"وصلة براوزر".. عندما يكون التصفح مربحًا!

بواسطةعمرو الأنصاري
Dec 13, 2020 في موضوعات متخصصة
صورة

وصلة متصفح وتطبيق تم إنشاؤه بأيادٍ مصرية، شعاره "المستقبل مجاني"، أطلقته شركة "Wasla Browser" في كانون الأول/ديسمبر 2018، بهدف دعم المستخدمين في الأسواق الناشئة والبلدان النامية، وتوفير انترنت بشكل مجاني لهم، من خلال إعادة ما أنفقوه على باقات الانترنت عبر نقاط تضاف لهم، وتترجم إلى رصيد يمكن من خلاله شراء الإنترنت أو دفع الفاتورة الشهرية، وتقدم الشركة هذه الخدمة عبر الاستفادة من الإعلانات الرقمية الملحقة بالمتصفح.

مؤسسو الشركة تيمور صبري، وسراج منيسي ومحمود السعيد كان لديهم حلم، بأن يقدموا انترنت مجاني لنحو 500 مليون شخص حول العالم منتشرين في البلدان النامية والفقيرة والأسواق الناشئة خاصة في إفريقيا أسوة بالتلفاز، لما تمثله الشبكة العنكبوتية من أهمية لمواطني هذه البلدان في النهوض بحياتهم بعكس البلدان الغنية التي تستخدمها رفاهية.

نشر الموقع الرسمي للشركة مقارنة بين الأسواق المتقدمة وإفريقيا كسوق ناشئ وإحصائية كاشفة تقول إن المواطن الإفريقي يعمل 29 ساعة في المتوسط ليستطيع شراء "2 جيجا" من الانترنت بينما يعمل المواطن في الدول المتقدمة 40 دقيقة فقط ليحصل على نفس سعة الاستخدام من الانترنت! 

 البداية كانت من مصر بعدما فطنوا إلى إلى امتلاك  40 مليون مصري لأجهزة ذكية "Smart Phones" - كما تخبرنا الإحصاءات- وفكروا في إنشاء المتصفح الذي استغرق عامًا ونصف من الدراسة ومثلهم للخطوات التنفيذية ليخرج للنور، باستخدام خبرات صبري ومنيسي اللذين عملا من قبل معًا في شركة "Internet Rocket" الألمانية، وأطلقا من قبل شركة "Botler" المتخصصة في خدمة العملاء عبر الروبوتات والذكاء الاصطناعي في تجربة لم يكتب لها الاستمرار.

وقرر مؤسسو "وصلة" استهداف المستخدمين الذين ينخفض دخلهم عن "8 آلاف جنيه" شهريًا، وكان طموحهم الوصول إلى 100 ألف مستخدم في عام 2019، ومع تفاعل المستخدمين مع المشروع الوليد تخطى عدد المستخدمين بعد أقل من عامين مليون مستخدم.

واستطاع مؤسسو الشركة الحصول على تمويل بقيمة نحو مليون دولار، بعدما نجحوا في إقناع مؤسسات "Egypt Ventures وGlint Ventures وابتكار للاستثمارات المالية" بمشروعهم الهادف إلى تقديم إنترنت مجاني -بحسب موقع MenaBytes- ويستعد المشروع بعد تثبيت أقدامه للتطوير والانطلاق داخل القارة السمراء.

بدأ التطبيق بحجم 60 ميجا قبل أن تطوره الشركة التي تقدم توفير الذاكرة على الهاتف كأحد مزاياها وتقلص حجمه لـ7 ميجا فقط ليصبح من أخف تطبيقات التصفح.

يضم "وصلة" قسمًا لأخبار التريند وقسمًا للمقاطع الأكثر رواجًا على منصَّات التواصل الاجتماعي بالإضافة لأهم التطبيقات المفضلة للمستخدم والتي يستطيع تشغيلها من المتصفح بدلاً من شغلها لمساحة على ذاكرة هاتفه، بجانب المحتوى الذي يرشحه التطبيق للمستخدم عبر صفحته الرئيسية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي ووفقًا لاهتمامات المستخدم التي أبداها عند التسجيل.

بمجرد تسجيل البيانات يمنح المتصفح المستخدم رصيدًا افتتاحيًا قيمته 5 جنيهات، تزيد خلال رحلة المستخدم في التصفح بحيث يمكن تبديل النقاط -بعد الوصول لـ15 ألف نقطة- إلى رصيد مالي يمكن به شراء خطط إضافية من سعة الإنترنت.

وفقا لإحصاءات الشركة عند قضاء المستخدم 20 دقيقة في التصفح عبر وصلة يعود إليه نسبة 40% من استهلاك. وقد حظي مشروع "وصلة براوزر" بدعم نجم الكوميديا العربية محمد هنيدي في إطار حملة #شجع_المحلي الذي كتب عبر حسابه الرسمي في انستجرام: "فخور جدًا أنّه يوجد متصفح بيد شباب مصريين ويمكن أن ينافس في المستقبل على العالمية". 

في هذا السياق، قال المصرفي محمود السعيد رئيس مجلس الإدارة وأحد المؤسسين، إنّ الشركة اختيرت من بين أبرز الشركات الناشئة في المنتدى الاقتصادي العالمي، ونجح متصفح وصلة في الحصول على المركز الثالث في التطبيقات الأكثر تداولًا، بعد الوصول إلى مليون مستخدم قدمت لهم الشركة دعمًا ماديًا أثناء فترة الحجر الصحي لكورونا بعدما قضوا نحو مليوني ساعة، وهو هدف كانت تصبوا إليه الشركة لمساعدة مستخدمي الأسواق الناشئة في توفير أموالهم المنفقة على استخدام الإنترنت. مستطردًا أنّ Wasla Browser يهتم في الأساس بالحفاظ على خصوصية المستخدم، وصنع تواصل مباشر وسريع معه عن طريق قسم الشات، مشيرًا إلى أن "وصلة" عقدت شراكات عديدة مع منصات توزيع المحتوى المختلفة مثل تطبيق نبض الإخباري وموقع أخبارك، بالإضافة إلى تطبيق "fire work" أحد أهم تطبيقات الفيديوهات القصيرة في العالم، و منصة "بوديو" الصوتية الشهيرة.

وأضاف أنّ الشركة ستركز في خطواتها القادمة على زيادة فرص توفير الانترنت المستخدم أثناء التصفح، خاصة فيما يتعلق بالخدمات الإلكترونية المتاحة على الإنترنت، في إطار سياستها لدعم المستخدمين في توفير استهلاك باقات الإنترنت الخاصة بهم.

من جهته، أوضح مصطفى ماهر مدير المحتوى في  "Wasla Browser" في حديث لشبكة الصحفيين الدوليين أنهم حريصين على إنتاج محتوى مخصص للمتصفح بكل أشكاله - المكتوب والمرئي والبودكاست-  يلائم اهتمامات واحتياجات المستخدمين من الفئة العمرية التي تتراوح من عمر 13 إلى 35 سنة، لتشجيعهم على البحث والاطلاع والتثقيف وقضاء وقت مفيد في استخدام شبكة الانترنت.

وأضاف أن المتصفح أطلق في كانون الثاني/يناير 2019 موقع "وصلة فيد" ليقدم محتوى معلوماتي مسلّ للجمهور، كما أطلق برنامجًا للبودكاست في شهر حزيران/يونيو من عام 2020 تحت مسمى "مورنينج فويس نوت" مدته 4:3 دقائق يذاع ظهر كل يوم، يلخص بالعامية المصرية "التريند" الذي اهتم به الشعب المصري وأخبار المشاهير على "سوشيال ميديا" في كل ليلة، بالإضافة إلى ترشيحات للأفلام وأماكن التنزه في عطلة الأسبوع، يذاع في نهار اليوم التالي، وقد استفادت الشركة من هذا البرنامج في مجاراة الوتيرة المتسارعة لأخبار كورونا التي أحدثت بلبلة وفزعًا بين الناس في الشهور الماضية، كما ساهمت في مكافحة فيروس كورونا من خلال تقديم فيديوهات كوميدية عن الجائحة تحمل في طياتها رسائل توعية.

وقام فريق المحتوى في شركة وصلة بطرح البرنامج عبر منصات المحتوى الصوتي، وعلى رأسها "ساوند كلاود" و"ساونديلز" و"بوديو" الذي صنف فيه البرنامج من بين الأكثر استماعًا على المنصة. وقال مدير المحتوى في وصلة إنّ محتوى التطبيق مستورد من منصات التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى المنصات المتخصصة في الفيديوهات القصيرة والبودكاست، ويقوم فريق المحتوى المكون من 4 أفراد بانتقاء وتنسيق وتنظيم المحتوى المستورد ونشره في الصفحة الرئيسية.

الصورة الرئيسية لتطبيق وصلة