كيف يستفيد المراسل التلفزيوني من موقع تويتر؟

بواسطة مصطفى فتحي
Sep 22, 2015 في الإعلام الإجتماعي

لم تعد أدوات المراسل التلفزيوني هي ميكروفون القناة التي يعمل لحسابها وفقط، هناك أدوات أخرى مهمة يمكنها أن تحقق له نجاح وتواجد وتجعله مصدر معلومات لجمهور آخر غير الجمهور التقليدي الذي يتابعه عبر القناة التي يعمل بها، وعلى رأس تلك الأدوات يأتي موقع تويتر.

يومياً يخرج مراسل فضائية المحور المصرية تامر مجدي إلى شوارع وميادين مصر لتغطية الأحداث المختلفة، ودائماً يحمل معه هاتفه المحمول، تعوّد تامر أن ينشر تغريدات بشكل مباشر من مكان الحدث.

يقول مجدي لشبكة الصحفيين الدوليين، "بدون شك موقع التدوين المصغر تويتر مهم لكل صحفي بشكل عام ولكل مراسل تلفزيوني بشكل خاص، فمن خلاله يمكنك الوصول لجمهور جديد ومختلف عن الجمهور التقليدي المتابع للشاشات الفضائيات"، لذلك أول نصيحة يمكن أن يقدّمها مجدي لكل مراسل هي أن ينشئ لنفسه حساباً على تويتر بطريقة محترفة، ويحدثه بكل جديد من أخبار وصور وفيديوهات. لمعرفة المزيد حول استخدام تويتر في العمل الصحفي، اطلعوا على هذا الفيديو.

لكن ماذا بعد إنشاء حساب على تويتر؟

هناك عدة نصائح قدمها لنا تامر مجدي، أوّلها أن تشارك الناس "إنفراداتك الصحفية"، فبعد أن تصل للمكان الذي ستقدم منه تغطيتك التلفزيونية أكتب لمتابعيك على تويتر أنك متواجد الآن في مكان الحدث للتغطية وأنّك ستوافيهم بأخبار وصور وفيديوهات حصرية. وفي مكان الحدث راقب كل التفاصيل من حولك وانظر لها وكأنك كاميرا توثق التفاصيل مهما كانت صغيرة، بمجرد أن تنتهي من التغطية على الهواء إبدأ بالتغريد لجمهورك على تويتر. صوّر بهاتفك بعض الصور من مكان الحدث، أطلب من الناس أن تتابع القناة التي تعمل بها لمزيد من التفاصيل ففي هذا تسويق جيد للقناة التي تعمل لصالحها.

أيضاً يشدد تامر على أهمية شهود العيان، فمثلما هم مهمين للتغطية المباشرة التي ستعرضها قناتك هم مهمين أيضا لمتابعيك على تويتر، اختصر شهاداتهم في عدة تغريدة سريعة واكتبها على تويتر مسبوقة بكلمة شاهد عيان، وأحياناً من الجيد أن تلتقط بعص الصور لهؤلاء الشهود بعد موافقتهم، إلاّ إذا كان ذلك يضرّ بهم أو بمجريات التحقيق.

سألنا مجدي حول اكتفاء المراسل التلفزيوني بالتغريد حول ما يغطيه بنفسه أم يلجأ لأخبار أخرى من وكالات اخبارية مختلفة، وعبر عن رأيه قائلاً "إنّ حساب المراسل التلفزيوني أشبه بمصدر أخبار لمتابعيه لذلك من المهم أن ينشر عن كل ما يهم الناس ويلجأ لوكالات أخبار مختلفة ووسائل إعلام أخرى، شرط أن يتأكد أنّها أخبار لا تحمل أي تأويل أو خطأ. إكسب ثقة الناس عبر ذكر مصادر كل أخبارك ليظهر للناس إذا كانت أخبارك حصرية أم من مصادر أخرى. في كل الحالات أنت تقدم للناس خدمة إعلامهم بما يحدث.

لا تغرّد كالآلة

أنت لست مجرد آلة نشر أخبار وحسب، حسابك يحتاج للمسة إنسانية، إجعل متابعيك أصدقاء لك، اكتب بعض التغريدات عن تجارب شخصية، مقولات محفّزة، تهنئة بالأعياد المختلفة، ربما تغرد بفرص عمل لزملائك الباحثين عن عمل في وسائل الاعلام المختلفة. ويجب عليك أن تتفاعل مع جمهورك وتقوم بالرد على أية أسئلة أو تعليقات تأتي منهم، ومن المهم أن تقوم بمتابعة زملاء مهنتك لتعرف عن ماذا يكتبون ولكي يكون هناك عملية متبادلة من التوثيق والتأكد من المعلومة.

وحتى تصبح تغريداتك مؤثرة وتصل لأكبر عدد من المستخدمين حتى لو لم يكونوا من متابعيك عليك أن تستخدم الوسوم، فكلما أضفت وسم لتغريداتك كلما وصلت لأكبر عدد من المهتمين بما تكتب عنه. من المهم أيضاً أن تضع حسابات رسمية للأشخاص الذين تغرد عنهم، فمثلاً لو تغريدتك كانت عن خبر يخص رئيس الوزراء فمن المهم وضع حسابه الرسمي في التغريدة، فهنا أنت تقدم لجمهورك قيمة مضافة وهي معرفة الحسابات الرسمية للمشاهير وسط هذا الكم الكبير من الحسابات الوهمية.

ويرشح لكم تامر مجدي مقال دليل الصحفيين للتحقق من أخبار تويتر لفهم أفضل لكيفية التحقق من كل الأخبار على تويتر قبل إعادة تغريدها "ريتويت".

وترشح لكم شبكة الصحفيين الدوليين مقال إسأل خبيراً: كيف يمكن استخدام تويتر في الصحافة؟ لمزيد من التفاصيل حول عالم تويتر.

الصورة من تصميم مصطفى فتحي.