عراقيان ومصرية يحصدون جائزة سيمور هيرش للصحافة الاستقصائية

بواسطةبسام سبتي
Dec 2, 2010 في الصحافة الاستقصائية

فاز الصحفي العراقي دلوفان برواري بالمرتبة الأولى لجائزة "سيمور هيرش" لأفضل تقرير صحفي استقصائي عن تحقيق تقصّى فيه استمرار ظاهرة ختان الإناث في أقليم كردستان العراق. وفازت بالمركز الثاني الصحفية العراقية ميلاد الجبوري عن تحقيق ناقشت فيه حالة تجنيد الأطفال العراقيين من قبل جماعات مسلحة متطرفة، بغية استخدامهم كانتحاريين في العراق، بينما حازت الصحفية المصرية سهام الباشا على المركز الثالث عن تحقيق كشف أسرار استخدام المواد السامة في صناعة الأثاث في دمياط بمصر.

وكان الصحفيون الثلاثة قد تسلموا جوائزهم أثناء حفل أقيم في العاصمة الأردنية عماّن، يوم 27 تشرين الثاني/نوفمبر، أثناء مؤتمر شبكة "إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)" الذي حضره عدد كبير من الإعلاميين والصحفيين وممثلي منظمات المساعدة الإعلامية الدولييين.

ويذكر أن تقرير برواري قد نشر على موقع "أصوات العراق"، وهو وكالة أنباء مستقلة، تغطي أخبار العراق والعراقيين في الداخل والخارج. ونشر تقريرالجبوري في صحيفة "الحياة" اللندنية، بينما نشر تقرير الباشا في صحيفة "اليوم السابع"، وهي إحدى الصحف الإلكترونية المستقلة في مصر.

وتم اختيار الفائزين من قبل لجنة تحكيمية، ترأسها الصحفي الاستقصائي المخضرم يسري فوده من مصر وبعضوية محمود الزواوي من الأردن ووليد بطراوي من فلسطين وصفاء كنج من لبنان وبسام سبتي من المركز الدولي للصحفيين في واشنطن.

وبالتعاون مع المركز الدولي للصحفيين وشبكة أريج، تقرر ربط جائزة هذا العام بالصحفي الأمريكي المخضرم سيمور هيرش من مجلة "نيويركر" في إطار تكريم إنجازاته وتطويره للصحافة الاستقصائية من حرب فيتنام قبل أربعة عقود إلى كشف فضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب ببغداد. ويذكر أن المركز الدولي للصحفيين قد كرّم هيرش عام 2009 بجائزة "المؤسسين" عن عمله الصحفي المميز لمدة 40 عاماً.

وتأسست "شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)" في عام 2005 بهدف تدريب الصحفيين العرب على الصحافة الاستقصائية ودعم إجراء تحقيقات استقصائية لكشف المستور والمساهمة في تحسين ظروف معيشة الناس.