مبادرة غوغل للصحفيّين العرب.. اليكم أبرز طرق جمع المعلومات وتوثيقها وتعزيز الثقة

بواسطة سارة عبدالله
May 2, 2018 في مواضيع متنوّعة

أطلقت شركة غوغل "مبادرة غوغل للصحفيين" لأول مرّة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالشراكة مع شبكة الصحفيين الدوليين في المنطقة العربية بإدارة المركز الدولي للصحفيين.

فقد خلصت دراسة حديثة أعدّها المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) بعنوان "حال التكنولوجيا داخل غرف الأخبار العالمية"، إلى أنّ 29% فقط من غرف التحرير والأخبار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تستخدم منصّات مختلفة لنشر المواد الصحفية. وتسعى 56% من غرف الأخبار جاهدةً لبناء الثقة وإرجاع المصداقية لدى القرّاء، بينما يواجه حوالي77% قلقاً من القدرة على تقديم محتوى صحفيّ بجودة عالية.

وبمناسبة إطلاق المبادرة، قال مات كوك، مدير قسم الشراكة والتدريب في Google News Lab: "يأتي هذا التعاون الجديد في إطار جهودنا العالمية لدعم الصحفيين في ظلّ التطور المستمر في عصرنا الرقمي"، في ما قالت السيدة جويس برناثن، رئيسة المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) "نسعى من خلال هذه المبادرة التدريبية لتمكين الثقة بين الصحافة والقرّاء وتعزيز جودة الأخبار والصحافة الرقمية".

وتهدف المبادرة التي بدأت المرحلة الأولى منها الأربعاء 2 أيار/مايو 2018 إلى دعم وتدريب آلاف الصحفيين في المنطقة على كيفية استخدام الأدوات المتوفرة للحصول على نتائج بحث أكثر دقّة، والتحقق من المعلومات والمصادر، بالإضافة إلى التعرّف على التطبيقات التي تساعد الصحفيّين في إعداد التقارير وكتابة القصص والتقارير الإخبارية.

وقد قدّم الجلسة الأولى من المرحلة الأولى وهي الوبينار الذي حضره عدد كبير من الصحفيين عبر الإنترنت اليوم، خالد البرماوي، مدير الإعلام الرقمي بشبكة سي بي سي، والذي شارك في تأسيس "دوت مصر"، إضافةً الى عمله كرئيس تحرير "مصراوي"، وهو يمتلك أكثر من سبعة عشرة عاماً من الخبرة في مجال الأدوات الرقمية وشارك في تأسيس العديد من المشاريع الرقمية في مصر والشرق الأوسط.

وركّز البرماوي خلال الوبينار على طرق جمع المعلومات وتوثيقها وتعزيز الثقة والتحقق، وتطرّق إلى التقنيات الناشئة لمساعدة الصحافة وكيفية اكتشاف المعلومات المضلّلة، مشددًا على أنّ البحث من منطلق صحفي يختلف عن أي بحثٍ عاديّ.

وأوضح البرماوي طريقة عمل محرّك البحث "غوغل"، مشيرًا إلى أنّ ملايين صفحات الويب تظهر وتتضمّن معلومات ذات صلة بالموضوع ذاته، عند قيام الباحث الصحفي بعمليّة بحث عاديّة.

وعن طريقة اختيار "غوغل" لنتائج البحث أشار الى أنّ المحرّك يقوم بـ"الزحف والفهرسة"، أي أنّه يستخدم برامج الزحف على الويب لتنظيم المعلومات الواردة وغير ذلك من المحتوى المُتاح للجميع في فهرس البحث، وتحدّث عن خوارزميات بحث "غوغل"، حيثُ تقرّر تفرز أنظمة ترتيب النتائج من "غوغل" مئات مليارات صفحات الويب في فهرس البحث لتوفير نتائج مفيدة وذات صلة خلال جزء من الثانية.

وأشار الى أنّ المحرّك يصفّي نتائج البحث.

 

كما ركّز على كيفية تضييق نطاق البحث، فيمكن تحديد طبيعة ما نبحث عنه (نص/خبر/صورة/فيديو/خريطة/كتاب...)، كما يمكن تحديد النطاق (الزمن/اللغة/الوقت)، كذلك فإنّ نطاق المصدر، ونطاق بلد النشر من ضمن ما هو متاح تحديده لحصر النتائج.

بعد ذلك على الصحفي أن يضغط على "إعدادات البحث"، والتي تسمح له باختيار النتائج، ويمكن اتباع الإرشادات وفقًا للصور المرفقة لتحديد النتائج ذات الصلة بالبحث.

وعن طريقة البحث في الصور، قال المدرّب إنّه يمكن أخذ الصورة من "جي ميل" للبحث عن تاريخها ومدى الوثوق بها، وذلك عبر نسخ ولصق رابط URL في غوغل.

أو إذا كانت الصورة منشورة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، فيمكن تنزيلها على "غوغل"، لكي يبحث عنها في خانة الصور لا الكلمات.

كما تطرّق إلى البحث المتقدّم عن الصور، والبحث على الهاتف، وتحديد تاريخ البحث.

وقال إنّه يمكن للصحفيين إستخدام موقع REVEYE الذي يساعدهم على التدقيق بصحة الصور ومصدرها الأولي، وفي الصورة المرفقة كيفية إيجاد هذه الخاصيّة.

أمّا خلال البحث على "يوتيوب"، فيمكن تحديد النطاق لتظهر النتائج المرادة.

كما تحدّث البرماوي عن "غوغل تراندز"، مشيرًا الى أنّه يمكن للصحفيين أخذ أفكار كثيرة والإستفادة منها.

والجدير ذكره أنّ الوبينار الثاني سيُعقد الخميس، عند الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت العاصمة الأميركية واشنطن، يحاضر فيه رئيس التحرير والمدير الرقمي لمجموعة أم بي سي، علي غملوش الذي يتمتّع بخبرة واسعة في إدارة الأعمال والتسويق والصحافة والإعلام الرقمي والتكنولوجيات الحديثة، كما أنّه أسس وشارك في تأسيس عدة مشاريع وشركات إعلامية ورقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.