مصادرالمعلومات.. ويكيبيديا مثالاً

بواسطة آمنة الميزوني
Jun 18, 2018 في التحقق من المعلومات

في الحياة السياسية٬ في الحملات الانتخابية وفي أي حدث تخضع تغطيته في كل المراحل إلى البحث والتنقيب عن المصادر الصحيحة والموثوقة وإلا تتعرض وسيلة الإعلام والصحفي إلى النقد اللاذع وتضيع المصداقية. يتأكَد الصحفي من المعلومة حسب نوع الخبر والمصدر.

مع تزايد نسبة الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي وما يعرف بالصحافة المجتمعية، تضع هذه المنصات خدمات عدة على ذمة المستخدمين للتأكد من المعلومات والبحث عنها. فيحتضن مثلا كل من موقع فايسبوك وتويتر محركات بحث تساعد في التحقق من المحتوى المحمَل عليهما٬ والأمر نفسه بالنسبة للموسوعة الحرة "ويكيبيديا". عادة ما يستعمل مستخدمو الانترنت ويكيبيديا كمصدر للمعلومة، ففي أكثر من مقالة صحفية يشار إلى معلومة ما على أنها آتية من "ويكيبيديا". ماهي مصادر المعلومات؟ كيف يمكن التثبت منها؟ هل نثق في كل ما ينشر؟ هل ويكيبيديا فعلا مصدر للمعلومة؟ هل نثق في موسوعة يكتب فيها ملايين الأشخاص من مختلف أنحاء العالم؟

بادئ من ذي بدء٬ يستوجب على الصحفي في المرحلة الأولى أن يستعمل محركات البحث المتخصصة للتأكد قبل نشر الخبر. هذا يساعد الصحفي في المساهمة في تصحيح المعلومات المغلوطة وخاصة الحفاظ على سمعته وسمعة المؤسسة التي يعمل بها. تقسَم أدوات التحقق من مصدر المعلومة حسب الصحفي الاستقصائي أحمد الشامي إلى أدوات تعتمد على تحديد المواقع الجغرافية وأدوات أخرى لتحديد التلاعب في الفيديو والصور وتحليلهم. يجب على الصحفي أن يفكر بطريقة ابداعية بحيث يصبح قادرا على التنقل بين جميع الأدوات المتاحة له لتأكيد أو تفنيد المعلومة.

بالنسبة للمواقع الجغرافية يمكن الاعتماد على أدوات سهلة ومعروفة للعموم مثل خدمة خرائط جوجل التي تقدم توجيهات لمعرفة الاتجاهات أو المسافات ووسائل النقل المتاحة وجوجل إيرث الذي يعطي صور حقيقية عن الشوارع والأماكن فبحيث تسمح هذه التكنولوجيا في التثبت من صحة فيديوهات أو صور الحوادث مثلا. بالنسبة للأدوات المتقدمة التي يعتمد عليها الصحافيين٬ ينصح الشامي بالمواقع التالية: ديول ماب (Dual Maps) الذي يقدم صور لخرائط عادية أو عمودية٬ موقع مابي لاري (Mapillary) الذي يستقبل فيديوهات من مستخدمي الانترنت ويساهم في إبراز أهمية المدن٬ هناك أيضا موقع ويكي مابيا (Wikimapia) الذي يعتمد على عدة محركات بحث ويقدم المعلومة عن المكان المطلوب من خلال مقالات ويكيبيديا بلغة البحث التي يستعملها المستخدم (عربية٬ انجليزية٬ فرنسية٬...). ومن أهم الأدوات موقع لايف ماب (Live Map) الذي ينقل مباشرة ما يحدث خاصة في مناطق النزاع المسلح. وموقع سان كالك (suncalc) الذي يقوم بحساب الظل وتحديد وقت الفيديوأو الصورة بدقة.

أما بخصوص تحليل الفيديو مثلا فيضيف الشامي: "يوجد عدة منصات يمكن الاستعانة بها كـموقع العفو الدولية لفحص فيديوهات اليوتيوب٬ أما بالنسبة للصور فكما يأكد خبراء الأمن الرقمي فإن أهم مصدر هو الميتا داتا أو البيانات الوصفية للصورة (المكان٬ التوقيت٬ الآلة المستخدمة٬ نظام تشغيل٬...).

