دليل لوسائل الإعلام للإستفادة من الذكاء الاصطناعي بتطوير المحتوى والتواصل مع الجمهور

Apr 5, 2022 في موضوعات متخصصة
صورة

على مدار السنوات الماضية، تغيّرت أمور كثيرة في العالم، وحدث تطور هائل أثّر بدوره على وسائل الإعلام والمحتوى الذي تقدمه، وطال ذلك التأثير أيضاً الجمهور وسياسة التواصل معه.

قديماً كان الوصول للجمهور محصورًا في طرق تقليدية معروفة تسلكها كل وسائل الإعلام المحلية والدولية على حد سواء، عدا تلك المؤسسات الكبرى التي قرأت المشهد مبكراً، وبدأت تستعد منذ سنوات لهذا التطور، فغيرت من طريقتها وأسلوبها ومحتواها، حتى لا تصطدم بهذا التحول الهائل.

لكن ومع الأسف ما زالت وسائل إعلاميّة عدّة تسير على نفس نهجها القديم في استهداف الجمهور أو التواصل معه، ما يؤدي بها إلى نهاية حتمية -الإفلاس والإغلاق-، وكان عدد كبير من الزملاء شهود عيان على نهاية الكثير من تلك المؤسسات التي لم تتمكن من مواكبة هذا التحول الرقمي الهائل ولم تستطع أيضاً تحديد جمهور تستهدفه وتتفاعل معه وتحقق من ذلك عائداً يمكّنها من الإستمرار.

في هذا المقال، تقدم شبكة الصحفيين الدوليين دليلاً لوسائل الإعلام يساعدهم في استغلال تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحقيق أقصى استفادة منها بدايةً من تطوير المحتوى مروراً بتحديد الجمهور وصولاً إلى التواصل والتفاعل الآلي.

صورة

 

كيف يساعد الذكاء الاصطناعي وسائل الإعلام؟

  • يساعدها في مراقبة ومراجعة العلامة التجارية للوسيلة أو المؤسسة الإعلامية ويصدر تقارير دورية، تتضمّن كل مؤشرات التقدم أو التراجع. 
  • بالإضافة إلى أن تقنيات الذكاء الاصطناعي تجري عملية تحليل للمنافسين في السوق، ويمكن للوسيلة الإعلامية الاختيار بين إجراء هذا التحليل في منطقة معينة أو دولة معينة أو في عدة دول ومناطق أو على مستوى العالم، تجمع هذه التقنيات الذكية كل المعلومات عن المنافسين مثلًا:
  • تاريخ التأسيس.
  • رأس المال الأولي.
  • تسلسل الأرباح.
  • الجمهور المستهدف وحجمه ومناطقه الجغرافية والأجهزة التي يستخدمها.
  • يفرق أيضاً بين الجمهور ويحدد نسبة الرجال والإناث.
  • يحدد عمر كل مستخدم.
  • يرصد نقاط القوة والضعف لدى المنافسين.
  • يمكنه أيضاً رصد الشركاء والداعمين والممولين للوسيلة الإعلامية المنافسة.
  • يرصد حجم المبيعات وأهم الموضوعات الرائجة لديهم وأشياء كثيرة أخرى.
  • يمكن للمؤسسات الإعلامية من الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في رصد تجربة الجمهور وبناءً على ذلك تستطيع تحديد المحتوى الأفضل الذي يساعد في بناء جمهور أفضل.
  • يمكن أيضاً استغلاله في إطلاق الحملات الإعلامية والإعلانية عن طريق مجموعة مميزات وخصائص يوفرها مثل:
  1. تحديد منطقة جغرافية معينة للحملة.
  2. استهداف جمهور معين بجنس معين وبعمر محدد.
  3. إجراء التعديلات على الحملة بعد إطلاقها.
  4. متابعة تقدم الحملة بشكل فوري وقراءة النتائج أولاً بأول.
  5. من أهم الأشياء التي يفعلها الذكاء الاصطناعي بسهولة، الرصد المبكر للأزمات سواءً كانت أزمات مالية أو أزمات تقنية أو أزمات في نوعية المحتوى وجودته وغيرها، ويمكنه أيضاً اقتراح حلول عاجلة لهذه المشكلات.

صورة

  • كيف تحقق وسائل الإعلام أقصى استفادة من الذكاء الاصطناعي؟

للذكاء الاصطناعي مميزات كثيرة لا تُحصى غير التي ذكرتها سابقاً لكنني كما قلت في البداية، فإنّ تفعيل الذكاء الاصطناعي في المؤسسات الإعلامية يحتاج إلى عناصر أساسية.

  • الإرادة

وهي أن يكون لدى مجلس إدارة المؤسسة الإرادة الحقيقية في التطور ومواكبة هذا التحول الرقمي الهائل.

