في 7 نقاط.. كيف تنتجون بودكاست بدون انتهاك القانون؟

بواسطةأحمد العطار
Jan 15, 2021 في موضوعات متخصصة
صورة

يعمل معظم صانعي البودكاست بميزانيات محدودة، تجبرهم أحيانًا على الاستعانة بمحتوى غير أصلي، من دون معرفة كافية بالمحاذير القانونية للتعامل مع حقوق أصحاب هذا المحتوى. كما تحرمهم أيضًا من توافر المشورة القانونية، التي أصبحت ضرورية لصناع المحتوى في العالم الرقمي، لتجنب المشاكل والدعاوى القضائية. 

 في هذا المقال، ترصد شبكة الصحفيين الدوليين النصائح السبع للصحفيين ومنتجي البودكاست، كي يتجنبوا انتهاك حقوق الآخرين أثناء العمل، وما قد يترتب على ذلك من عقوبات وملاحقات:

  1.  العلامة التجارية 

لا يجب أن تتعدى على حقوق الآخرين فيما يخص العلامة التجارية. والعلامة التجارية تشمل الكلمة أو العبارة أو الرمز أو التصميم أو المجموعة التي تخص أي منتج.

أي أن اسم البودكاست وعنوانه وأيضا شعاره الكتابي أو تصميمه، يندرجون جميعا تحت بند "العلامة التجارية".

عدم الالتزام بحقوق العلامات التجارية، قد يعرضك لحجب البودكاست بعد رفعه على متاجر العرض أو البيع مثل Google Podcasts أو أي ITunes بودكاست، وسوف تتحمل المسؤولية القانونية كاملة أمام الجهات القضائية.

قبل الشروع في إطلاق البودكاست الخاص بك اتبع الآتي:

  •  تأكد أن اسم أو عنوان أو شعار أو تصميم البودكاست الخاص بك ليس مرتبطًا بالفعل بعلامة تجارية مسجلة. قم ببعض البحث في تطبيقات البث  للتأكد من عدم استخدام أي شخص آخر بالفعل للاسم الذي اخترته، أو أنه لا ينتهك قانون العلامات التجارية. يمكنك البحث في نظام البحث الإلكتروني للعلامات التجارية التابع لحكومة بلدك، وهو أمر قد يستغرق وقتًا طويلاً ومربكًا. لذا يفضل الاستعانة بمحام في حال الفشل في الوصول لنتيجة.
  •  بعدها تقدم بطلب للجهة المختصة لحماية علامتك التجارية الخاصة بـ البودكاست والتي تشمل الاسم أو العنوان والشعار والتصميم. 
  1.  حقوق المقابلات

المقابلات مع المصادر والخبراء والمسؤولين هي جزء لا يتجزأ من أي بودكاست صحفي، لذا كن حريصا على الحصول على موافقة شفهية أو مكتوبة من الضيوف المشاركين في برنامجك لاستخدام أصواتهم وأدائهم. 

لا تعتمد أبدا على أن مشاركة الضيوف في برنامجك تعد موافقة ضمنية على استغلال أصواتهم، في الغالب تنشأ الخلافات لاحقًا حول نطاق الإذن الضمني. 

على سبيل المثال، إذا وافق أحد المصادر على أن يكون ضيفًا في حلقة البودكاست الخاصة بك، لا يعني هذا أنه يمكنك لاحقًا تعديل مشاركته لاستخدامها في منتج تجاري، مثل فيديو تدريبي، أو نسخ كلماته واستخدامها في كتاب تقوم بتجميعه.

كن صريحًا عندما تطلب من ضيفك الموافقة على المقابلة، وأخبره أنه سيتم تسجيل تعليقاته وتحريرها لاستخدامها في البودكاست الخاص بك. وتأكد أيضًا من موافقته على استخدام اسمه أو صورته أو صوته لنشر الدعاية الخاصة بـالبودكاست على وسائل التواصل الاجتماعي أو في أي مكان آخر.

