"ميديا توبيا": ثورة إعلامية بيضاء في مصر تبدأ من مقاعد الدراسة

byعمرو الأنصاري
May 27 in صحافة أساسية

"ميديا توبيا" مشروع أطلقه الإعلامي د. محمد سعيد محفوظ في شباط/ فبراير من عام 2013، وتبناه معهد الأهرام الإقليمي للصحافة. حقق المشروع خلال العامين المنصرفين نقلة نوعية في مجال التدريب الصحفي لطلاب الإعلام واستحدث عدة برامج كان أهمها برنامج الماجستير في إدارة الإعلام بالتعاون مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا.

التقت شبكة الصحفيين الدوليين مع د. محمد سعيد محفوظ ودار بيننا الحوار التالي:

شبكة الصحفيين الدوليين: من أين جاءت فكرة "ميديا توبيا"، وكيف كانت البداية؟

د. محمد سعيد محفوظ: منذ عامين حضر إلي مجموعة من طلابي في الجامعة، وسألوني هل توافق على الذهاب برحلة معنا؟ من هنا جاءت الفكرة حين سألت نفسي ماذا لو اجتمعت مع الطلاب في معسكر تعليمي عن الإعلام! على إثر ذلك، بدأنا المعسكر الأول من مشروع "ميديا توبيا" في قرية "فجنون". وما دعانا الى تكرار المعسكر مرة أخرى هو نجاح الأول، فأقمنا المعسكر الثاني، والثالث، ونستعد لإطلاق المعسكر الرابع بعد بضعة شهور.

شبكة الصحفيين الدوليين : ما هو الهدف من إنشاء "ميديا توبيا"؟ وماهي القواعد التي تحكمه؟

د. محمد سعيد محفوظ: هدفنا هو خلق جيل جديد من الصحفيين المحترفين، والاعلاميين المهنيين، ليطلقوا بحلول عام 2020 تغييراً إيجابياً في المشهد الحالي. لذا وضع المشاركين في المعسكر الأول ميثاقًا يمثل دستور "ميديا توبيا" الذي يحكم الجميع، من أهم بنوده هو الالتزام بالموضوعية، والحياد، والقيم المهنية في نقل ونشر الأخبار والسعي للوصول إلى الحقيقة كاملةً لايصالها للمجتمع والجمهور. يأتي ذلك ضمن حرية التعبير التي يجب أن لا تتجاوز حدود حريات الآخرين، بالإضافة الى السمات الشخصية مثل الانضباط، والتواضع، والطموح، وتحمل المسؤولية. أسفرت جهودنا عن ثلاثة من شباب "ميديا توبيا" يؤسسون الآن وحدة الفيديو في موقع مصراوي، صحفي استقصائي يعمل الآن في جريدة الوطن، بالإضافة الى مجموعة أخرى تتدرب في جريدة الشباب التابعة لمؤسسة الاهرام.

شبكة الصحفيين الدوليين: ماهي الأنشطة والفعاليات التي يضمها كل معسكر؟

د. محمد سعيد محفوظ: يمتد المعسكر على خمسة أيام، وتبدأ ورش العمل المتنوعة مثل غرف صناعة الأخبار، وصالات التحرير، وفنون التصوير، بالإضافة الى التدريب داخل استديو "ميديا توبيا" الذي أعددناه خصيصاً داخل المعسكر لتقديم نشرات الأخبار وتصوير تقارير الفيديو ونجحنا بواسطته على إنتاج أول نشرة أخبار يقدمها "الصم وضعاف السمع"، ونعد برنامجاً من تقديمهم سيظهر للنور قريباً.

أيضًا نظمنا دورة السلامة المهنية بالتعاون مع "أكاديمية الشرطة" عن طريق المحاكاة، حيث قسم جنود الأمن المركزي أنفسهم على فريقين الجنود والمتظاهرين، بينما كان المتدربين يلعبون دور الصحفيين الميدانيين وجرت مواجهة حقيقية بقنابل الغاز تعلّم الطلاب من خلالها كيفية تقديم تغطية صحفية مهنية للحدث، وفي نفس الوقت حماية أنفسهم من المخاطر. يضاف إلى ذلك تدريبات أخرى إلى أن ينتهي كل معسكر بإصدار المشاركين مجلة ورقية معبّرة عن أنشطة المعسكر يطبقون فيها ما تعلموه من فنون الصحافة.

شبكة الصحفيين الدوليين : ماهي رؤيتكم لمستقبل "ميديا توبيا"؟

د. محمد سعيد محفوظ: لقد طورنا الفكرة بشكل كبير على مدار المعسكرات الثلاث الماضية سواء على مستوى شروط الالتحاق بالمعسكر في ظل الاقبال الكبير أو على مستوى الصالون الثقافي نصف الشهري الذي أطلقناه، واستضافوا فيه ال "Mediatopians" كبار الإعلاميين والمثقفين مثل الإعلامي حافظ الميرازي، والخبير الإعلامي ياسر عبدالعزيز والأستاذ محمود مسلم رئيس تحرير المصري اليوم. من جهة أخرى، نستعد الآن لإطلاق عدة مبادرات أهمها مبادرة "لست وحدك" التي سيقوم فيها شباب المشروع بزيارة عدد من الملاجئ، ودور المسنين، ومبادرة "يلا نقرا"، ومبادرة "معًا لتعليم اللغة العربية"، وهي مهمة تبادلية يقوم بها شباب المشروع، حيث يعلمون اللغة العربية "لضعاف السمع" مقابل أن يعلمهم "ضعاف السمع" لغة الاشارة.


الصور من "ميديا توبيا" وضعت بعد الموافقة.