موقع إلكتروني جديد يستخدم خدمة الجمهور لتعقب الفساد في الهند - الجزء الأول

بواسطةDana Liebelson
Nov 15, 2010 في Miscellaneous

أخذت منظمة غير ربحية في الهند على عاتقها مهمة مكافحة الفساد في البلاد من خلال موقع جديد يحمل اسم "لقد دفعت رشوة". ويسمح الموقع للمستخدمين بالإبلاغ عما إذا كانوا قد دفعوا أو تلقوا أو رفضوا قبول رشوة في مختلف قطاعات المجتمع. ويمكنهم أيضاً تقديم معلومات حول الوقت ونوع ومكان وتواتر وقيمة الرشوة.

الهدف النهائي من مشروع الاستفادة من خدمة الجمهور هذا، والذي يقام برعاية منظمة "Janaagraha"، ومقرها بنغالور، هو تعميق الوعي حول الفساد فى جميع انحاء البلاد. وسيوفر الموقع للحكومة وسيلة أفضل لتوجيه جهودها في مكافحة الفساد بشكل أفضل. وقد تحدث "تي آر راغوناندان"، مؤسس موقع "لقد دفعت رشوة"، لشبكة الصحفيين الدوليين مؤخراً حول هذه المبادرة. لدى راغو خبرة لـ 26 عام من العمل في حكومة الهند وفي ولاية كارناتاكا. وسيتم نشر المقابلة على جزأين.

شبكة الصحفيين الدوليين: هل لك أن تخبرنا قليلاً عن قصة إطلاق "لقد دفعت رشوة"؟ كيف ينسجم الموقع مع هدف منظمة "Janaagraha" في العمل على تحسين جودة الحياة في المدن والبلدات في الهند؟

راغو: برزت فكرة "لقد دفعت رشوة" وتطورت مع مرور الوقت. بدأت الفكرة بمناقشة بين عضو مجلس إدارة وأحد مؤسسي منظمة "Janaagraha" قبل بضع سنوات كوسيلة بسيطة لتتبع انتشار الفساد. وكان هذا من باب الدعابة لا أكثر ولا أقل. في الواقع، قبل عامين، تم إطلاق موقع تجريبي صغير لاختبار الفكرة. مع مرور الوقت، وتحديداً على مدى الأشهر الستة الماضية، عملنا على الفكرة على نحو واسع، وأضفنا العديد من الميزات. قررنا أن الموقع يجب أن يكون متعدد الأوجه، ويوفر مجموعة متنوعة من الخدمات للناس. أطلقنا الموقع بالحلة الجديدة في 15 آب/أغسطس.

ينسجم موقع "لقد دفعت رشوة" مع هدف منظمة "Janaagraha" في إحداث فرق ملموس في جودة المواطنة في المدن. وهو يقوم بذلك عبر اعتماد استراتيجية تمكين المواطنين من استخدام الانترنت لتسجيل تجاربهم. وعبر هذا الأسلوب، ينسجم موقع "لقد دفعت رشوة" تماماً مع هدف منظمة "Janaagraha" الرئيسي لزيادة عدد المواطنين أنصار التغيير في المدينة. نعتقد بأن كل مواطن يقدم قصة على موقعنا عن دفع رشوة هو غاضب كفاية للبدء في مقاومة الرشوة. بطبيعة الحال، غني عن القول أن الشخص الذي قاوم دفع رشوة وأخبر القصة هو إلى حد كبير في طريقه ليكون من المواطنين أنصار التغيير.

شبكة الصحفيين الدوليين: كم عدد المستخدمين الذين يقدمون قصصاً حول الرشاوى كل يوم؟ هل يمكن أن تخبرنا قليلاً حول الطريقة التي يعالج فيها "لقد دفعت رشوة" هذا الكم الهائل من البيانات؟

راغو: الأرقام متفاوتة، لكننا نحصل على ما مجموعه 25-50 تقريراً في الأقسام "لقد دفعت رشوة"، "لم أدفع رشوة" و"لم يتوجب علي أن أدفع رشوة" كل يوم. هناك أيام تتدفق فيها التقارير، وهذا يحدث عادة بعد أن يظهر موقعنا في وسائل الإعلام! ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن نسبة تقارير الرشاوى التي تم دفعها، مقاومة دفع الرشاوى، وعدم الاضطرار لدفع رشوى كانت دائماً بنسبة 85 ٪ ، 10 ٪ و 5 ٪ ، منذ انطلاق الموقع!

وبغض النظر عن هذه التقارير، نحصل على نحو 20 سؤالاً في عمود "اسأل راغو" يومياً. إضافة إلى ذلك، هناك ما يقرب من 20-50 تقريراً وتعليقاً من مستخدمين سجلوا الدخول في مختلف المنتديات ومدونة المدير.

يعرض "لقد دفعت رشوة" التقارير ذات الصلة بالرشاوى بطريقتين. أولاً، التقرير الخام، كما يتم تقديمه من قبل المستخدم الذي سجل الدخول إلى الموقع، يمكن رؤيته ضمن الأقسام "لقد دفعت رشوة"، "لم أدفع رشوة"، أو "لم يتوجب علي أن أدفع رشوة". لقد أدخلنا تحليلات إلى الموقع أيضاً. يمكن استعراض هذه التحليلات بالذهاب إلى الزر 'أساليب الرشوة'. نحن نقدم بيانات قابلة للفرز عن أعداد الرشاوى التي دفعت، المبالغ والمعدل.

أكثر من ذلك، لقد بدأنا العمل على قسم أكثر تفصيلاً وتحليلاً لمستوى معاملات الفساد. الفكرة هي اصدار تقارير معمقة للجمهور وكذلك للحكومة، تبين أنماط الفساد وتقديم الاقتراحات بشأن ما يجب القيام به من تغييرات للحد من فرص الفساد. ستحتوي هذه التقارير أيضاً على معلومات حول كيف يمكن للمواطنين تجنب دفع الرشاوى من خلال اتخاذ بعض الاحتياطات البسيطة، الإستعداد سلفاً وتجهيز الأوراق مقدماً، واعتماد أنماط معينة من السلوك. سيتم اصدار تقريرنا عن الفساد في تسجيل السيارات قريباً. سنقدم هذه التقارير رسمياً للحكومة أيضاً، لغرض اتخاذ الإجراءات للقيام بعملية التغيير اللازمة وإبقاء المواطنين على إطلاع عن التقدم المحرز من قبل الحكومة.

يمكنكم زيارة الموقع http://ipaidabribe.com.

سيركز الجزء الثاني من هذه المقابلة على استكشاف كيف يمكن للمواطنين استخدام موقع "لقد دفعت رشوة" لمكافحة الفساد في مجتمعاتهم.