  • الوعي

أن يكون أصحاب المؤسسة لديهم الوعي الكافي بأهمية هذا التحول وأنه لا سبيل من الهروب منه بسبب أو بدون سبب.

  • الإدارة

من أهم العناصر التي يجب توافرها لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الذكاء الاصطناعي في وسائل الإعلام، أن تكون هناك إدارة صحيحة وعلى اطلاع عميق بعلوم الذكاء الاصطناعي وإن لم يكن لديهم هذا الاطلاع فمن الضروري الاستعانة بمتخصصين في هذا المجال.

  • السياسة

من المعلوم أن التوجه السياسي في وسائل الإعلام هو أبرز أسباب السقوط وعدم الاستمرار، لأن القواعد الثابتة للمهنة تحتم على الوسائل الاعلامية عدم الإنحياز أو التوجه وبمجرد أن تقع المؤسسة في هذا الخطأ تفقد أهم ركن من أركانها وهي الحيادية والموضوعية وبالتالي يؤثر على حجم الجمهور. يمكن معالجة التوجه أو ضغوط الحكومات بالذكاء الاصطناعي الذي يعتمد فقط على المعلومة ويتحقق منها بغض النظر عن توجهها.

صورة

  • كيف يساعد الذكاء الاصطناعي في تطوير وتحسين جودة المحتوى؟

بحسب تقرير مركز سمت للأبحاث، لم تعد الصحافة بمعزل عن التقنية، إذ باتت تؤثر في كل مكوناتها التفصيلية، فهناك دراسات ما زالت في بداياتها تدرس حقبة جديدة من الاتجاهات الصحفية لما بعد "صحافة الذكاء الاصطناعي" التي تُعرف بـ"صحافة الجيل السابع"، أو "G7 Journalism".

ويمكن وصف صحافة الذكاء الاصطناعي بثورة الإعلام الجديد، التي تعدُّ متوافقة تمامًا مع تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، تلك التقنيات التي تنتشر استخداماتها في معظم جوانب حياتنا، والصحافة ووسائل الإعلام من ضمنها بالتأكيد. لذا؛ ظهر ما يعرف باسم "صحافة الروبوت Robot Journalism" التي تعتمد على الروبوت في تأدية بعض المهام الإعلامية كالتصوير واكتشاف بعض الأخبار الزائفة.

تستفيد المؤسسات الصحفية والإخبارية من تأثيرات "الذكاء الاصطناعي" عبر أتمتة العمليات المهنية وإنتاج الأخبار الروتينية، وستسهم في إنضاج المعالجات المهنية للقصص الخبرية، من جانب تقدير وتحليل الاتجاهات المُعقدة للأحداث بصورة سريعة تنبؤية، كما يوفّر الذكاء الاصطناعي أدوات لمساعدة العاملين في مجال الصحافة على تحديد الأخبار الزائفة، مما يمنح المحررين الفرصة لبناء التقارير بشكل متوازن وموضوعي غير متحيز، مستندين إلى تحليل المعلومات الدقيق وليس العاطفة الشخصية أو المسيسة، وسيكون لذلك تأثيرات إيجابية على تلك المؤسسات منها – على سبيل المثال لا الحصر – تخفيف العبء المالي عنها، وتطوير مخرجاتها الإخبارية للصمود في وجه التنافس الإعلامي الشرس، وأهم من ذلك تطوير الأداء المهني للصحفيين وقدراتهم بما يوائم متطلبات المستقبل الجديد.

يساهم الذكاء الاصطناعي أيضًا في تسهيل:

  • ضخ ومعالجة الأخبار.
  • جمع المعلومات والتحقق منها.
  • جمع وفلترة وتحليل البيانات الضخمة.
  • عمل نشرات إخبارية.
  • تسهيل التواصل مع المراسلين.
  • تأمين وصول المعلومات بين أطراف متعددة.
  • إجراء مقابلات عن بعد بجودة عالية.
  • تفريغ محتوى المقابلات والحصول على نصوص جاهزة.
  • البحث عن النصوص داخل الصوت والفيديو بكل سهولة وغيرها الكثير من الإمكانيات الهائلة التي يمكن أن يوفرها.

 

  • كيف تستفيد وسائل الإعلام من الذكاء الاصطناعي في إدارة وسائل التواصل؟

 مشروع Open Source Handbook - OSH وهو مشروع ناشئ يرعاه مركز توجيه المبادرات الإعلامية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شبكة الصحفيين الدوليين، استغل تقنيات الذكاء في إدارة صفحته على فيسبوك بدايةً من التفاعل مع الجمهور والتعليق والرد عبر الرسائل وفهم الاسئلة والإجابة عليها، والاستجابة إلى طلبات العملاء وتقديم محتوى يهتم به الجمهور.