  1.  التسجيلات الهاتفية

لا يخلو أي بودكاست صحفي من المداخلات والمكالمات الهاتفية للتواصل مع المصادر وشهود العيان، بل أن بعض منتجي البودكاست خلال أزمة جائحة Covid-19، أجروا المقابلات الرئيسية عبر الهاتف حفاظا على إجراءات التباعد.

لكن بث المكالمات الهاتفية المسجلة، مسألة تخضع للقانون في جميع دول العالم، ولابد أن يتم الأمر بشكل قانوني قبل استخدامها في البودكاست.

تأكد من أن الأشخاص الذي أجريت معهم مكالمات هاتفية من أجل استخدامها في البودكاست، يعرفون أن مكالماتهم مسجلة. واحصل منهم على إذن بـ التسجيل والبث.

لتجنب العقوبات، راجع القوانين المنظمة للأمر في بلدك. في مصر مثلا، يعاقب بالحبس كل من أذاع أو سهل إذاعة أو أستعمل تسجيلاً أو مستنداً متحصلاً عليه عن طريق استراق السمع أو التسجيل أو النقل عن طريق أياً من الأجهزة سواء جرى ذلك في مكان خاص أو عن طريق التليفون. أو كان بغير رضاء صاحب الشأن.

  1.  حق المؤلف

تذكر أن أي شخص يستخدم عملاً محميًا بحقوق الطبع والنشر، مثل استخدام المقالات أو التقارير والتحقيقات الصحفية المنشورة في صحف أو قنوات تلفزيونية، أو بث مقاطع صوتية من أفلام وثائقية أو حتى درامية، أو إلقاء نصوص من قصيدة شعر أو رواية أو كتاب، دون إذن أو موافقة شفهية أو مكتوبة من مالك حقوق الطبع والنشر، يكون متورطًا في انتهاك حقوق النشر، ومتعديا على حق "المؤلف".

وحق المؤلف هو "حزمة حقوق" تخص "مؤلف" العمل التعبيري، تتضمن حقوق نسخ الأعمال الأساسية وتوزيعها وعرضها وتنفيذها وعمل مشتقاتها بناءً على العمل الأساسي. والحماية موجودة من لحظة إنشاء العمل. ما إذا كان المؤلف يفعل أي شيء لتسجيل حقوق النشر أم لا، وما إذا كان هناك أي إشعار حقوق نشر مثبت على العمل أم لا.

  1.  استخدام الموسيقى والمؤثرات الصوتية

في وسيط قائم بالأساس على الصوت، تعد الموسيقى والمؤثرات الصوتية جزءًا أصيلا من معظم ملفات البودكاست. ما يسبب أزمة للمنتجين، لأن معظم الموسيقى محمية بحقوق ملكية، ولا يمكن استخدام الموسيقى المسجلة تجاريًا في البودكاست حتى لو بكمية قليلة جدًا.

يوجد خياران لاستخدام أي قطعة موسيقية أو مؤثرات صوتية في البودكاست الخاص بك:

  • اللجوء إلى الموارد الخالية من حقوق الملكية، مثل مكتبة الصوت في موقع YouTube أو مكتبة الصوت على Soundcloud أو أرشيف الموسيقى المجاني Free Music Archive أو مواقع مثل Danosongs أو Incompetech أو Mobygratis  أو Purple Planet Music أو Musopen.org، أو موقع Soundbible للمؤثرات الصوتية.
  • أو اللجوء إلى المشاع الإبداعي creative commons وهو المكان المناسب للعثور على الموسيقى والمؤثرات الصوتية والمقاطع المرخصة قانونًا لإعادة استخدامها في حال أعطى صاحبها الأذن بذلك، سواء مجانًا أو مقابل رسوم، وقد يتطلب الإذن، الإسناد إلى الفنان. وعندما تجد الموسيقى التي ترغب في استخدامها من خلال CC، انظر في قواعد الترخيص، لأنه قد يكون هناك معيار واحد أو أكثر للوفاء به. مثل عدم استخدام العمل لأغراض تجارية. 
  1.  التشهير وانتهاك الخصوصية 

لا تكذب على الناس. لا تنتهك خصوصية الأشخاص، ولا تكشف أسرارًا لا يحق لك إذاعتها عن الآخرين، ولا تقل أو تفعل أشياء من شأنها أن تؤذي مشاعر الآخرين أو تشهر بهم، ولا تستخدم اسم شخص أو ما شابه لأغراض تجارية من دون إذن (حق الدعاية).

