مبادئ أساسية لكتابة قصة صحفية مدفوعة بالبيانات حول قضايا المرأة

بواسطةمنار الزبيدي
Oct 1, 2020 في صحافة البيانات
صورة

تعتبر صحافة البيانات من أهم الفنون الصحفية كونها تقف على بيانات ومعلومات أبعد من الخبر فتقوم بتحليلها ودراستها والخروج بنتائج شفافة ومهمة تؤثر في أصحاب المصلحة، يبذل من خلالها الصحفي جهد يضفي له ولمؤسسته خصوصية تميزه عن غيره.
 

ويمكن اعتبار صحافة البيانات بمثابة مختبر يساعد الصحفي على إجراء التحليل المنطقي المستند إلى ثقافة المساءلة كما أنها تمنح القصة الصحفية سياق أوسع من الصحافة العادية كونها تشتمل على بيانات تخضع للاستجواب والتحليل.

في هذا السياق، يقول محمد الحداد وهو صحفي ومحاضر مختص بصحافة البيانات ومسؤول المحتوى التفاعلي في الجزيرة

الانكليزية، بعدما طغت صحافة الرأي على المشهد العام للإعلام أصبحت الحاجة ملحة للالتفات إلى قالب صحفي أكثر مهنية وشفافية بعيدا عن فرض الرأي أو نقل الخبر من دون جهد صحفي.

 وبحسب حداد لم يعد الخبر العاجل معيارا للمفاضلة بين وسائل الإعلام في ظل وجود مواقع التواصل الاجتماعي، لذلك يعتبر الحداد أن صحافة البيانات أكثر عمقًا من غيرها كونها تقف أمام مسؤولياتها الصحفية تجاه المجتمع. 

وبحكم تجربتي الشخصية في هذا المجال بعدما تلقيت تدريبا مكثفا من منظمة انترنيوزحول صحافة البيانات، ركز على المرأة والسياسة، واطلاعي على دروس وتجارب أخرى، قررت أن أشارك معكم ما حصلت عليه من معلومات يمكن استخدامها لإنتاج قصص صحفية مدفوعة بالبيانات حول قضايا المرأة.

ولكن قبل الإبحار بالتفاصيل، يجب أن نعلم أن صحافة البيانات تقوم على معادلة ثلاثية أساسية وهي بيانات ضخمة، تساؤلات جيدة، وتصميم جذاب.

بعدها نسال أنفسنا ما هي القصة التي نريد دفعها إلى الجمهور؟ ما هي البيانات التي يمكن الحصول عليها؟ ما هي البيانات المتوفرة؟ ما هي البيانات المفقودة؟ ما الذي يمكن أن نقوم بتحليله وكيف؟ وما هي أفضل طريقة لسرد القصة؟

بعد الحصول على أجوبة لكل ما ذكر من الأسئلة أعلاه نذهب إلى:
 

- تحديد الرسالة الرئيسية والزاوية.

- تعيين الجمهور المستهدف.

-تحديد البيانات ووضعها في صيغة يمكن التعامل معها.

-تحليل البيانات والكشف عن علاقات التشابه والاختلاف بين الإحصائيات.

-وضع سياق القصة وترتيبها حسب الأهمية.

-رسم الهيكل الأساسي ووضع التصميم الأولي للقصة.

-نشر القصة بطريقة تفاعلية.
 

أنواع البيانات

تتنوع البيانات وتختلف بحسب ما تؤديه من وظائف على سبيل المثال هناك بيانات إحصائية ومالية و جغرافية وطبيعية ونقل وأرصاد، وهناك بيانات تصنيفية ومستمرة ومنفصلة وأيضا بيانات مجمعة ومفككة.
 

ولكن أهم نوعين من البيانات هي:

البيانات الكمية: التي تشمل  على الأرقام.
 

البيانات النوعية: التي تشمل مواصفات الشيء.

فخلال البحث عن البيانات قد نجد أنفسنا نغرق في كم هائل من البيانات المختلفة لذلك يجب أن نكون محددين أكثر وفقا للزاوية التي يتم اختيارها.
 

أدوات مهمة

يمكن استخلاص البيانات من مصادرها وتحويلها إلى صيغ منتظمة إضافة إلى فوائد أخرى يمكن التعرف عليها خلال استعمالها، أبرزها:

tabula

 Zamzar

soda

 لتنقيح وتحليل البيانات استخدام:

spreadsheets/com.google.docs-

للعرض البصري استخدم:

Infogram

 Datawrapper
 

Flourish
 

مصادر البيانات

هناك موارد عدة يمكن الاعتماد عليها كمصادر رئيسة ولكنها ليست حصرية أبرزها:

-محرك البحث جوجل وأعني مواقع متخصصة، ستجد بعضها في نهاية المقال.

