قبل أن تدخل عالم البودكاست.. تعرف إلى أنواعه ونصائح لصناعة محتوى استثنائي

بواسطةأحمد العطار
Oct 10, 2020 في الصحافة متعددة الوسائط
بودكاست

قبل أن تبدأ في صناعة البودكاست الخاص بك، وقبل أن تختار عنوانه أو المحتوى الذي تحبذ بثه للجمهور، ستحتاج أولاً إلى اختيار النوع الأنسب لك ولإمكانياتك من بين العديد من التنسيقات الشائعة للبودكاست.

يمكنك أن تعتبر هذا المقال دليلك لاختيار نوع التنسيق المناسب لك، وصناعة محتوى إذاعي يضمن النجاح والجاذبية.

1- عرض منفرد

هذا النوع شائع إلى حد ما، يستخدمه ذوو الخبرات لمشاركة الجمهور خبراتهم، ويستخدمه أيضاً المعلقون على الظواهر والأحداث داخل المجتمع، سواء في إطار ساخر أو جاد. ويحتاج هذا المحتوى إلى تخطيط محكم قبل كل حلقة، لأن التحدث إلى الجمهور لمدة 30-45 دقيقة من دون تحضير مفصل هو الخطأ بعينه.

  • اختر موضوعًا رئيسيًا واحدًا في كل حلقة، وارصد تفاصيله جيدا لتكن ملمًا بجميع جوانبه.
  • ضع النقاط الرئيسية التي تريد التعليق عليها في شكل عبارات وكلمات مرجعية، مع القليل من التفاصيل تحت كل نقطة. ثم اترك الباقي لقدرتك على السرد الممتع، والتدفق بأريحية وإيقاع جيد يشد انتباه المستمع للنهاية. 
  • يفضل أن يتضمن السرد بعض النصائح أو ذكر التجارب الشخصية ذات الصلة.
  • تأكد من أن تعليقك أو وجهة نظرك منطقية وتحمل جديداً وغير مكررة، وتلقي الضوء على مناطق غير تقليدية.
  • تخيل أثناء التسجيل أنك تحدث شخصا أمامك، وإذا واجهت صعوبة في استحضار شخص ما في ذهنك، اجلس أمام المرآة. يريد المستمع أن يشعر أنك تحدثه.
  • الموسيقى والمؤثرات الصوتية مكون رئيس في هذا النوع. سوف تساعدك على منع الملل من التسرب للمستمع، بشرط أن توظفها جيدا.
  • اِنْه عرضك بعبارات محفزة، تحث المستمع على اتخاذ إجراء ما، وتدعوه لإعادة التفكير، وتساعده على اتخاذ قرارات. إذا كنت تتحدث مثلا عن "التحرش"، اجعله يعيد التفكير ويصحح المفاهيم، ويتخذ قراراً بشأن هذه الظاهرة.

2- المقابلة

يعتمد هذا النوع من البودكاست على إجراء مقابلة أسبوعية أو شهرية مع ضيف له صلة بمجال ما.

  • لا بد أن يوفر هذا النوع للمستمعين وجهات نظر مختلفة، وعادة ما يكون مناسبا لمناقشة القضايا السياسية.
  • أسلوب السرد هنا لابد أن يكون في شكل حواري. على أن تكون المناقشة حميمية نوعا ما، وكأنها محادثة بين صديقين، مع الحفاظ على القواعد الأساسية للحوار. 
  • خطط لمسار الحلقة بشكل جيد. فكر في الأسئلة التي يمكنك طرحها. حاول إيجاد زوايا إبداعية. واجعل أسئلتك واضحة وموجزة ومباشرة. 
  • المستمع يريد الاستماع إلى ضيفك، لذا، تجنب مقاطعته إلا عند الضرورة، ولا تتحدث كثيرًا عن أفكارك وآرائك الخاصة.
  • المحتوى يزيد إثارة عندما تحدث تفاعلات مع الضيف لم تكن في الحسبان، مثل انحراف قصير عن الموضوع نحو معلومات أو حقيقة مثيرة للاهتمام، هذا الأمر مطلوب، لكن يجب أن تكون قادرًا على إعادة المحادثة إلى مسارها الرئيس في الوقت المناسب. 
  • اختم الحلقة دائماً بالسؤال الصعب، أو الأكثر أهمية، إذا فجرت إجابة الضيف مفاجأة أو حقيقة مثيرة للجدل، فهذه أفضل نهاية على الإطلاق.

