذه الشركات مبادرات في مجالات متعددة كالمقاولات والبناء ومبادرات في مجال الطاقة بالإضافة إلى شركات إعلامية بالتالي عليها الحفاظ على علاقات طيبة مع الحكومة للتأكد من حصولها على التمويل."

ونتيجةً لذلك، يعتقد أوندر أن الصحفيين المستقلين الذين يرغبون في تقديم أخبار موضوعية غير منحازة ليس لديهم خيار سوى استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لإيصال رسالتهم.

"في بلد الصحافة محتكمة فيه إلى الرقابة الذاتية أو أنها تخضع للرقابة بسبب علاقة متشابكة مع الدولة، فإننا نحتاج إلى صفحة بيضاء نملؤها لبناء كيف نتواصل مع بعضنا البعض بشأن ما يحدث." كما ختم أوندر. "ما يعمل على بنائه 140journos منذ ثلاث سنوات هو: حركة أو توجه جديد لخلق المحتوى الخاص بك ومشاركته عبر الوسائل الخاصة بك دون أي وسيط جشع يبغى الربح".

تحمل الصورة الرئيسية رخصة المشاع الإبداعي بواسطة  svenwerk.