-تقارير منظمات المجتمع المدني الدولية والمحلية.

-البحوث الأكاديمية. 

-الجامعات والمراكز العلمية. 

-المواقع الحكومية. 

-تقارير صحفية سابقة. 

- سجلات، أقمار صناعية وغير ذلك.

بعد الحصول على البيانات من مصادرها نقوم بتجريفها أي استخراج البيانات التي لا يسهل التعامل معها حاسوبيا ووضعها في جداول بصيغ يمكن التعامل معها، وبعد ذلك نقوم بعملية تنظيف البيانات، وتذكر انه يجب أن تكون المصادر موثوقة.
 

واجهات البيانات الأكثر شيوعاً

للحصول على البيانات من مصادرها الأكثر شيوعا يجب أن:

-نختار قاعدة بيانات.

-  نحدد المنطقة الجغرافية.

-نحدد الفترة الزمنية.

-نختار المؤشر مثلا التعليم،الجنس،العمر..الخ.

-نختار الصيغة المحددة.
 

الأسئلة الأساسية في صحافة البيانات

في عالم صحافة البيانات، هناك أربعة أسئلة أساسية يجب تحديدها وإيجاد أجوبتها من خلال البيانات وهي:
-أسئلة المشكلة وتقيس حجم المشكلة تكلفة المشكلة وكل ما يتعلق بها.
-أسئلة التأثير وتجيب من هم المتأثرون بالمشكلة وما يتعلق بهم.

-أسئلة السبب ويتعلق بمن هم المتسببون بالمشكلة وعلى من تقع المسؤولية و ما هي العوامل التي أدت إلى حصول المشكلة و تفاقمها.

-أسئلة الحل ما هو الحل وكيف يمكن قياس فاعليه.
 

كيف نقوم بتشريح القصص المستندة إلى البيانات؟
نقوم بذلك من خلال تشريح البيانات ووضع الأسئلة الأساسية ثم إيجاد الأجوبة المستندة على بيانات. 

مثال على ذلك نتناول كثرت جرائم قتل النساء بداعي الشرف في بلد ما،وهنا يجب أن نخطط للأسئلة الأربع  ونقول على سبيل المثال: 

-أسئلة المشكلة: كم عدد الجرائم المرتكبة خلال العشر سنوات الماضية؟ ما هي نسبة الملفات التي ذكر فيها اسم جريمة الشرف بشكل صريح؟ هل العقوبة بحق الجاني تزداد أم تخفف خلال المدة ذاتها؟

-أسئلة التأثير: ما هي مدة العقوبات لهذه الجريمة مقارنة بغيرها من الجرائم؟ ما هي علاقة المعتدي بالضحية في الجرائم ذات العقوبات المخففة؟ هل هذه الجرائم شائعة في مناطق محددة دون غيرها؟
-أسئلة السبب: من هم القضاة الذين يعطون مدة عقوبة اقل او اقصر؟ ما هي نسبة الجرائم التي اعتمدت عقوبات مخففة؟ كم عدد المجرمين الذين حصلوا على حكم مخفف بسبب تنازل عائلات الضحايا؟
-أسئلة الحل: هل هناك عقوبات قاسية فرضت رغم رغبة العائلة؟ ما هي نسبة المحامين الذين نجحوا في معارضة طلبات تخفيف الأحكام بحق الجناة؟ أي من المشرعين صوتوا لتشريعات تحد من تدخل العائلة لتخفيف العقوبة على الجاني؟

بعد التحليل ستظهر النتيجة كأن تكون تزداد جرائم الشرف في ذلك البلد لان عائلات الضحايا لا يطالبون بأقصى 
عقوبة بحق الجاني وان المشكلة لا تتعلق بالعقوبة القانونية أو القضاة.

وهكذا يمكن العمل مع بقية القصص الصحفية المدعومة بالبيانات للوصول الى حقيقة المشكلة.

 مثال آخر

من خلاله نتعلم كيف يمكننا الحصول على الإجابات من داخل جدول البيانات والبيانات المصورة.

لنأخذ مثلاً عن الحواجز المجتمعية للقيادة السياسية للمرأة في العراق ونضع الأسئلة الأربعة الأساسية ونبدأ بسؤال المشكلة: هل يوافق العراقيون على تولي المرأة المناصب القيادية؟ كيف تغيرت مواقف الرجال والنساء على تولي النساء المناصب القيادية خلال العشر سنوات الأخيرة؟ 

ثم نذهب للبحث عن أسئلة السبب ونقول: هل يؤثر العمر أو الجنس أو التعليم على المواقف تجاه تولي المرأة القيادة؟ وهل للتمدن أو التعليم اثر؟
وعن أسئلة السبب يمكن أن نبحث عن نسبة الرجال الذين يعقدون أن الرجال قادة سياسيون أفضل وأيضا عن نسبة اهتمام النساء العراقيات بالسياسة مقارنة بالرجال.