3- طاولة مستديرة

نستضيف هنا المزيد من الأشخاص. يجلسون حول طاولة واحدة، ويتشاركون الحوار كأصدقاء، وكلٌ منهم يحمل وجهة نظر مختلفة.

  • هذا النوع قريب الشبه بـبودكاست المقابلة، لذا تظل بعض النصائح المذكورة حول المقابلة، سارية هنا.
  • انتقِ موضوعًا ثريًا وحدثيًا ومثيرًا للجدل يتماس مع الجمهور بشكل كبير، وتتباين حوله الآراء.
  • اختر ضيوفك بعناية، تحديدا من لديهم آراء ورؤى فريدة ومختلفة ومثيرة للاهتمام. لا تستضيف أبداً  شخصين لديهم نفس وجهة النظر.
  • كي لا يتحول النقاش إلى فوضى، لا بد من مراعاة عدد الضيوف خلال مرحلة التجهيز، لتجنب أي مشاكل تقنية أثناء التسجيل.
  • منح الجميع فرصة للتحدث، ومراعاة تقسيم وقت الحلقة على جميع الضيوف، يضمن للمستمع التعمق في موضوع الحلقة.

4- قصة واقعية

  • يعتمد هذا النوع على سرد القصص من واقع الحياة، مثل القصص الإنسانية، الجريمة، التاريخية، السير الذاتية، والقصص الخبرية أيضاً. 
  • يمكنك خلال الحلقة سرد قصة كاملة، أو جزء من قصة مسلسلة.
  • هذا النوع تنفيذه شاق ويستهلك للوقت، خاصة في مرحلة البحث. ويحتاج إلى فريق عمل كبير. معلومة واحدة خاطئة قد تهدم كل شيء.
  • أي قصة جيدة لابد لها من أساس وهيكل عام قوي. اِبْنِ قصتك الواقعية أو الخبرية بناء درامي، لتتكون من "بداية ووسط ونهاية"، أو "تمهيد وعقدة وحل". 
  • حدد الآتي: ما جوانب القصة التي تحاول أن تكشف عنها؟ ماذا الذي تريد أن يعرفه الجمهور؟
  • يجب أن يدفع سردك المستمع إلى الأمام دائما. التوقف خلال السرد لتضمين شيء لا يخدم القصة، يتسبب في تسرب الملل للمستمع وإرباكه. 
  • اعرض القصة لا تخبرها، أي لا تخبر المستمع بما هو وراء القصة، اتركه يكتشف ذلك بنفسه، ولا تسرد له المعلومات بطريقة جامدة وتقليدية، بل بشكل قصصي مبسط يكسر جمودها، ربما تكون قصتك غنية بالمعلومات، لكنها ليست جذابة بشكل كبير. 
  • تذكر أن مفتاح القصة الصوتية الجيدة هو الإيجاز الشديد في السرد.
  • من الضروري هنا أن تستخدم عناصر صوتية مصاحبة، مثل موسيقى الخلفية، ومؤثرات صوتية، وأصوات حية من داخل البيئة إذا لزم الأمر.

