"لينكد إن" وأهميته بالحياة المهنية.. خطوات ونصائح لحساب أكثر جاذبية

بواسطةفيليب أبو زيد
Jun 28, 2020 في موضوعات متخصصة
لينكد إن

بلغ عدد مستخدمي موقع "لينكد إن" للتواصل الإجتماعي المتخصّص بالمحترفين 675 مليوناً وهذا رقم قياسي جديد سجّله الموقع مقارنة بخمسة أعوام سابقة، إذ قفز من 400 مليون الى قرابة الـ 700 مليون اليوم مع نهاية العام الحالي 2020.

وتصاعد الإقبال على هذا الموقع مع انتشار جائحة "كورونا" في العالم وخسارة عدد كبير من الموظفّين والصحفيّين عملهم، فسارعوا إلى الموقع من أجل إيجاد فرص عملٍ أو للتواصل مع شركات عالمية كبرى خارج البلاد التي ألمّت بها الأزمة الصحيّة والمالية بشكل كبير.

ولكل هذه الأسباب مجتمعة، بات من الضروري أن يقوم الفرد بتحديث حسابه وإيلائه جانباً من العناية بالأخصّ على هذا الموقع المخصّص للمحترفين بشكل يتناسب مع المتطلبّات والحاجات وستكون النتيجة حتماً إيجابية.

لماذا يهمّنا الحديث عن "لينكد إن"؟ وما هي أهميّته بالنسبة للمحترفين ورجال الأعمال وخاصّة للصحفيّين؟

أولاً، هو يجمع المحترفين والمتخصّصين في كل المجالات، اللغة المستخدمة في الموقع هي لغة علمية ودقيقة تتناول كل جوانب العمل والتخصّص، ثانياً هو يعزّز العلاقات الخاصّة المرتبطة بمجال العمل ويخلق شبكة من العلاقات ولا نتحدث عن صداقات لأنه ليس فايسبوك، بل علاقات في العمل ربمّا تأتي لاحقاً بفرصٍ وتعاون. وثالثاً لأنه البديل الإلكتروني عن السيرة الذاتية أو الـ CV  لكل شخص ويجب أن يولى اهتماماً من باب الحرص على الصورة المهنية الأفضل.

فيما يلي تقدّم شبكة الصحفيين الدوليين بعض النصائح والخطوات التي تجعل من حسابكم على لينكد-إن مميّزاً وجذّاباً:

1- تفعيل الحساب 

لا يمكن أن يحدث المرء فرقاً إن لم يثبت وجوده أو يفعّل حضوره على موقع Linked-In ولهذا السبب من الضروري أن تقرّر من الآن تفعيل أو إعادة تفعيل الحساب للإستفادة من العلاقات والتواصل مع شبكة العلاقات.

إن ترك الحساب غير فعّالاً لفترة من الزمن يجعل محيطك ينساك كما أن خوارزميات الموقع تجعل من حسابك أقلّ مشاهدة مع الوقت. كلّما تفعّل الحساب، كلّما ازدادت نسب المشاهدة على قاعدة "التفاعل مع الناس التي تعرفعها حول المواضيع التي تهمّك وتهمّهم".

2- تحديث المعلومات

هل حصلت على تنويه في عملك؟ هل كتبت مقالاً جديداً؟ هل حصلت على شهادة جديدة؟ هل شاركت في مؤتمر أو منتدى أو حصلت على شهادة مشاركة في ورشة عمل؟

قم بتحديث الحساب في خانة الإنجازات الشخصية والأعمال والنشاطات الأكاديمية فهو تماماً مثل الـ CV  أو السيرة الذاتية ولا تقلّل من أهميّة هذه المسألة وتأثيرها على صورتك لدى الحسابات التي تتواصل معك.

3- نشر الابحاث والمقالات بشكل دوري

النشاط الصحفي لا ينضب. والمضمون كذلك!

عليك أن تبحث بشكل مستمرّ عمّا هو مميّز وجديد وجذّاب من معلومات سواء قمت بنشرها أم قرأتها.

مشاركة الأبحاث والمقالات بشكل دوري ومستمرّ تزيد من نسبة المتابعين والتفاعل.

