فايسبوك وتقصي الأخبار الوهمية.. شراكات مع مواقع

بواسطةLaura Hazard Owen
Aug 20 في التحقق من المعلومات

يدفع فايسبوك لمدققي الحقائق الآن ويمنحهم المزيد من العمل.وقد نشر الموقع تحديثًا هذا الأسبوع من شأنه أن يحيط بالمقالات الشعبية التي تنشر عليه من قبل المستخدمين.

 وتقول ديبا سيثارامان، معدّة تقارير في "وول ستريت جورنال" إنّ جزءًا من استراتيجية فايسبوك هو الحد من أضرار الأخبار كاذبة بدون مراقبة المنشورات، ولفتت الى أنّ فايسبوك بدأ يدفع لشركائه في تقصي الحقائق (مثل سنوبس وبوليتيفاكت).

"نحن لا نريد أن نكون، ولسنا حكامًا للحقيقة. يمكن لفاحصي الحقائق إعطاء إشارة عما إذا كانت القصة صحيحة أم خاطئة "، كما قالت تيسا ليونز، مديرة منتجات فايسبوك، لـ"جوش كونستين "في شركة تيك كرانش.

يبدو أن حجم العمل الذي يقوم به المدققون الواقعيون على فايسبوك يختلف. بحسب ما قالت راشيل ساندلر التي تعمل في "يو أس آي توداي" عن بعضها:

وقال آرون شاروكمان، المدير التنفيذي لـ "بوليتيفاكت" لـ"يو أس آي توداي" إنه يرى حوالي 200 قصة علمية في اليوم. وقال ان كمية صغيرة من تلك القصص غير صحيحة. والباقي إما قصص حقيقية أو مضللة - ولكن ليس بالضرورة كاذبة.

وقالت لوري روبرتسون، مديرة التحرير في موقع  FactCheck.org، إنّ "يو أس آي توداي" إنّ المنظمة ترصد بين اثنين وثلاثة مقالات في الأسبوع لشراكة الفيسبوك. وأضافت أن الشراكة مع فايسبوك أسست عبر الشراكة غير الربحية المزيد من الموارد لإزالة المزاعم الفيروسية الوهمية.

وبالمثل، قال شاروكمان إن بوليتيفاكت يكتشف قصة أو اثنتين وهميتين في اليوم الواحد لفايسبوك. وتقول وكالة انباء اسوشييتد برس "قصة في الاسبوع، وكثيرا ما تكون اكثر من ذلك بكثير". وقد كشفت صحيفة "اي بي سي نيوز" عن ما مجموعه اثنتي عشرة قصة منذ كانون الثاني / يناير.

وأضاف شاروكمان: "نحن سبعة أشخاص وقد نستغرق في بعض الأحيان أيامًا لاكتشاف حقيقة قصة ما".

يبدو أنها تعمل. وقال بول هورنر، الذي يملك أكثر من اثني عشر موقعا إخباريا مزيفا (مثل سانت جورج غازيت، ABC.com.de، و CNN.com.de)  "هناك بالتأكيد تغيير كبير، تغيير جذري. التقدم الحاصل في رصد الأخبار المزيفة يؤذيني بالفعل. أصبح من الصعب أن تنتشر القصص المزيفة بسرعة".

من السهل نشر أخبار مزيفة، يجد باحثون ألمانيون أنه من المستغرب أنه كان من السهل جدا إنشاء مدونة أخبار مزيفة يمينية متطرفة ("ادعت قصة زائفة واحدة أن طالبي اللجوء يمارسون الجنس مجانا مع البغايا الممولين من مجلس محلي")، . وقال البروفسور فولفغانغ شويغر، الذي ربما يحتاج إلى التحدث مع بول هورنر، في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي): "من المذهل أن تشكيلاتنا على فايسبوك لم يتم التشكيك فيها أبدا - وليس من خلال فايسبوك، أي المؤسسة نفسها، ولا من قبل مستخدمين آخرين".

— Jack Marshall (@JackMarshall) July 28, 2017

هذا التقرير نشر للمرة الأولى في مختبر نيمان وأعيد نشره بعد الحصول على إذن.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة مومين بناني.