مبادرات عربية لدعم الصحفيات

بواسطة Alyaa abou shahba
Apr 1, 2015 في الصحافة الرقمية

ظهرت مؤخرًا كيانات تطوعية في عدة دول عربية تهدف إلى دعم وجود المرأة في مجال الصحافة سواء كانت مكتوبة أو مسموعة أو مرئية ومساعدتها على الترقي إلى المناصب القيادية، وهو ما تلقي عليه الضوء شبكة الصحفيين الدولية في أكثر من دولة.

إعلاميات مصر

إتحاد إعلاميات مصر، فكرة تولّدت لدى آية نبيل، آية نبيل الصحفية في اليوم السابع والرئيس التنفيذى لاتحاد إعلاميات مصر، والتي قرّرت تأسيسه بعد الحصول على دورة تدريبية خلال برنامج نظّمته مؤسسة دويتشه فيليه الألمانية، وشاركتها في تأسيسه صفاء عبد الحميد، ثم تم اختيار مجموعة من الإعلاميات من أجل تنفيذ الفكرة على أرض الواقع ومنهن نهى لملوم وبسنت زين الدين وبسمة العوفي وهاجر هشام، ومن خارج القاهرة سها طارق من محافظة الإسكندرية وإسراء محارب من محافظة قنا، وهنّ القوام الرئيسى للاتحاد، ثم تم فتح باب التطوّع داخل اللجان.

ويهدف الاتحاد بشكل أساسى إلى التشبيك بين العاملات فى مجال الإعلام بكل تخصصاته "صحافة - إذاعة - تليفزيون"، وتكوين ما يشبه بالشبكة بهدف تبادل الخبرات والدعم والتوجيه، ليكون منبرًا للحديث عن مشاكلهن النوعية فى مجال الإعلام، ومحاولة طرح حلول لهذه المشاكل ثم مخاطبة المسؤولين عنها ورفع وعي الإعلاميات بحقوقهن وواجباتهن، فضلاً عن تقديم الدعم القانوني والحقوقي لمن تواجهها أي مشكلة داخل مؤسستها الإعلامية.

يهدف أيضا اتحاد إعلاميات مصر كما ذكرت آية نبيل في لقاء معها إلى تأهيل الإعلاميات على المستوى المهني بتقديم الدورات التدريبية المتخصّصة، فضلاً عن تأهليهن ليصبحن كوادر قادرة على المنافسة والظهور، تقول آية: "من أبرز دوافع إنشاء الاتحاد نسبة التواجد القليلة لمشاركة المرأة فى المراكز القيادية داخل المؤسسات الإعلامية على الرغم من أن أعداد النساء العاملات فى مجال الإعلام قد تقارب الرجال، وهى الصورة التى نريد تغييرها فى المستقبل".

يسعى الاتحاد أن يكون أداة الوصل مع الإعلاميات فى العالم العربى والأفريقي؛ وأن يكون النواة لانطلاق اتحادات موازية فى هذه الدول لإضافة مزيد من القوة لموقف المرأة فى هذه الدول.

دعم الصحفيات السوريات

رولا أسد ولميس الجاسم وميليا عيدموني، ثلاث صحفيات سوريات أخذن على عاتقهن إطلاق مبادرة تأسيس شبكة الصحفيات السوريات، بهدف تعزيز دور الصحفيات السوريات في المجال الإعلامي ودعمهن مباشرة بالإضافة إلى العمل على تحسين صور النساء في الإعلام ووقف تنميط أدوار النساء في المجتمع.

تأسست الشبكة بعد الاطلاع على تجربة للصحفيات الألمانيات واللواتي ينتمين لرابطة خاصة بالنساء الصحفيات، وتم تطوير الفكرة لتناسب حال السوريات من حيث التوزع الجغرافي الكبير، نتيجة الظروف الحالية، وتزايد أعداد الصحفيين والصحفيات المواطنات بالإضافة لوسائل الإعلام المحلية الجديدة والتي ظهرت بعد ثورة 2011، ولها مدونة وحساب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

ميليا عيدموني، إحدى المؤسسات، قالت لشبكة الصحفيين الدولية إنهن بعد عام من العمل الميداني قرّرن توسيع دائرة العمل وذلك بالتركيز على دعم الصحفيين والصحفيات السوريات بتنمية مهاراتهم مع التركيزعلى تبني المساواة بين الجنسين في التغطيات الصحفية، خاصة مع لجوء عدد كبير من النساء لدول الجوار وعدم تغطية قضاياهن بطريقة واقعية ومهنية.

آلية التواصل بين أعضاء الشبكة تعتمد على الإنترنت بشكل أساسي، من خلال خلق مكتب افتراضي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، عبر صفحة مغلقة تضم أعضاء الشبكة للتفاعل والتواصل اليومي، ولتقديم الدعم المباشر.

أما الفريق المؤسس فيعتمد على آلية تواصل مؤسساتية قائمة على تقسيم المهام والاجتماع الشهري عبر الانترنت بسبب تواجد الفريق في ثلاث دول مختلفة في لبنان والأردن وهولندا.

عن الخطط المستقبلية لشبكية الصحفيات السوريات قالت ميليا عيدموني: "ستقدّم الشبكة مع نهاية عام 2015 بحثًا هو الأول من نوعه حول الوسائل الإعلامية السورية التي ظهرت بعد 2011 وكيف قامت هذا الوسائل بتغطية قضايا الن

ساء، إضافة إلى البحث حول حالة الصحفيات في تلك الوسائل"، هذا بالإضافة إلى تطوير وثيقة شرف لتحسين وضع النساء في الإعلام السوري سواء من حيث المحتوى أو بالنسبة للعاملات  في هذا المجال ومشاركته مع الوسائل الإعلامية السورية لتبنيه.

صحفيات عراقيات بلا حدود

في عام 2012 تأسست في العراق منظمة صحفيات بلا حدود، ورئيستها انتظار مالك، وتهدف إلى فسح المجال أمام الصحفيات العراقيات للمشاركة في تغطية الأحداث في جميع المحافل الدولية، ومساندتهن والدفاع عن حقوقهن، بما يخدم تعزيز حرية الصحافة 

وحرية التعبير في العراق. 

كما تهدف المنظمة التي يقع مقرّها في بغداد إلى ضمان حق الحصول على المعلومة، وتعزيز مكانة المرأة الصحفية في العراق، من أجل تذليل كل المعوقات التي تتعرض لها الصحفيات، فضلاً عن العمل على زيادة الوعي القانوني للصحفيات والكاتبات والشاعرات والإعلاميات، ولها مدونة، تعرض أبرز أنشطتها، ولها أيضا قناة على موقع يوتيوب
 

الصورة الأولى خاصة بإتحاد إعلاميات مصر تم نشرها بعد أخذ الإذن.

لصورة الثانية الخاصة بصحفيات بلا حدود.