صورة

عززت تقنيات الذكاء نمو صفحة المشروع بشكل ملحوظ خلال الأيام الأولى من أتمتة هذه التقنيات، والتي يمكن لوسائل الإعلام الأخرى الاستفادة منها بشكل كبير في جذب الجمهور والتواصل معهم بشكل سريع على مدار الساعة. يمكن أتمتة هذه العمليات بشكل يدوي أو بالاستعانة ببوت جاهز.

البوتات متوفرة بشكل كبير وبأسعار متفاوتة تبدأ من 5 دولارات وصولاً إلى 200 دولار حسب إمكانيات البوت المستخدم وحجم المؤسسة أيضاً.

  • لكن لماذا نستعين بهذه التقنيات وما أهميتها؟

في مشروع Open Source Handbook - OSH ساعدت هذه التقنيات في فهم الكثير من الاشياء منها:

  • تحديد الجمهور المستهدف بدقة.
  • معرفة اهتمامات هذا الجمهور.
  • تحليل المشاعر.
  • استدلال اللهجات.
  • تحليل الشخصيات.
  • معرفة نوع حساب العميل.
  • تحديد الجنس.
  • تحديد العمر.
  • تحديد التوجه.
  • تحديد البلد.
  • تحديد نوع الجهاز المستخدم (لابتوب - هاتف - آيباد).
  • عمل تدفق للمنشورات.
  • حظر الحسابات الوهمية.
  • حظر التعليقات المسيئة.

كل ما ذكرناه ساعد في تحسين جودة التواصل مع جمهور المشروع، وساهم في زيادة التفاعل بنسبة 70% مقارنة بالطرق التقليدية، بالإضافة إلى أن تلك المعلومات ساعدت في تحديد المحتوى وتحسين جودته وتقديم كل ما يهم الجمهور المستهدف ويحقق لهم أقصى استفادة ممكنة.

صورة

 

  • الأدوات التي يمكن الإستعانة بها

 

Connexion

هو محرك بحث ذكي يمكّن وسائل الإعلام من البحث عن مصادر الأخبار، والمقالات والملخصات الديناميكية المستخرجة من آلاف وسائل الإعلام على الانترنت الموثوق بها في جميع أنحاء العالم. ويعمل بشكل آلي ويعالج اختلاف اللغة لتحليل مجموعات البيانات الكبيرة من المحتوى المجمع. لديه تقنيات الزحف التي تمنحه القدرة على الإشارة إلى المواضيع الرائجة على الإنترنت والمحتوى الذي تنشره وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم.

Narrative Science

تجمع هذه الأداة بين الذكاء الاصطناعي وعلم السرد القصصي، حيث يمكنها توليد وإنتاج قصص سردية رائعة من دون تدخل بشري بالاعتماد على مجموعة مصطلحات رئيسية يتم إدخالها يدوياً من قبل المسؤول في الوسيلة الإعلامية، تعمل حالياً باللغة الإنجليزية وتجري الشركة المالكة لها تطويراً لإضافة لغات أخرى بينها العربية.

Automated Insights

تعمل هذه الأداة على إنتاج قصص أكثر تأثيراً وإبداعاً بشكل آلي عن الشخصيات العامة والمشاهير، تقوم خوارزميات البحث بجمع المعلومات عن الشخصية المُحددة، ثم تعمل خاصية الذكاء الاصطناعي المدمجة بعلم السرد بإنتاج قصة متكاملة منذ نشأة الشخصية حتى يوم كتابة القصة. يمكن للمؤسسات الإعلامية الإعتماد عليها بشكل كامل في تغطية الأخبار والقصص الرياضية.

The Juicer

هذه الأداة من إنتاج بي بي سي، وهي تعمل على تزويد وسائل الإعلام والجمهور في وقت واحد بالأخبار والمصادر والمعلومات والوثائق التي يتم تجميعها بشكل آلي وبإشراف كامل من فريق متخصص من بي بي سي.

Wordsmith

في هذه الأداة المذهلة، يمكن للمؤسسات الإعلامية تزويدها بالبيانات فقط، وستقوم بإنشاء قصة سردية وتفاعلية في نفس الوقت وبشكل أتوماتيكي. الأداة قابلة للتخصيص حسب المؤسسة، ولديها مرونة في أتمتة المنشورات والتفاعل معها وإجراء التحليلات وتوجيه المحتوى إلى الجمهور الأكثر صلة به.

الصورة الرئيسية بترخيص بيكسلز بواسطة تارا وينستد

الصور الأخرى من تصميم شبكة الصحفيين الدوليين