ثم نبحث عن الحلول ونسال: هل هناك دعم لزيادة حصة النساء في البرلمان والحكومة؟ وأي بلدان المنطقة يقوم باداء أفضل من حيث رؤية النساء رئيسات وقيادات سياسية فاعلة؟

 بعد الحصول على البيانات من مصادرها سنجد أن:

- الأغلبية يدعمون فكرة تولي النساء المناصب السياسية القيادية. 

-مستوى القبول ثابت خلال العشر سنوات.

-الإناث والمتعلمون أكثر ميلاً لدعم فكرة المرأة رئيسة بينما الموقع الجغرافي والعمر لم يكن مؤثرًا.

-أكثر الرجال والنساء يعتقدون أن الرجل أفضل في تولي المناصب السياسية القيادية.
-النساء اقل اهتماماً بالسياسة من الرجال.

-يوجد دعم لتخصيص حصة للنساء في المناصب السياسية بعدما حصلنا على المعلومات أعلاه وتحققنا منها، سنقوم بتبسيط الإجابات بعدها نباشر بإنشاء بنية القصة وكتابة الموضوع ثم نقوم بتطوير أسئلة المقابلات وإجرائها. 

بعد الانتهاء من إعداد الأسئلة سنقوم بالمقابلات ذات الصلة لدمجها في القصة كي نتمكن من وضع المشكلة في سياقها، وعلينا ألا  ننسى استخدام الصبغة الإنسانية وإضفائها على القصة، بعد هذه الخطوة نكون قد توصلنا إلى الانتهاء من مسودة القصة التي تحتاج إلى إعادة قراءة وتعديل وتحرير وصولاً إلى القصة النهائية بصيغة جاهزة للنشر.

هكذا نحول البيانات إلى قصص صحفية في قضايا النوع الاجتماعي:

-انسنة البيانات وتبسيط الأعداد حتى نجعل الجمهور يشعر بحجم المشكلة بدون التعقيد بقراءة الأرقام. 

-نتناول كيفية وضع الميزانيات المراعية للنوع الاجتماعي وأهميتها في دعم النساء.

-صياغة المقدمة القصصية المستندة للبيانات والشائعة منها قد تكون سردية أو موجزة أو تمهيدية ونختار النوع الذي يخدم القصة.

-مراعاة السرد القصصي المتناسق. 

-تجزئة النتائج وتوزيعها في فقرات متناسقة وليس ضمن جملة واحدة.

-استخدام لغة سهلة ومفهومة.

-مراعاة التمثيل البصري.

-تقريب الأعداد وتبسيطها قدر الإمكان.

 أخطاء يجب تجنبها في صحافة البيانات:

- المصطلحات الفضفاضة والأوصاف الأدبية المبالغ فيها.

-إعطاء استنتاج أو تقييم غير دقيق عن الرقم الذي تتعامل معه.
- الإسهاب واستخدام الجمل الطويلة.

- استخدام الأرقام المجردة وزجها في عبارة واحدة.

-استخدام البيانات مباشرة من دون تنظيفها والتحقق منها.

- الاعتماد على مصادر غير موثوقة. 
 

مواقع ذات فائدة:

ثمة مواقــع إلكترونيــة عربيــة تقــدم محتــوى مميز من التقارير الصحفية المدفوعة بالبيانات أبرزها: 
 

 انكيفادا وحبر وانفوتايمز وشبكة أريج للصحافة الاستقصائية

مصادر بيانات مهمة عامة:
 

-برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يحتوي على بيانات التنمية البشرية في العالم العربي.
 

-البيانات المفتوحة للبنك الدولي .
 

-المواقع الالكترونية لمؤسسات الإحصاء الرسمي.

-الباروميتر العربي/شبكة بحثية توفر أيضا أداة تحليل البيانات.

-منظمة المرأة العربية.

-تقرير أهداف التنمية المستدامة.
 

مصادر بيانات مهمة تتعلق بالعراق بعضها يخص المرأة ابرزها:

-التحليل الشامل للعملية الانتخابية والسياسية في العراق حسب النوع الاجتماعي.

-الأمم المتحدة -العراق.

- الأمانة العامة لمجلس الوزراء/دائرة تمكين المرأة

-موقع لجنة سيداو.

-مؤسسة مدارك.

-الجهاز المركزي للإحصاء.

-منتدى الإعلاميات العراقيات.

-المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات.

-المفوضية العليا لحقوق الانسان .

-تقارير المنظمات الدولية مثلا تقرير UNDP

وكان معهد الجزيرة الإعلامي قد اصدر دليلاً شاملاً حول صحافة البيانات يمكن الاطلاع عليه من هنا.

الصورة الرئيسية من موقع الشرق الاوسط