كيف تغطي أخبار المحاكم بشكل مهني؟

بواسطةAhmed Abbas
Aug 28, 2015 في موضوعات متخصصة

تتسابق وسائل الإعلام في نشر أخبار المحاكمات كونها مادة مثيرة تجذب القارئ والمشاهد، وبين مؤيد لنشر هذا النوع من الأخبار كونه يساعد على توعية المواطنين ويساعدهم على عدم الوقوع في الجريمة، إلا أن البعض يرى أنها قد تؤثر على سير العملية القضائية إذا لم يلتزم الصحافيين ببعض الأخلاقيات الخاصة بتغطية هذا النوع من الأخبار. وقد شاهدنا في مصر خلال السنوات الفائتة كيف أن الإعلام لم يقم بتغطية أخبار المحاكمات والقضايا بشكل مهني وأًصبحت القنوات الفضائية مسرحاً لتبادل الإتهامات بين الأطراف المتخاصمة أمام القضاء

وفيما يلي بعض النصائح للصحافيين المتخصصين في تغطية أخبار المحاكم:

أخلاقيات عامة أثناء إجراء الحوارات داخل المحاكم:

- يجب على الصحافي أن يعرف نفسه لكل من يتحدث معه من المتهين وأعضاء النيابة والمحامين، وأن يخبرهم بشكل مباشر أنه صحافي وأن حديثهم معه سوف ينشر، وبناءً عليه، عليهم إخباره إذا كان هناك جزء من المعلومات لا يصلح للنشر أو سيضر بهم في حال نشره.

- لا يتوجب على أي أحد أن يتحدث معك، وعليه يجب أن تظهر التعاطف مع الضحايا أو ذوييهم أو المتهمين أو ذوييهم، عليك أن تشرح لهم لماذا تحتاج القصة، ما إذا كانت بروفايل للضحية، أو لأن المجتمع بحاجة إلى أن يعرف ما الذي حدث حتى لا يقع أحد في الخطأ مرة أخرى، ولا يجب أبداً أن تشعرهم بأنهم ملزمين بالحديث معك لأنك "ممثل الرأي العام" أو لأنك يجب أن تلحق بموعد النشر. - لا يجب أن تقف بشكل جامد أمام شخص يبكي أو يصف لك مشاعره الخاصة، حتى وإن كان متهماً بالقتل وبغض النظر عن رأيك في أفعاله.

- كن حذرا وأنت تجري حواراً مع الأطفال: الأطفال قد يبالغون أحياناً لجذب انتباه الصحافي، ومن المهم مقارنة رواية الطفل مع رواية البالغين، كما أن معرفة عمر الطفل أمر أساسي.

البحث أساس القصة الناجحة:

- الرواية الرسمية للشرطة ليست بالضرورة صحيحة أو كاملة، وعلى الصحافي أن يحاول جمع شهادات أخرى ومطابقتها لرواية الشرطة.

- إحصل دائماً على وثائق سواء من المحكمة أو من المحامين، فكل معلومة يجب أن يتم تدعيمها بوثيقة تؤكدها، وتأكد من السجلات الرسمية دائما.

- لا تستهين بالجرائم الصغيرة فقد يكون وراءها قصص أكبر، اسأل دائماً عن التفاصيل.

عدم التأثير على سير العدالة:

  1. عدم نشر أسماء أي متهمين في أي قضية جنائية، طالما أنهم ما زالوا قيد التحقيق. فنشر أسمائهم قد يضر بهم وبعائلاتهم، وقد يصدر الحكم عليهم لاحقاً بالبراءة.
  2. عدم إطلاق أحكام على المتهمين قبل صدور حكم المحكمة النهائي، فألفاظ مثل" السارق" أو " القاتل" لا يجب أن يوصف بها
  3. عدم نشر أقوال الشهود في محاضر التحقيق الرسمية، لأن ذلك من شأنه أن يؤثر على شهادة شهود آخرين قد يدلوا بشهاداتهم فيما بعد أو قد يساعد "الجاني الهارب" على معرفة تفاصيل التحقيق وبالتالي قد يسعى إلى تدمير دليل إدانته.
  4. لا يجب على الصحافي أبداً أن يناصر أي من الخصوم على حساب الآخر، أو أن يساعد في جذب الرأي العام تجاه أحد أطراف القضية لأن ذلك من شأنه أن يؤثر على العدالة.
  5. لا يجب على الصحافي نشر اسم أو صورة الطفل الحدث الذي تمت إدانته، لأن ذلك من شأنه على يؤثر على مستقبله بعد انقضاء مدة عقوبته.

الصورة من موقع فليكر تحت رخصة المشاع الإبداعي بواسطة Ben sutherland.