مشروع Knooz Room الإعلامي يواجه الصور النّمطية عن العالم العربي باستخدام السرد القصصي الرقمي

بواسطة Maysa Shawwa
Jun 5, 2013 في إشراك الجمهور

باستخدام "معاول" السرد القصصي الرقمي، تستخرج تمارا قبلاوي وزملاؤها كنوز العالم العربي الدّفينة، تلك المخبَّأة في كلمات وألحان الشعوب التي لم تمنحهم وسائل الإعلام فرصة لرواية ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم، لرسم صورة جديدة غير نمطيّة عن الشرق الأوسط.

يمزِج موقع Knooz Room وهو مشروع إعلامي باللّغة العربية والإنجليزية ما بين السرد القصصي والموسيقى والتقارير الإخبارية لينتج وثائقيَات سرديَة رقمية تعتمد بشكل أساسي على الصوتيَات والترميز التفاعلي. تبيَن تمارا قبلاوي التي أسَست (كنوز روم) أن مشروعها الإعلامي يقوم على مجموعة حلقات تتمحور حول موضوع معيَن. كل مجموعة تحتوي على ثلاث حلقات مترابطة المحتوى تعرض موضوعاً لم يتمَ البحث فيه بشكل معمق.

يقوم الموقع باستكشاف تلك الجواهر المحفورة في طيَات صفحات الهويَة العربية المتنوّعة والمتناقضة مع ذاتها أحياناً. لهذا السبب تقول تمارا قبلاوي أنها اختارت أن تطلق المشروع متناولة موضوع "التعبير الإبداعي والهوية" في ثلاث حلقات.

تتناول هذه المجموعة اتجاهاً جديداً في الفن وهو مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالهوية، يملك صلة وطيدة بالتغيير الاجتماعي. "لقد أنجزنا حلقتين حتى الآن وننوي إنتاج حلقة أخرى عن مسرحية -في خزانة في كلَ بيت- في عمَان حيث يقوم عدَة شباب بالحديث عن تناقضات المجتمع وكيف أن اللغة المستخدمة تعكس هذه التناقضات" كما حدّثتنا تمارا. تندرج كل هذه الحلقات تحت موضوع الهوية الجديدة التي أعاد إنتاجها الشباب العربي من المزيج الثقافي الشرقي والغربي. وتفصح تمارا عن موضوع حلقات مجموعتها التالية المتمحور حول قصص صمود الأفراد على حدود البلاد.

كذلك تتوقّع أن يكثر اعتماد وسائل الإعلام على أسلوب السرد القصصي الرقمي في تغطياتهم في الشرق الأوسط وتقول أن مستقبلاً واعداً بانتظار هذا المجال، "خاصة أن هناك الكثير من المطوَرين المبدعين والجيدين في المنطقة. يجب التركيز على الويب كمجال لإيجاد إمكانيات جديدة وليكون نطاقاً لخلق المحتوى وليس لتوزيعه فحسب."

تقول تمارا أن التطلَع لسدَ فجوة شحَ المجال البحثي في العالم العربي دفعها لإنشاء Knooz Room، حيث "عَمِلت في مجاليَ الصحافة والبحوث وشعرت أن ثمة شحَاً في مجال الأبحاث في العالم العربي وخاصَة فيما يتعلق في مجال المعرفة غير الموثَّقة أي المعرفة الشعبية الشفهية لعامَة الناس."

تعبّر تمارا عن هدف المشروع المتمثَل بمواجهة التقارير الصحفية التي تشوَه صورة الشرق الأوسط وتعزَز الصور النمطية عنه، "نرغب في إظهار المجتمع العربي الذي يتميَز بغناه الثقافي وتعقيداته. نريد إيصال أصوات عامَة الناس وأصوات أولئك الذين قليلاً ما نسمعهم في الإعلام. الصورة البديلة عن العالم العربي موجودة ونحن بصدد إبرازها كما هي."

يشكَّل عنصرا الموسيقى والصوتيَات جزءاً كبيراً في وثائقيات Knooz Room .تقول تمارا أن اختيارهم للصوتيات يرجع إلى كلفته القليلة بالنسبة للفيديو وبميّزته في نقل الوقائع بشكل أسرع على حدّ تعبيرها.

الصورة من صفحة الفيسبوك الخاصة بكنوز روم.