كيف تستفيد من تجربة "News-Hub" لتطوير عملك الصحفي

بواسطةMenan
Aug 18, 2014 في Miscellaneous

كم مرة قرأت في الفترة الأخيرة خبراً صحفياً، ينص في مقدمته على عبارة "نقلاً عن مواقع التواصل الاجتماعي"؟ كم مرة لاحظت نشر هذا الخبر في الصحف في اليوم التالي؟ ويحصد الخبر العديد من النقاشات والجدال حول تفاصيله ومدى دقته وصحته.

تحولت مواقع التواصل الاجتماعي من مجرد منصات تتضمّن مشاركات وتعليقات لتفاصيل شخصية إلى محور أساسي لمناقشة أهم الأحداث الجارية. على الرغم من أن جميع المشاركات تتم بناءً على رغبة المستخدمين الشخصية، دون أجر أو توجيه أو تنظيم إلاّ أن تلك الوسائل فرضت نفسها بقوة أمام جميع الوسائل الإعلامية المرئية والمسموعة والإلكترونية، عبر وصولها لأكبر عدد من الجماهير وتغطية الأحداث بشكل أسرع.

إيماناً بقوة الموارد الإلكترونية لتغيير نمط صناعة الأخبار ورغبةً منهم في تحسين وضعها الحالي، أنشأت مجموعة من الصحفيين البريطانيين (المخضرمين)، منصة جديدة لتحتضن جميع مستخدمي الويب حول العالم تحت عنوان the NewsHub. تسعى هذه المنصة لضم كل من هو مهتم بالكتابة أو التدوين أو حتى المستخدمين العاديين، لتقديم محتوى مجاني مقابل بدل مادي.

أجرت شبكة الصحفيين الدوليين هذا الحوار مع مؤسس "NewsHub" ويليام ستولرمان، للتعرف على أهم خواص تلك المنصة وكيف استطاعت الجمع بين وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، وكيف يستفيد منها المراسلون لتطوير عملهم.

محتوى مجاني وأجر للمشاركين. الخدمة ستبقى دائماً مجانية بالنسبة لقراءة الأخبار أو الحصول على المحتوى. يستطيع المستخدمون الحصول على الأخبار التي تهمهم مجاناً، بينما يحصل مشاركو المحتوى على أجر مادي مقابل نشر محتوى جيد. يتضمن الأجر نسبة شهرية تُقتطع من عدد الزيارات لما قمت بمشاركته. يضمن هذا الأمر جودة المحتوى بحسب ستولرمان، من خلال خلق حافز بين المستخدمين لتقديم أفضل مشاركات من صور أو قصص مكتوبة أو غيرها.

تجربة فريدة للمستخدمين. على عكس غرف الأخبار التقليدية التي تقوم بحشو المحتوى، تعطي منصة newshub لمستخدميها حرية اختيار ومتابعة الأخبار التي تهمهم، بحسب تفضيلاتهم عن طريق متابعة المشاركين المفضلين لديهم مما يسمح لهم بفحص المحتوى بدقة واهتمام أكثر.

الدقة والسرعة في النشر. يمكن للمستخدمين أن ينشروا المحتوى في الحال دون انتظار عملية التحرير مثلما يحدث في غرف الأخبار التقليدية. وحرصاً على صحّة ودقة المحتوى، يقول ستولرمان أن هناك فريق من المشرفين من ذوي الخبرة يقوم بمراقبة صحة المحتوى وغربلته من الأخطاء، أما عن الجزء الذي يضم الآراء والتحليلات فهو بالطبع يتطلب مراقبة أقل.

انتشار جغرافي واسع. تعتمد المنصة بشكل أساسي في جمع المحتوى على ما يقدمه المستخدمون أياً كان تخصصهم أو موقعهم الجغرافي أو هويتهم وذلك بهدف كسر القيود التي وضعتها وسائل الإعلام الرئيسية على المحتوى. "نَعمدُ على مناقشة القضايا التي لم تتطرق لها تلك المؤسسات، غايةً بإعطاء صوت لمن لا صوت لهم". يقول ستولرمان أن المنصة ضمت بالفعل أكثر من 300 مستخدم من مختلف الدول.

منصة تفاعلية. تسعى منصة newshub لتحسين علاقة المستخدم بالمحتوى والتي غالباً ما تسير في اتجاه واحد وتعمل على تحويل القارىء من شخص متلقي/ سلبي إلى شخص إيجابي مشارك وفاعل. كلّ ذلك عبر تقديم مناقشات حية وتعليقات على كل الموضوعات المطروحة، بحسب كلام ستولرمان.

الحرية التحريرية. لا يوجد لدى المنصة أجندة تحريرية، حيث تييح للمستخدم الحرية في نشر ما يرغب شرط انتماء المحتوى إلى إحدى الفئات الثلاث الأساسية وهي: السياسة والمجتمع والرياضة. كما أضاف ستولرمان، أنه لا يوجد تفرد أو حصرية في المحتوى، أي من حق المشارك إعادة نشر المحتوى والتصرف فيه.

أما بالنسبة للصحفيين الذين يفضلون عدم الكشف عن هويتهم، فيمكنهم التسجيل عبر حسابهم الشخصي على فيس بوك أو تويتر مع تغيير الاسم والصورة.

للتعرّف على كيفية تسجيل حساب على النسخة التجريبية انقر هنا.

الصورة من حساب نيوز هاب على فيس بوك.