كيف يمكنك أن تصبح صحفي فيديو محترفًا؟

بواسطةMohamed Abdelfattah
Jun 19, 2013 في الصحافة متعددة الوسائط

تزايد اهتمام المؤسسات الإعلامية الكبرى في الآونة الأخيرة بنموذج جديد في الصحافة، ألا وهو صحفي الفيديو. ذلك الصحفي الشامل المتعدّد المهارات، الذي يستطيع إنجاز ما سينجزه فريق تلفزيوني بأكمله. يعود هذا الاهتمام من قبل المؤسسات الكبرى بهذا الصحفي المستجدّ إلى عدّة أسباب منها ما هو مادي ومنها ما هو مهني.

فعلى الصعيد المادي تواجه أغلب المؤسسات الإعلامية الكبرى تحدّيات ماليّة منذ سنين، دفعتها إلى خفض نفقاتها قدر الإمكان. ما أوعز تلك المؤسسات إلى الاعتماد على شخص واحد فقط لإنتاج التقرير التلفزيوني بدلاً من فريق كامل.

أمَا على الصعيد المهني فيتمتع صحفيو الفيديو بمرونة وسرعة في الحركة مما يساعدهم في إنجاز تغطياتهم وتقاريرهم في وقت أسرع وبتكلفة أقل. يتناسب هذا النموذج في حالات كثيرة مع مناطق النزاع أو القلاقل بشكل عام.

يكمن دورك كصحفي فيديو في أن تكون بديلاً عن فريق تلفزيوني كامل. يتكوَن الفريق التلفزيوني في أغلب الأحيان من مراسل، مصور، مولِف/ مونتير، مسؤول صوت (soundman)، منتج (producer). بناء عليه تقدِّم شبكة الصحفيين الدوليين مجموعة المهارات التي يحتاجها صحفي الفيديو لتأدية عمله:

إيجاد الفكرة وبحثها وتطويرها. عليك أن تعرف كيف تبحث عن الأفكار الخبرية التي تصلح لتقرير مصوّر، وذلك للعمل عليها لصالح الجهة الإعلامية المقصودة. كذلك عليك أن تطوِّر تلك الفكرة كي تأخذ شكل مقترح كامل يمكن تقديمه لوسائل الإعلام. يجب على المقترح أن يحدّد القضية تحديداً جيداً، بالإضافة إلى تحديد زاوية المعالجة الفنيَة والبصرية لتلك القضية. كما أنه من الضروري اقتراح شخصية أو أكثر من المصادر التي ستقوم بالتسجيل معها في ذلك التقرير.

جودة القصَة السردية. هناك 3 عناصر أساسية لضمان جودة القصة الخبرية التي تقدّمها. أولاً لابدّ أن يكون هناك خط سردي واضح، وأن تحتوي القصة على شخصيّة مؤثرة وبإمكانها تجسيد الحالة للموضوع الذي تتناوله. كذلك لا بد أن يكون للقصة قيمة خبرية للمشاهدين أو للجمهور المستهدف. بنهاية مرحلة التخطيط وإعداد التقرير، يتوقع أن تمتلك معالجة مبدئية للتقرير الذي تريد إعداده، إن كان من ناحية المحتوى أو من الناحية البصرية.

تحديد المواعيد وتنظيم المقابلات Fixing. يعدّ هذا من أهم الأدوار قبل إنتاج التقرير. وهو عادة ما يقوم به المنتج أو المعروف بال fixer المصاحب للفريق التلفزيوني التقليدي. إلاَ أن صحفي الفيديو يقوم بالبحث عن مصادره بنفسه ويرتّب مواعيد المقابلات وغيرها من الأمور، علماً أنّ ذلك يتطلّب نوعاً من الصبر والمثابرة أثناء البحث عن تلك المصادر بالإضافة إلى التعامل بشكل محترف ولائق معهم.

تذكّر أن مفتاح المقابلة يكمن في كسب ثقة وراحة ذلك المصدر. يُستحسن أن تكون واضحاً ومحدّداً مع مصدرك وأن تفهمه ماذا تفعل وماذا سيتناول تقريرك. من العناصر المهمّة أيضاً، هو الالتزام بالمواعيد وتعريف المصدر بأوقات بداية ونهاية وقت التصوير. كما ننصح بإعلام المصدر مسبقاً أنك شخص واحد فقط ولست فريقاً تلفزيونياً كاملاً. كثيراً ما يساعد ذلك في تأمين سهولة وسرعة في إنجاز المقابلة.