أما عن المصادر المكتوبة فبعد الصحف٬ تتصدر ويكيبيديا القائمة. يؤكد الشامي أن "ويكيبيديا وسيلة للبداية في البحث عن مصادر أي موضوع صحفي وليست مصدرا موثوقا نظرا لأنه تقنيا أي شخص يستطيع التعديل فيها وقد تحمل بعض المقالات بعدًا انحيازيًا إن كان كاتبها يميل للدفاع عن الشخص أو الموضوع المطروح." في عديد المرات اتهمت ويكيبيديا بالانحياز من قبل الإعلام٬رغم أن المحايدة أحد المبادئ الأساسية في الموسوعة.

من جهته، يعتقد الصحفي عمرو العراقي٬ مؤسس إنفو تايمز أن ويكيبيديا مصدر مهم للبيانات فمثلا بالنسبة للشخصيات العامة يمكن الاعتماد على صندوق البيانات واستخدام الكلمات المفتاحية. ويضيف العراقي أن اعتبار ويكيبيديا مصدرا لا ينفي عن الصحفي مهمة التثبت من صحة مصدره "على عكس الكثير من الصحفيين، أعتبر ويكيبيديا مصدرا٬ لا أصنفه موثوقا أو غير موثوق وعلى الصحفي أن يتحقق من المعلومات والبيانات المتحصلة منها٬ مثلها مثل باقي المصادر."

كل من العراقي والشامي يؤكدان على أهمية استخدام ويكيبيديا في جمع البيانات والمعلومات الأوَلية لبناء العمل الصحفي والتحقق منها فيما بعد. بالنسبة لهم فإن عملية التأكد من الخبر لا تتم عن طريق ويكيبيديا أو ويكي بيانات وإنما باستخدام وسائل وأدوات أخرى تكون متقدمة ودقيقة. ويجدر بالذكر أن موقع ويكي داتا أو ويكي بيانات هو مشروع شقيق لويكيبيديا تحتضنه مؤسسة ويكيميديا.

حسب ترتيب المواقع العالمية في ألكسا فإن ويكيبيديا تأتي في المرتبة الخامسة بمعدل بحثي يصل إلى 66٫70 %. ويبلغ عدد المقالات في ويكيبيديا (الانجليزية) 5.644.000 في حين يصل عدد المقالات في النسخة العربية إلى 574.000. الأمر الذي يجعل من الموسوعة مهمَة كما سبق الذكر. ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن ويكيبيديا تعتمد على المراجع في كل مقالاتها، كل معلومة تضاف في أي مقالة موجودة لا بد من أن يكون لها مصدر. عادة ما يخفى عن جمهور القرَاء٬ متصفحي الانترنت والصحفيين ما يدور في خبايا عالم الموسوعة الحرة. كل ما يعرفونه أن أيَا كان يستطيع التعديل فيها٬ الأمر الصحيح٬ لكنَ التعديل يقتضي الاستناد على مراجع والالتزام بسياسة الموسوعة وإلا سيتم حذف التعديل من قبل إداريي الموقع.

تقوم ويكيبيديا العربية على خمس ركائز أساسية تنظم الكتابة٬ المواضيع المطروحة٬ المراجع  والعلاقة الرقمية بين المحررين. من قواعد الكتابة على الموسوعة٬ امكانية التحقق من المراجع والمصادر في كل مقالة مما يعطي القارئ الحق في التأكد من المعلومات الواردة٬ وطبعا تمكَن هذه السياسة من التحقق في الملكية الفكرية مثلا.

