معهد صحافة الحرب والسلام يطلق نشرة حول السلامة والأمن والحماية القانونية للصحفيين العراقيين

بواسطةبسام سبتي
Feb 16, 2010 في موضوعات متخصصة

أطلق معهد صحافة الحرب والسلام مؤخراً نشرة "ميترو ميديا"، وهي نشرة جديدة، تعد الأولى من نوعها في العراق تختص بنشر معلومات تفيد الصحفيين، كالسلامة والأمن والحماية القانونية.

وتطبع هذه النشرة مرتين في الشهر باللغتين العربية والكردية من قبل مكتب معهد صحافة الحرب والسلام في العراق. وهي جزء من برنامج السلامة والأمن والحماية القانونية للصحفيين الذي أطلقه المعهد، بحسب ما ذكره ماريوان حمه-سعيد، المحرر ومنسق الدورات الاليكترونية في المعهد

وحاورت شبكة الصحفيين الدوليين سعيد الذي حدثنا عن النشرة وأهميتها للصحفيين العراقيين.

ما هو الهدف من هذه النشرة؟

سعيد: الهدف هو تثقيف الصحفيين العراقيين بالقضايا التي تؤثر عليهم. ففي الأعداد الأولى، غطت النشرة قضايا كالإسعافات الأولية للصحفيين والأخلاقيات في مجال الصحافة ومقالات الرأي من المحامين البارزين في الصحافة القضايا ذات الصلة.  بالإضافة إلى ذلك، فإننا ننشر الأخبار المتعلقة بالانتهاكات التي يتعرض إليها الصحفيين، من أجل توثيق تلك الحالات وكذلك التعريف بها.

إن هذا المشروع هو فريداً من نوعه في العراق. غالباً ما يغطي الصحفيون قضايا الناس، فمن المهم أن يكون لدينا نشرة لا تغطي سوى قضايا الصحفيين والقضايا المتعلقة بالصحافة.

لماذا العراق؟

سعيد: على الرغم من أن الوضع الأمني قد تحسن في العراق، إلاّ أن البلد لا يزال واحداً من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة للصحفيين. فبالإضافة إلى المشاكل الأمنية، لدينا قضايا أخرى كقانون الصحافة القديم وغير المحدث، كما إن الصحفيين يتعرضون للسجن لقضايا تتعلق بالصحافة. نحن نريد تثقيف الصحفيين بشأن حقوقهم والبيئة التي يعملون فيها.


كيف يمكن للصحفيين الاشتراك؟

سعيد: نقوم الآن بتوزيع النشرة عبر البريد الاليكتروني إلى قائمة من الصحفيين العراقيين، التي نعمل على توسيعها. نحن نقوم أيضاً بطباعة حوالي 500 نسخة وتوزيعها على وكالات الأنباء. وسوف نقوم قريباً بنشر نسخ اليكترونية على الموقع الاليكتروني لمنظمة مرصد الحريات الصحفية، التي تتخذ من مدينة بغداد مقراً لها.

كم مرة تصدر النشرة؟

سعيد: تصدر النشرة مرتين في الشهر (طبعة بالعربية وطبعة بالكردية). وتنشر النسخة العربية في أول كل شهر، وتنشر النسخة الكردية في الخامس عشر من الشهر.

وأحب أن أشير إلى أن أنه على الرغم من إن بعض المقالات متشابهة في النسختين العربية والكردية، إلاّ أن معظم المحتوى يكون مختلف، والسبب هو أن القضايا التي تواجه الصحفيين في كردستان العراق تختلف عن ما يواجهه زملائهم في أجزاء أخرى من العراق. فعلى سبيل المثال، هناك قانون جديد للصحافة في كردستان العراق والذي حل محل قانون الصحافة لعام 1969، وكما تعلمون فإن الصحفيين في تلك المنطقة ليس لديهم الكثير من القضايا الأمنية.

من يستطيع المساهمة في النشرة؟ من هم كتّابكم؟

سعيد: في الوقت الراهن، نتلقى الأخبار من بعض المحامين العاملين لصالح معهدنا، ولكننا نشجع الصحفيين والمدافعين عن حرية الصحافة إلى المساهمة في النشرة أيضاً.
--

لمزيد من المعلومات عن معهد صحافة الحرب والسلام يرجى زيارة: www.iwpr.net. للإطلاع على العدد الأول من النشرة، أنقر هنا (النسخة العربية) وهنا (النسخة الكردية). للمزيد من المعلومات، اتصل عبر البريد الاليكتروني: metroiraq@gmail.com.