منتدى الأسكندرية للإعلام تبنى الإعلام التفاعلي

بواسطةآمنة الميزوني
May 26, 2016 في الصحافة الرقمية

من عروس المتوسط الإسكندرية، انطلقت فعاليات منتدى الاسكندرية للإعلام في دورته الرابعة على التوالي تحت عنوان الإعلام وتكنولوجيا المعلومات. قارب عدد المشاركين في هذه الدورة الخمسين ومثّلوا عدة دول عربية. اجتمعوا لمدة ثلاث أيام في المعهد السويدي بالاسكندرية ليتحدثوا عن الإعلام وتكنولوجيا المعلومات.

حظيت النسخة الجديدة للمنتدى بتغطية إعلامية جيدة حيث أن كل من المصري اليوم وموقع إعلام.أورج غطيا كل المحاضرات وورشات العمل. في نفس الوقت، دوَن معظم المشاركين ما جال في المحاضرات والورشات على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، خاصةً موقع تويتر باستعمال هشتاغ الدورة #AMF2016؛ مما دفع ضيف الدورة أ. شريف عامر، الإعلامي المصري الشهير، بالقول بأن أهم عامل لنجاح أي تظاهرة هو كثرة الحديث والتواصل حولها على الانترنت وليس على المنابر الإعلامية التقليدية.

وعن هذه الدورة قال أحمد عصمت المدير التنفيذي لألكس أجندة ومؤسس منتدى الاسكندرية للإعلام: ’’رغم أنها الدورة الثالثة على نطاق عربي إلا أنها تجريبية من حيث الإعداد للدورة الرابعة عربياً على صعيد المحتوى والمشاركين والشكل.

الجدير بالذكر أن البرنامج هذه السنة يختلف عن السابق؛ رغم أنه لا يقل أهمية من حيث الخبراء الذين قدموا أفضل ما جادت به الصحافة المصرية الرقمية والتقليدية، فقد حضر المشاركون سلسلة من المحاضرات وورشات العمل إبتداءً من ماهية الصحافة الإلكترونية وغرف الأخبار المدمجة إلى صحافة المحمول وكيفية التحقق من المعلومات باستخدام التكنولوجيا.

"منتدى الاسكندرية ليس مؤتمراً" على حد تعبير عصمت، "لكنه مساحة للحوار، تبادل الخبرات ووجهات النظر وخاصة التدريب العملي وعليه كان لابد من تقديم أفكار جديدة هذه السنة."

المنتدى في دورته الرابعة كان تمهيدياً للدورة المقبلة ويتجسد ذلك من خلال فكرة الموائد المستديرة التفاعلية والزيارات الخارجية التعليمية فابتعد عن أجواء الغرف المغلقة والمتحدّث الوحيد. كما عملنا في هذه الدورة على زيادة فترات تواجد المشاركين مع بعضهم لتبادل وعرض أفكارهم في ورشات تطبيقية.

الرسوم المتحركة والألعاب الإلكترونية كانا من أبطال المحاضرات، حيث افتتح أحمد سعيد محاضرته بتشبيه الصحافة التفاعلية ب’’سبايدرمان’’ مبرزا التشابه الكبير بين قصة بيتر باركر وتطور هذا النوع من الصحافة منذ البداية. بحسب سعيد "يشهد العالم الآن تطور الصحافة من طراز سبايدرمان وعلى الصحافيين الالتحاق بالركب للاستجابة لطلب الجمهور المتلقي." استخدم سعيد المثال الذي لا مفر منه : "لم يعد الجمهور متلقياً فحسب، بل مشاركاً في صنع الأخبار، ومشاركاً في كيفية استقبالها والتعاطي معها كلٍ على طريقته الخاصة." من ضمن الأمثلة العالمية في صحافة سبايدرمان، عرض أحمد سعيد موقع الدردشة الخاص بال CNN والذي يتميز عن غيره باستخدام تطبيقة فايسبوك للرسائل.

وفي نفس سياق الصحافة التفاعلية، لاقى مشروع استفتاء تفاعلي استحسان المشاركين حيث أن زوار الموقع يتفاعلون مع مواد الدستور المصري المقترحة للتعديل لكي تظهر نتيجة خيارات الجمهور في نهاية اللعبة بتأكيد أو دحض الخيار الأول.

أضاف سعيد عن رأيه في المنتدى ومشاركته في الدورات السابقة "منتدى الاسكندرية للإعلام مناسبة خاصة لأنه اللقاء الوحيد الذي يجمع صحفيين وإعلاميين بصفة منتظمة في مصر، على الرغم من وجود عدد كبير من لقاءات ومؤتمرات التكنولوجيا أو التسويق.