صوَت المجتمع الويكيبيدي العالمي في مارس/آذار 2017 على حجب موقع الأخبار دايلي ميل باعتباره موقعًا ينشر الأخبار من دون التأكد من صحَتها. كخطوة أولى لاقى الخبر استحسان المجتمع الويكيبيدي الذي يعمل على أساس المصادر الموثوقة، لكن الحجب لم يلاق استحسان العديد من وسائل الإعلام التي عبرت عن استيائها لوجود مصادر أخرى  تعرف بالبروباغندا لا تزال ضمن قائمة المراجع المصرح بها وآخرين انتقدوا الموسوعة باعتبارها مصدرا. بالنسبة للمجتمع الويكيبيدي العربي فإنه يعتمد أساسا على قائمة للمصادر الموثوق بها التي تساعد المحررين في التعديل والكتابة في الموسوعة العربية. تستوفي هذه المراجع شروط الملحوظية الموضوعة من قبل إداريً الموسوعة. إذا فهذه الموسوعة مفتوحة المصدر تخضع لضوابط تعرف بسياسات الموسوعة . يعمل على تفعيل ومراقبة هذه السياسات أكثر من 30 إداري ومئات المحررين الذين يمثلون المجتمع الويكيبيدي العربي.

ويؤكد لنا عباد ديرانية٬ المنسق العام لمجموعة ويكيميديا بلاد الشام٬ وأحد الإداريين، أهمية المراجع في الموسوعة الأكثر انتشارا في العالم والأكثر انتقادا، قائلاً: " ليس من الحكمة بمكانٍ تركُ كلِّ من هبَّ ودبَّ يعبثُ بمقالات موسوعة أصبحت المرجع الأول للمعلومة في عصرنا. لهذا السبب، تفرضُ ويكيبيديا قانوناً مشدداً جداً على كلّ إضافة تُضَاف إلى مقالاتها: وهي التوثيق بالمصادر. لو كنتَ تقرأ على ويكيبيديا كثيراً، فلعلَّك معتادٌ على ملاحظة الأرقام الصغيرة بين الأقواس المُربَّعة التي تتبعُ كلّ عبارة في مقالات الموسوعة. يمكنُ، باستخدام هذه الأرقام، للقارئ أن يجدَ المصدر الذي جاءت منه كلّ فقرة ومعلومة وكلمة في المقال الذي يقرؤه. صحيحٌ أن أيّ شخصٍ يستطيع الكتابة على ويكيبيديا، لكنه لا يستطيع كتابة أيّ 'شيء يريدهُ' عليها. هذه المصادر هي أكبرُ نقطة قوة في ويكيبيديا لأنها تمنعُ تزوير المعلومة: فهي ليست طريقة للقارئ للتأكّد من صحَّة ما يقرؤه فحسب، بل هي تجعله جزءاً من عملية تصحيح المعلومة". ويحثَ ديرانية قرَاء ويكيبيديا سواء كانوا من الصحافيين أو مجرَد مستخدمي الموسوعة أن يراجعوا المصادر المرفقة وأن يساهموا بأنفسهم في نشر المعلومة الصحيحة بدل نقد الموسوعة ونعتها بغير الموثوقة وخاصة محاولة التشهير بها في مراقع التواصل الاجتماعي. في محاولة منه لنشر هذه الفكرة قام عباد ديرانية بنشر دليل مجاني للكتابة في الموسوعة الحرة بعنوان حكاية ويكيبيديا.

استنادا على كلام ديرانية٬ نجد أن المجتمع الويكيبيدي العربي أطلق سابقا مشروع لصيانة الموسوعة٬ كما وضع قائمة بالمصادر التي تستوفي شروط الملحوظية.

تعتمد ويكيبيديا على المصادر والمراجع في المعلومات المكتوبة، لكن المشكلة قد تبرز حين يكون المصدر نفسه غير موثوق به. خلال مؤتمر الويكيبيديين والويكيميديين الأفارقة ويكي اندابا بتونس في مارس/آذار 2018، تم تقديم اقتراح لحل مشاكل المصادر بإضافة وصلة في متصفح الانترنت لتكون في شكل إنذار (Alert Intox) لبقية محرري الموسوعة وطبعا أرشفة الخبر الصحفي المعني بالأمر لكي يتسنى للمجتمع الويكيبيدي تفادي المصادر غير الموثوقة. وتبقى معركة كشف التلاعب بالمصادر والأخبار غير الصحيحة متواصلة.

الصورة الرئيسية من موقع ويكيبيديا.