هل فكرّت بإعادة نشر الأرشيف؟ (لا شكّ لديك الكثير من المقالات التي تصلح لإعادة النشر والمشاركة).

4- صورة البروفايل

"لينكد-إن" ليست فايسبوك. الصورة يجب أن تكون محترفة وأقرب إلى صورة الباسبور أو جواز السفر الرسمية.

إحرص أن تكون صورة البروفايل صورة رسمية. تماماً كأنك ذاهب إلى اجتماع مهمّ أو للقاء عمل.. كيف سيكون مظهرك؟

5- في صياغة المضمون الفيديو والهاشتاغ

ركّز في استراتيجية النشر على المضمون والأهمّ على الفيديو. إن الفيديوهات المنشورة بشكل أساسي على "لينكد-إن" ستحصل على نسب وصول Audience Reach  أعلى من تلك التي تمّت مشاركتها من مواقع أخرى.

ولزيادة فرص المشاهدة، إحرص على استخدام الهاشتاغ (أو الكلمة المفتاح) التي تساعد في الوصول إلى المضمون.

لا تكثر منها، فقط تلك المتعلقة بالموضوع.

6- الاخطاء الاملائية

لا تتسرّع في النشر! إحرص على قراءة المنشور مرّات عديدة قبل النشر كي تتفادى الأخطاء الإملائية.

تذكّر أن هذا الموقع بالذات لا يحتمل إرتكاب الأخطاء كثيراً لأن الكل يأتي من خلفية محترفة وقد يتنبّهون للأخطاء التي ترتكبها. تأكد من الكتابة والأخطاء الإملائية قبل النشر!

7- الانتباه لمن يشاهد البروفايل وتحويله الى متابع

يتيح الموقع خاصيّة معرفة من قام بتصفّح حسابك بأعداد محدّدة في الخاصيّة المجّانية أما في نسخة الـ premium  التي هي مدفوعة فتعطيك لائحة أطول من الأسماء التي قامت بزيارة حسابك.

في كلتي الحالتين، إحرص على التواصل مع هؤلاء الأشخاص الذين أبدوا اهتماماً بك وحوّلهم من غرباء إلى "معارف" ولا نتحدث عن أصدقاء.

8- تفاعل مع الآخرين

إذا أردت أن تتفاعل معك الناس على حسابك، إحرص أن تقرأ منشوراتهم وأن تتفاعل بدورك معهم.

قم بالتعليق على مقالاتهم وقم بمشاركة المضمون الذي يعجبك لديهم وهذا يتيح لك فرصة أكبر بالتعرّف إليهم وسيقومون بدورهم بالتفاعل معك.

9- احرص على الحصول على توصيات  recommendation  ودعم  Endorsement

يتيح موقع "لينكد-إن" خاصيّة مميّزة هي إعطاء "دعم" و"توصيات" للفرد الذي تعرفه وعملت معه في السابق. مثلاً إذا كنت مميزّاً بكتابة القصص الروائية سيأتيك دعماً على خاصيّة Story Telling، بدورك ومن باب اللياقة، قم بإعطاء Endorsement أو دعماً لمن قام بذلك على حسابك.

في المقابل الآخر، هناك خانة يتم كتابة فيها توصيات أو recommendations من أشخاص عملت معهم في السابق وكانت التجربة ناجحة، يمكنهم أن يكتبوا عنك، أو قم بلفت إنتباههم لهذا الموضوع إن كنت فعلاً تحتاج لشهادة ما من أجل عمل جديد.

10- شارك في النقاش

يتيح "لينكد-إن" للمستخدمين فرصة بالتواصل من خلال مجموعات محادثة أو Groups، إحرص على الإنضمام إليها وشارك في النقاش مع المحترفين في المجال. إسأل وجاوب على الأسئلة والقضايا التي تثير اهتمامك وسوف تزيد من فرص التفاعل والتواصل.

في الختام، تبقى هذه النصائح حبراً على "شاشة" إن لم تقم الآن بزيارة الموقع والبدء بالعمل! بالتوفيق.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة الإستخدام على أنسبلاش بواسطة جريغ بولا.