لمحبي اللغة الفرنسية.. اليكم هذا المحتوى الجديد عن آخر الإتجاهات في الإعلام

بواسطةTaylor Mulcahey
Jul 14, 2018 في الصحافة الرقمية

 نسعى في شبكة الصحفيين الدوليين إلى تتبع الاتجاهات العالمية في الصحافة والإعلام، بالإضافة إلى تأمين فرص التمويل والزمالات والعديد  من الأمور الأخرى- وجعلها متاحة للجمهور عالميًا. في الوقت الحالي، ننشر هذه التدريبات والإرشادات بسبع لغات، وليس لدينا أي محتوى باللغة الفرنسية.

ميتا ميديا، وهي مشروع للقنوات التلفزيونية الفرنسية التي تعدّ وسائل إعلاميّة عامة في فرنسا، مكرسة للإبلاغ عن أحدث وسائل الإعلام والتكنولوجيا في اللغة الفرنسية. من خلال شراكة جديدة مع المنظمة، نأمل بأن نكون قادرين على مشاركة بعض المحتويات باللغة الفرنسية.

 إريك شيرير، هو مدير الإعلام الجديد في FranceTV ويتمتع بأكثر من 30 عامًا من الخبرة في العمل كصحفي لمؤسسات إخبارية فرنسية - وأبرزها وكالة فرانس برس - رأى تأثير التقنيات الجديدة بشكل مباشر. فعندما شغل منصب في "فرانس تي في" كان جزءًا من العمل هو "تحليل ومحاولة المضي قدمًا في بعض التحولات"، على حد قوله.

ومنذ انطلاقتها قبل ست سنوات، فقد أصبحت Méta-Media مصدرا مهمًا للمعلومات في البلدان الناطقة باللغة الفرنسية.

على الرغم من وجود فريق صغير، يتألّف من أربعة موظفين، إلا أنهم ينشرون مقالات بانتظام حول مواضيع مثل انتقال تطبيق انستغرام إلى الفيديو، وتراجع الابتكار، والآثار المستقبلية للذكاء الاصطناعي في مكان العمل وغير ذلك.

وقد أجرت شبكة الصحفيين الدوليين لقاءً مع شيرير حول المنظمة، وكيفية التعاون ودور الإعلام العام.

 شبكة الصحفيين الدوليين: هل يمكنك أن تحدثنا قليلاً عن دورك؟

شيرير: لقد بدأنا قبل خمس أو ست سنوات كمنبر لشرح ما يحدث فيما يتعلق بالتحول الإعلامي، والتحول الرقمي وتحويل وظائف الصحفيين. بصفتنا خدمة عامة، نعتقد حقًا أنّ دورنا يكمن في مشاركة ما نعتقد أننا نعرفه ونفهمه. لقد ركزنا كثيرًا على مشاركة أفضل الممارسات، ليس فقط في صناعة التلفزيون، ولكن أيضًا في وسائل الإعلام المطبوعة والإذاعة والويب. نحن نعتقد أننا في نفس القارب وعلينا أن نبذل قصارى جهدنا لضبط هذه المياه الصعبة.

ما الذي رأيته يتغير في عالم الإعلام؟

نحن نحاول البقاء في الطليعة، نحضر معظم المؤتمرات الرئيسية، والمؤتمرات التقنية مع المساهمين في وسائل الإعلام في محاولة للبقاء متقدمين. أعتقد أنّه على القطاع العام القيام بهذه المهمة ومشاركة الناس بكلّ جديد، حتى مع القطاع الخاص. وأودّ الإشارة الى أهميّة حرية التجربة أو أن يكون لديك الوقت، من أجل تحقيق أفضل النتائج. ويأتي الابتكار من التلفزيون الحكومي وحتى في الإذاعة والعلاقات العامة، خاصةً في الولايات المتحدة تعدّ وسائل الإعلام العامة مصدرًا للابتكار ونحن فخورون بها.

 لقد ذكرت سابقًا أنك أنت وفريقك تحضرون الكثير من المؤتمرات التقنية. ماذا تفعل من أجل البقاء على اطلاع بأبرز الإتجاهات؟

 نقرأ الأخبار.

هذا مهمّ

انها حقيقة. نحن نتشارك الكثير، ونعم، لدينا فريق صغير يتكون من ثلاثة أو أربعة أشخاص من الشباب. نحن نتبع ما يقومون به، ونبحث عن العادات الجديدة ونتابع عن كثب كيف يتصرف الشباب بشكل مختلف عنا. هذا هو الجزء الرئيسي من العمل. 

 إذا كنتَ مهتمًا في معرفة المحتوى الإعلامي باللغة الفرنسية، يمكنك الدخول الى الموقع من هنا.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على أنسبلاش بواسطة أليكس إيباي.