5- قصة خيالية

  • يعتمد هذا النوع على سرد قصة من الخيال في حلقة واحدة أو حلقات متعددة تشبه الدراما التلفزيونية المسلسلة. هو تنسيق رائع للمبدعين القادرين على بناء عوالم خيالية.
  • البعض هنا يروي القصة بصوت واحد. والبعض الأخر يستخدم ممثلين، بجانب مؤثرات وعناصر صوتية أخرى.
  • تظل معظم النصائح المتعلقة بـ بودكاست القصة الواقعية سارية هنا، باستثناء بعض النقاط، مثل دقة المعلومات، ففي هذا النوع عليك أن تختلق كل شيء. وتنسج محتوى البداية والوسط والنهاية بالكامل من الخيال.
  • لا بد أن تكون البداية قوية. يجب أن يجذب الفعل الأول انتباه المستمع ويضمن بقاءه. كن دراميًا وفريدًا ومدهشًا.
  • اعرض بيئة الأحداث، وقدم الشخصيات وعلاقاتهم ببعضهم البعض، والمخاطر التي تواجههم، مع وصف للعالم الذي يعيشون فيه. 
  • في الوسط أو العقدة، لا بد أن تواجه الشخصيات التحديات والعقبات التي تزداد سوءًا. وتحاول حل المشكلة، لكنها تفشل وتجد نفسها في وضع أكثر خطورة. 
  • الشخصيات التي لديها كل ما تحتاجه لحل مشاكلها مملة. ونحن نسعى هنا إلى المزيد من الإثارة والتشويق.
  • في النهاية أو الحل، تتفكك المؤامرة، وأي حبكات فرعية رئيسة، ويحل اللغز. تتضمن النهاية لحظة أو مشهد ذروة يرتفع خلاله التوتر، ثم يهدأ.
  • يجب أن تخلق الصورة الغائبة للجمهور بـ صوتك وطريقة سردك، كي تضمن تفاعلهم مع القصة وبقاءهم للنهاية.

غالبًا ما تكون الدراما الصوتية مزيجًا من مشاهد حوار وحركة. و لا بد أن يغذي الحوارالمستمع تدريجياً بالمعلومات عن الشخصيات والقصة، من دون السقوط في فخ الحوار التوضيحي، حيث تشرح الشخصيات كل ما يرونه بتفصيل ممل ومباشر.

5- تشكيلة

هذا النوع يعتمد على أشكالًا مختلفة من التنسيقات في تنسيق واحد، ويجمع بين كل أو بعض الأنواع المذكورة سلفا في نفس الوقت. ما يجعل البودكاست هنا أشبه بالبرنامج الإذاعي الطويل.

في كل تنسيق، تظل النصائح المذكورة سلفاً سارية.

نصائح لـمقدمة رائعة

الانطباع الأول للجمهور حول أي بودكاست يتشكل بناء على المقدمة أو الافتتاحية، لذلك من المهم عمل مقدمة ثابتة وأنيقة ذات قيمة عالية، تشرح للمستمع الغرض من البودكاست، وتقنعه باستثمار وقته في الاستماع له.

تحتوي المقدمة على العناصر التالية في مدة لا تتجاوز الدقيقة الواحدة:

  • اسم للبودكاست واضح وجذاب وذو صلة بالمحتوى.
  • قطعة موسيقية صغيرة تعبر عن البودكاست. 
  • قدم نفسك للجمهور بإيجاز. 
  • اشرح في سطر واحد الفكرة العامة للبودكاست.
  • اذكر رقم الحلقة وعنوانها، وتاريخها إذا كان الأمر يتطلب ذلك. 
  • لخص ما ستتحدث عنه خلال الحلقة، واعرض أهم ما فيها من معلومات أو انفرادات.
  • في حال وجود ضيوف، قدمهم للجمهور، واذكر معلومات سريعة عنهم. 
  • في حال وجود رعاة، اذكرهم في المقدمة والخاتمة والفواصل، حسب الاتفاق. 

نصائح لـخاتمة استثنائية

لا تقل الخاتمة أهمية عن المقدمة، إذ تساعدك في جذب الجمهور كي يستمعوا للحلقات المقبلة، ولا بد أن تشمل ما يلي:

  •  ملخص سريع، وتذكير صغير بالغرض العام من الحلقة. 
  • عرض الرسالة، ما تريد أن يتعلمه أو يعرفه المستمع من الحلقة.
  •  تقديم الشكر للمستمعين أمر مهم.
  • اذكر لهم طرق الاتصال ببرنامجك، وادعوهم للانضمام لصفحاتك على وسائل التواصل الاجتماعي، وترك التعليقات. 
  • اختم بكلمة أو عبارة مميزة تعبر عنك، قل "وداعا" أو " ألقاكم الأسبوع المقبل"، هكذا. 

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة الإستخدام على فليكر.