٦ معطيات تساعدك في اختيار الشريك المناسب لمشروعك الإعلامي

بواسطةأنس ضمرة
Feb 26, 2016 في المبادرات الاعلامية

أن تكون مالك مشروع إعلامي جديد، هذا يعني أنّه عليك القيام بعدد هائل من المهام، وهذا يتطلب منك أن تكون ملمّاً بالعديد من المهارات، إلا أن تعدد المهام المطلوبة يجعلك أمام خيار صعب وضروري وهو إدخال شريك حتى لو كنت تملك كل المهارات اللّازمة لتطبيق كافة المهام المطلوبة.

قد تجبرك الظروف المالية بالبحث عن شريك، ليساهم في جزء من التمويل المطلوب للمشروع، بالتالي وقبل البحث عن "شريك حياتك" الجديد عليك ان تفكر كثيراً وأن تدرس هذا الموضوع بجدية.

الأموال وحدها لا تكفي

إذا كنت تبحث عن شريك ليقوم بالمساهمة في ضخ الأموال للمشروع، فهذا لن يطول كثيراً، حيث أنّ معظم الاشخاص يبحثون عن الربح السريع؛ والمشاريع الاعلامية لن تكون كغيرها من المشاريع تبدأ بضخ الارباح من يومها الأول، فالإعلان الأول للموقع قد لا يأتي قبل نهاية عامه الأول، وقد يكون نفذ صبر الممول قبل هذه المدة.

الدعم الفني والتقني

عليك التفكير بالمهارات التي يجب أن يتحلى بها الشريك، وعدد ساعات العمل التي يستطيع أن يُخصصها للمشروع، وذلك بهدف تخفيف العبئ عنك أولاً، وثانياً للمساهمة في تخفيض الكلفة التشغيلة، وتجنّباً للبدء سريعاً بتعيين صحفيين وفنيين ومصممين وغيرهم.

تباعاً، يمكن تقسيم العمل على الشركاء بحسب خبرات كل واحد منهم. بهذه الطريقة ستكون الشراكة في أحسن أحوالها عندما يعرف كل طرف ما هو المطلوب منه.

إبحث عن الإختلاف

عليك أن تبحث عن شخص مختلف بمهاراته وخبراته عنك، مع الحفاظ على ضرورة أن تصبّ مهاراته في صلب الموضوع، كما أن هذا الإختلاف يجنّب الاشتباك السلبي أولاً، ويثري المشروع بمواد منوعة ومختلفة ليشعر المتابعين بأنهم أمام فريق كبير يدير هذا المشروع.

توافق "فكري"

البحث عن شريك لمشروعك، قد لا يقل أهمية عن البحث عن شريك حياتك، عليك أن تتأكد من أولويات وثوابت ومبادئ شريكك قبل عقد الصفقة. من الأمثلة على ذلك، إن كنت تؤمن بالحريات وحقوق الإنسان، لا يمكن بأن يكون شريكك صاحب عقلية أمنية أو أن يكون "محسوب على الدولة أو على أيٍ من أجهزتها"، لأنه من المرجّح أن يخلق تنافر كبير وسيولد مشاكل كبيرة لاحقاً، لذا عليك ان تتأكد من أن هذا الشريك لا يتعارض معك بالافكار والمبادئ.

هل الرؤية موحدة؟

عليك أن تتأكد من الهدف الذي أتى بهذا الشخص ليعقد معك صفقة الشراكة، ربما لن تكون الصفقة ناجحة دائماً إذا كان الهدف من الشراكة هو جني الأرباح، باعتبار أن مشاريع الإعلام تحتاج إلى وقت طويل لتحقيق الأرباح، كما أن هناك أشخاص آخرين يبحثون عم مشاريع إعلامية يستثمرون بها، لتكون بمثابة "واجهة" لهم تحمي مصالحهم. نصيحتي هي الابتعاد عن هؤلاء واسأل نفسك، هل لديه الشغف والرؤية والنظرة الموحدة التي تملكها عن العمل؟

الشريك صاحب العلاقات

إبحث عن شريك قوي يمتلك علاقات جيدة تربطه بمن هم في المجال التي تعمل أنت أيضاً فيه. هذه العلاقات ستدفع بالمشروع إلى الأمام بسرعة أكبر وستفتح أبواب مغلقة من خلال التسهيلات التي يحصل عليها بفضل علاقاته.

وأخيراً، عندما تجد الشريك المناسب لمشروعك، ابقي الأمور في مجرى قانوني واضح وسليم، وذلك حفاظاً على العلاقة بينكما، ولا تبشره بالكثير من الارباح في وقت مبكر، وحاول وضعه في صورة المضايقات التي قد تتعرضون لها، كما يجب أن يكون لديكم خطة استراتيجية لـ 5 سنوات مقبلة حتى تكون لديكم الرؤية الواضحة إلى أين يذهب المشروع وكيف سيكون شكله.

إستخدمت الصورة من موقع "سنتر أوف ليف شيرش".

أنس ضمرة من الأردن، ، هو أحد المشاركين في برنامج مركز التوجيه بدورته الثانية التابع لشبكة الصحفيين الدوليين بنسختها العربية بهدف تطوير مشروعه الإعلامي من ضمن مشاريع أخرى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.