مدرسة على الإنترنت لتدريس روّاد الصحافة.. متاحة 24 ساعة يوميًا

بواسطةJanine Warner
Feb 13, 2018 في المبادرات الاعلامية

قبل بضع سنوات، في نهاية يوم طويل من التدريس في ندوة الصحافة الرقمية في الاكوادور، استوعبت الكثير من الأمور.

كنت قد وافقت على لقاء في وقت متأخر من الليل مع مجموعة من الصحفيين الذين كانوا يعملون على تطوير مشاريعهم الإعلامية الرقمية الخاصة بهم. طلبنا البيتزا وتحدثنا عن أسئلتهم، وكان من الواضح أنني لا يمكن أن أعالج جميع احتياجات هؤلاء الصحفيين الموهوبين والمصممين في اجتماع واحد.

وكانت واحدة من التجارب العديدة أثناء الرحلات المتكررة إلى أميركا اللاتينية التي أدت إلى إطلاق مدرسة إلكترونية على الإنترنت للصحفيين الرياديين - وهو حلم طويل الأجل يعود الفضل بتحققه بجزء كبير منه الدعم الذي تلقيته كزميلة في مركز نايت.

La Escuela Virtual de SembraMedia  هي أول مدرسة على الانترنت باللغة الإسبانية تركز على ريادة أعمال الصحافة. ويقوم فريق دولي من الخبراء، من بينهم ثلاثة زملاء آخرين في المركز، بتدريس الفصول الدراسية، ويمكن الوصول إليها على مدار الساعات الـ24 في اليوم.

نقوم بتشغيل مدرسة سيمبريمديا، وهي مؤسسة غير هادفة للربح شاركت في تأسيسها مع "ميجال لاستربنر" المكرسة لدعم ناشري وسائل الإعلام الرقمية الإسبانية. ومنذ عام 2015، قام فريقنا الذي يمثّل أعضاؤه 16 بلدا، بتعيين أكثر من 700 وسيلة إعلام رقمية في المنطقة - مما يدل على رغبة كبيرة في أميركا اللاتينية بالدورات التي نقدمها.

أطلقنا المدرسة مع 25 فصلا وخطط لتقديم أكثر من ذلك بكثير على مدى الأشهر المقبلة. وتشمل الدورات:

وتم تصميم الفصول لتكون قصيرة وعملية، يستغرق كل فصل حوالي ساعة لإكماله ويتضمن 30 إلى 40 دقيقة من محاضرات الفيديو، ومسابقات، وتمارين مصممة لمساعدة الطلاب على بناء أعمالهم. ويشمل النظام أيضا منتديات على الانترنت حيث يمكن للطلاب طرح الأسئلة، ومقارنة الملاحظات والشبكة مع بعضها البعض.

والطلب على هذه الدورات مرتفع، وقد أصبح ذلك واضحا جدا بعدما وافقت على تدريس دورة مكثفة مفتوحة عبر الإنترنت، من خلال مركز نايت للصحافة في الأميركيتين في عام 2014 – وما فاجأني، هو اشتراك أكثر من 5000 طالب.

هدفنا هو مساعدة الطلاب على تعلم كل الأشياء التي لم يتعلموها في مدرسة الصحافة، وهذا يشمل كل شيء من التسويق إلى المحاسبة إلى كيفية كسب المال من دون فقدان استقلالية التحرير الخاصة بك (أكثر سؤال سمعته على مر السنين).

وقال إسماعيل نافريا، أستاذ ومؤلف كتاب "إعادة إحياء صحيفة نيويورك تايمز": "تقدم المدرسة كل ما تحتاجه لوضع تصور وإعداد وإطلاق وتطوير واستدامة مؤسسات الإعلام الرقمي، كما ستساعد المهنيين على البقاء مطّلعين في المجالات الأكثر أهمية لعملهم كل يوم".

نحن نتبع نهجا صحفيا تماما لكيفية تدريسنا، ومدرستنا الجديدة على الانترنت تقوم على نفس النموذج مثل منظمتنا. أولا، دراسة ما يعمل بين الصحفيين الرياديين، التالي تحديد أفضل الحلول في العالم الحقيقي، وأخيرا، مشاركتها مع الآخرين قبل أن تصبح عفا عليها الزمن.

وقال إيمربنر من سيمبريمديا "نحن نرى أنفسنا طلابا بقدر ما نحن مدرسين. العالم الرقمي يتغير باستمرار. وهذا هو السبب في أننا ندرّس ما يعمل ونشاطر ما نتعلمه بأسرع ما يمكن".

ومنذ تلك الليلة في الإكوادور، أجريت مئات المحادثات مع الصحفيين الرياديين. لقد كان من دواعي سرورنا أن نشاهد أول طلاب يشتركون في دورات في مدرستنا الجديدة عبر الإنترنت، ونعرف أننا أنشأنا مكانا يمكنهم فيه التعلم من بعضهم البعض بالإضافة إلى الخبراء. لا أستطيع الانتظار لمعرفة ما يفعله الطلاب مع ما تعلموه.

جانين وارنر هي المؤسسة والمديرة التنفيذية لـسيمبراميديا، المؤسسة المكرسة لتحسين جودة المحتوى الإخباري المتاح باللغة الإسبانية. وهي خبيرة في مساعدة رواد الأعمال في وسائل الإعلام الرقمي على تنفيذ ممارسات تجارية مستدامة وتوليد مصادر جديدة للدخل عبر الإنترنت. تعرف على المزيد عن عملها هنا.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة من غوغل بواسطة pxhere.