"افعل مع الآخرين كما تريدهم أن يفعلوا معك"، التزامك بهذه القاعدة الأخلاقية سيساعدك على تجنب التهديدات والترهيب والدعاوى القضائي.

  1.  تجنب الخرافات الخمس
  • الخرافة الأولى: قاعدة الـ 30 ثانية

من المفاهيم الخاطئة الشائعة حول الموسيقى المحمية بحقوق الطبع والنشر، أنه لا بأس من استخدامها طالما أنك تستخدم 30 ثانية أو أقل. هذا ليس صحيحًا. إذا استخدمت ثانية واحدة أو أغنية كاملة، بدون إذن، فهذا يعد انتهاكًا.

  • الخرافة الثانية: قاعدة الائتمان

يتردد أيضا أنه لا بأس من استخدام المواد المحمية بحقوق الطبع والنشر طالما أنك تقدم الإسناد المناسب للفنان الأصلي. هذا الكلام عار من الصحة. لا يمنحك إسناد الائتمان لـصاحب حقوق الطبع والنشر الحق في استخدام أعمالهم بدون إذن أو تعويض.

  • الخرافة الثالثة: قاعدة المنظمات غير الربحية

البعض يعتقد أنه طالما البودكاست غير متاح لعامة الناس، أو غير ربحي، فصاحبه حر في استخدام أي وسائط يريدها. هذا أيضا غير صحيح. سواء حقق البودكاست الخاص بك ربحًا أم لا، هذا ليس له أي تأثير على حقوق الآخرين القانونية في استخدام أعمالهم المحمية بحقوق الطبع والنشر دون الحصول على إذن.

  • الخرافة الرابعة: قاعدة الاستخدام العادل

لا يمكن استخدام مقاطع من المواد المحمية بحقوق الطبع والنشر بحرية في البودكاست الخاص بك، اعتمادا على مبدأ "الاستخدام العادل".

الاستخدام العادل هو مبدأ قانوني ينص على أنه يحق للجمهور استخدام أجزاء من المواد المحمية بحقوق الطبع والنشر بحرية "فقط" لغرض التعليق والنقد والمحاكاة الساخرة والتقارير الإخبارية والبحث والتعليم والمنح الدراسية، ولا يسمح لك بتشغيل مقاطع من الفيلم أو الأغنية دون إذن.

  • الخرافة الخامسة: رخصة المشاع الإبداعي

لا بد من تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة حول المشاع الإبداعي. أولها أن المشاع الإبداعي ليس قانونًا أو تشريعًا، إنه موقع ويب، يمكن للمبدعين تقديم أعمالهم للحصول على ترخيص منه. 

كما أن شروط ترخيص المحتوى على المشاع الإبداعي، ليس ثابتة، بل تختلف من ترخيص لآخر.

مثلا، قد ينص أحد تراخيص حقوق النشر على أنه يمكن لأي شخص استخدام الصورة لأي غرض. وقد ينص ترخيص آخر على أنه يمكن لأي شخص استخدام الصورة لأي غرض ولكن يجب على المستخدم منح الائتمان لمالك حقوق النشر. يمكن أن ينص الترخيص على أن الاستخدام قد يكون فقط للأغراض غير التجارية، ما يعني أنه لا يجوز لك استخدامه لعملك أو في البودكاست.

لذا من المهم للغاية قراءة التفاصيل الدقيقة عند اختيار محتوى من المشاع الإبداعي لاستخدامه. حيث يمكن أن يكون لكل جزء من المحتوى ترخيص مختلف تمامًا.

إذا لم تلتزم بالحروف الدقيقة التي تأتي مع الترخيص سيقوم أصحاب حقوق الطبع والنشر بمقاضاتك وطلب التعويض المناسب.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي