وسيط رقمي يقتحم الصحافة.. 10 خطوات لإنجاز بودكاست ناجح وجذاب

بواسطةرياض شعباني
Mar 12 في الصحافة متعددة الوسائط
منصة صوت

تزخر الشبكة العنكبوتية بالعديد من المنصات المتعددة الوسائط، وتختلف من حيث المحتوى المضمون والشكل، منها منصات تعتمد على التدوين الصوتي أو ما يطلق عليه "البودكاست" الذي ظهر سنة 2004، ليبرز تدريجيًا كواسطة رقمية جديدة اقتحمت عصر الصحافة الرقمية، كما تمكن وفي ظرف وجيز من تكوين جمهور خاص به.

ويشكّل التدوين الصوتي حاليًا أحد أكثر وسائل الإعلام والترفيه إثارة في العالم، وهو ما أجبر شركة جوجل مثلا على إطلاق تطبيق بودكاست رسمي على منصة أندرويد في شهر يونيو/حزيران 2018.

والبودكاست هو عبارة عن برنامج إذاعي صوتي، يسجل ويبث على شبكة الإنترنت على شكل حلقات متسلسلة، ويمكن للمستمع الاشتراك فيه، والاستماع  وتحميل حلقاته الجديدة بمجرد الاتصال بالإنترنت، وذلك من خلال موقع ناشر البودكاست أو من خلال التطبيقات المخصصة له على الهاتف المحمول.

انتشار محدود للبودكاست في العالم العربي

رغم الانتشار الواسع للبودكاست في الدول الغربية خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، إلا أن الاهتمام بهذا النوع من الصحافة الرقمية في العالم العربي لا زال محدودًا، باستثناء بعض المحاولات من صحفيين ومختصين. 

ومن هنا تبرز منصة صوت، وهي منصة بودكاست عربية أسسها شباب أردنيون، تقوم منذ نشأتها سنة 2016 بإنتاج وتوزيع برامج صوتية هادفة وبجودة عالية، والهدف منها حسب الصحفي رمزي تسدل وهو أحد مؤسسيها ومنتج للبرامج، هو خلق بيئة حوار تناقش المواضيع الهامة والحساسة للمتابع العربي حول العالم.

رمزي والى جانب بعض الشباب من المنتجين والصحفيين، يحاولون من خلال منصة "صوت" إحداث ترابط ما بين الصحفيين في كل دول العالم، وتوسيع مجال اهتمام برامج هذه المنصة من حيث المواضيع، المحتوى وحتى اللغة، من خلال انتاج برامج باللغة الانجليزية، الفرنسية والألمانية مستقبلا.

 والبودكاست باعتباره كأحد أهم وسائل الإعلام الرقمية سريعة الانتشار، يمكن استخدامه من قبل الصحفيين لأهداف عديدة، ويقول الصحفي الفلسطيني مراد السبع  إنّ أبرز الاهداف تكمن في تنمية المجتمع من خلال "بث وتوزيع المعلومات والأفكار المختلفة الى المهتمين كل حسب اهتمامه ورغبته، كما انه يعمل على تحرير المستمع من املاءات الراديو المباشرة، من برامج ومادة اذاعية لا يرغب المستمع في الاستماع لبعضها".

 كما يمكن استخدام البودكاست لأغراض تجارية، من خلال جلب الومضات الإعلانية، وهو ما تفعله بعض الشركات العالمية خصوصًا في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، والدراسات الحديثة تثبت هذا التوجه الجديد في سوق الاعلانات.

10 خطوات لإنجاز بودكاست ناجح وجذاب

 - ينصح رمزي تسدل، الصحفيين والمنتجين الشباب بالتركيز أكثر على المحتوى خلال انجازهم لحلقات من البودكاست، فالمحتوى هو الملك في مثل هذه الوسائط الرقمية التي تعتمد على الصوت فقط، وبدون محتوى جيد لا يمكن الحديث عن بودكاست ناجح.

- اختيار المواضيع التي تجذب المستمع، لأن جمهور البودكاست يختلف عن جمهور الإذاعة، فهذا الأخير يستمع الى برنامج ما في الراديو لأنه هو المذاع في ذلك الوقت، عكس البودكاست فالجمهور يشترك فيه ويقوم بتحميله والاستماع اليه بشكل إرادي، وبالتالي فعلى المنتج الاجتهاد في كسب ثقته والبقاء معه لأطول فترة زمنية ممكنة.

- عند اختيار الموضوع  يجب التركيز على المواضيع التي تعرفها بشكل عميق، فلا تغوص في مواضيع تجهل كل حيثياتها وتفاصيلها حتى الدقيقة منها، ببساطة ابحث عن المواضع التي تميل اليها أكثر.

- يجب التركيز اثناء التفكير في مواضيع للبودكاست على تلك التي تحتوي على معلومات ومعطيات تعيش طويلا، والابتعاد عن المواضيع الميتة، أو المواضيع الآنية والأخبار العاجلة.

- يجب اختيار اسم مميز ومبتكر للبودكاست يختلف عن الأسماء المتداولة، فالاسم وعنوان البودكاست هو المدخل مع التركيز طبعا على أن يكون العنوان له علاقة بموضوع البودكاست، وأن يكون قصيرًا، مع الابتعاد قدر الامكان عن العناوين العامة.

- أفضل مدة زمنية للبودكاست تتراوح ما بين 5 إلى 10 دقائق، ولكن هناك محتوى يجذب المستمع قد يصل قرابة الساعة، وفي هذه الحالة لا عيب طالما المضمون جيد، كما علينا التركيز على خلق بودكاست بتوقيت يتناسب مع توقيت بعض الأنشطة، كمسافة السير من البيت الى مقر العمل  مثلا.

- أثناء القراءة، يجب الابتعاد عن كتابة محتوى البودكاست، لأن ذلك سيحوله الى ما يشبه الكتب المسموعة، فالمستمع يحب البساطة والعفوية، وهنا نكتفي فقط بكتابة رؤوس أقلام للأفكار الرئيسية لموضوع البودكاست.

- أثناء مرحلة تسجيل البودكاست يجب اختيار وسائل تقنية تضمن لك صوت عالي الجودة، وهذا الامر متاح الآن وبأسعار جيدة، كما يمكن الاستعانة بالهاتف المحمول الذي يتوفر على خدمة التسجيل الصوتي بتقنيات عالية الدقة.

- اختيار مكان ملائم للتسجيل بعيدًا عن مصادر التشويش والضوضاء، مع الاحتفاظ أحيانًا على الصور الصوتية المحيطة ببيئة العمل بشكل إلا تؤثر على الصحفي مقدم البرنامج أو الضيف.

- ضبط  الصوت بشكل جيد، فلا يجب ان يكون منخفضًا جدًا أو عاليًا.

الصورة الرئيسية لمنصة صوت استخدمت بعد الحصول على إذن.