التصوير. عليك أن تتعلّم المهارات الأساسية في التصوير بمعايير تلفزيونية مقبولة. هناك مفاهيم أساسية في التصوير وفي أخذ الّلقطات سنتناولها في مقالات قادمة. ولكن كن مطمئناً أن الأساسيات التي تحتاجها لتصوير تقرير تلفزيوني ليست معقدة كالتصوير السينمائي. يمكنك الاطلاع على مفهومين أساسيين في التصوير: الأول هو مفهوم اللقطات الخمس 5 shots والثاني هو مفهوم التتابع المنطقي (sequencing) لمعرفة الخمس لقطات الأساسية المستخدمة في التصوير يمكنك مشاهدة هذا الفيديو الفيديو. لفكرة سريعة عن مفهوم التتابع المنطقي (sequencing)، شاهد هذا الفيديو.

الكتابة التلفزيونية. إذا كان التقرير المصوّر الذي تعمل على إعداده سيُذاع في قناة تلفزيونية، فهذا يعني في أغلب الأحيان أن الصور سيصاحبها صوت المراسل أيضاً voice-over أو narration. بناءً على ذلك عليك أن تفهم المعايير الأساسية في الكتابة التلفزيونية. تتشابه بعض هذه المعايير مع المعايير الأساسية في كتابة القصة الخبرية العادية، إلا أنه يجب إضافة بعض الخصائص في هذه الحالة:

  • أن تكون الجمل المكتوبة قصيرة وواضحة.

  • أن لا تستخدم كلمات معقّدة أو أدبية.

  • لا تشرح ما يمكن رؤيته على الشاشة.

  • اعلم أن المشاهد لن يستطيع أن يعود لمشاهدة التقرير مرة أخرى، بالتالي يجب الابتعاد عن الجمل الصعبة الفهم والتي لا يمكن تداركها، فلا تنسَ أن تحافظ على وضوح وبساطة تقريرك.

الصوت. لا بد أن تتعلّم أساسيات تسجيل الصوت بشكل نقي. احرص دائماً أن تحاور مصدرك بميكروفون خارجي مستقل عن الكاميرا. يمكنك استخدام (wireless mic) أو (directional mic) . احرص أيضاً أن يكون هناك ميكروفون آخر (غالباً الميكروفون الذي بداخل الكاميرا) لأخذ صوت البيئة المحيطة. سينتهي بك الحال على برنامج المونتاج بشريطين أساسيين للصوت: الأول للكلام الذّي قالته المصادر والثاني لصوت البيئة المحيطة (natural sound). لا تنسى استخدام السماعات دائماً أثناء التسجيل للتأكّد من جودة الصوت. فلن تستطيع تعويض الصوت السيء على عكس الصورة.

المونتاج. هو من إحدى المهارات الأساسيّة التي يجب على صحفي الفيديو التحلّي بها. لا يهم مطلقاً اسم أو نوع البرنامج الذي تستخدمه في المونتاج على عكس ما يرى الكثيرين. هناك فقط مفاهيم نظرية أساسية مشتركة وأدوات رئيسة موجودة في مختلف برامج المونتاج وعليك تعلّمها. تتضمن هذه المفاهيم العامة كيفية اقتصاص الفيديو، وكيفية مزج الصوت بالصورة، وكيفية ترتيب الفيديوهات الموجودة لديك، وكيفية تصحيح ألوان الصورة إن ظهرت الحاجة (Color Correction)، وآليّة التقطيع لتكوين جملة بصرية منطقية (editing techniques)، وكيفية حفظ الفيديو (exporting) بالمعايير المقبولة للتلفزيون.

كانت تلك بعض الأساسيات المطلوبة والمهارات المتوقعة من صحفي الفيديو. ستمتدّ سلسلة من المقالات المتتالية لتشمل كلّ خاصيّة على حدى.

الصورة لمحمّد عبد الفتاح.