من أكثر ورشات التدريب حدةً كانت ورشة إيهاب الزلاقي عن غرف الأخبار المدمجة حيث قال الزلاقي، "صراحةً إن تعدد قنوات النشر واختلاف طبيعة المحتوى جعل من غرفة الأخبار إما متعددة المنصات أو الوسائط (ما يعرف ب SuperDesk) أو ما عرف بالغرفة المدمجة التي تجمع كافة العمليات من تخطيط، تصوير، تحرير ونشر.

أهم مثال على غرفة الأخبار المدمجة، هو المصري اليوم حيث تم اتخاذ هذا القرار الاستراتيجي بأهمية تواجد فريق واحد لكل قنوات النشر وكل التغييرات التي تترتب لتنفيذ العمل بالشكل الحديث. شارك الزلاقي الحاضرين خارطة الطريق التي جاءت على الشكل التالي:

  • الاعتماد على نظام تحرير المحتوى الالكتروني

  • تحديد أولوية النشر (ما يجب أن ينشر على الموقع، وما يستطيع الإنتظار للطباعة أو لإثراء المادة)

  • برامج تدريب الصحافيين على استخدام أدوات مختلفة (تصوير، فيديو وغيرها)

  • خلق وظائف جديدة في العملية التحريرية (محرر موقع، مسؤول مواقع تواصل إجتماعي، محرر فيديو، محرر رسائل نصية، صحفي بيانات، مبرمج وغيرها).

  • لم يكتف أ. زلاقي بالحديث عن التغيير وضرورة التطور، قدم وسائل لرصد مدى تأثير المادة المقدمة أو ما يعرف بالـ’’Trending Tools’’. فوجب على كل صحافي أو مدير إعلامي أن يبحث عما يهم القارىء أو المتلقي ليفهم رغباته وما يتوقعه ويستطيع الاستجابة لطلباته. من بين هذه الوسائل جوجل تريندز، Youtube Trends،Twitter TrendsWikipedia ، Akhbark Livefeed ,Google Alert ،Google News، Facebook Trends.

تجدر الإشارة، أنه بامكان الصحفي أيضاً أن يحدث قوائم للأشخاص، التظاهرات والصفحات التي يريد متابعتها على مواقع التواصل الاجتماعي (Facebook List, Twitter List, Upcoming Events or Popular events on Facebook). لمزيد من النصائح حول هذا الموضوع، ننصحكم بالاطلاع على مدونة  زلاقي أو موقع المنتدى.

خاتمة الورشات، كانت مع أحمد الشامي عن التدقيق في المعلومات بواسطة التكنولوجيا حيث أن معظم الحاضرين تعرفوا على تقنية حديثة في البحث والتدقيق على موقع فايس بوك وهي Facebook Graph.

كان هدف التدريب استخدام هذه الأداة في التحقيقات الاستقصائية على سبيل المثال؛ "ففايسبوك جراف" يسمح باجراء بحث عن مستخدمي الموقع بواسطة صفحاتهم الشخصية للوصول لتجميع أكثر عدد من المعلومات حول الأشخاص، المواضيع التي يناقشونها، الصور، الأماكن التي يترددون عليها، شبكتهم، عملهم، دراستهم… فايسبوك غراف يمد الراغبين بهذه المعلومات حتى إذا كانت غير متاحة للعموم. يمكنكم الاطلاع على ورشة الصحافي الإستقصائي أحمد الشامي، هنا.

جمع منتدى الاسكندرية للإعلام إعلاميين من كافة المنطقة العربية، ساعدهم على التشبيك والتعرف على مواضيع جديدة. يأتي المنتدى ليرسخ فكرة اللّامركزية في الإعلام ونجح فريق العمل في تنظيم هذه الدورة لتصطف مع الرؤية الفعلية للمبادرة وهي ما قدمها أحمد عصمت خلال كلمته عن المنتدى، "نقدم أفضل وأقوى محتوى تدريبي على الاطلاق، ونعمل على جعله أفضل التجمعات الإعلامية طبقاً للمعايير العالمية".

قد تشهد الساحة الإعلامية العربية مبادرات تنطلق من خلال هذا التجمع خاصةً وأن بعض المشاركين حضروا في أكثر من دورة مما خلق مناخاً ملائما لتكوين شراكات بين وسائل إعلام وصحفيين من عدة اختصاصات اجتمعوا تحت غطاء الاعلام التفاعلي.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي على ويكيميديا ضمن مجموعة من الصور عن المنتدى، بواسطة آمنة الميزوني.