دليل جديد حول صحافة الطائرات بدون طيار

بواسطةSam Berkhead
Jan 23, 2017 في موضوعات متخصصة

يبدو جليًا حول العالم، تزايد إستخدام الصحفيين لتكنولوجيا الطائرة بدون طيار من أجل زيادة نسبة التقارير التي يعدّونها بتكلفة زهيدة نسبيًا.

ومن أجل مساعدة الصحفيين ليصبحوا أكثر مهارة في استخدام هذه التقنية الجديدة، قدّم مختبر صحافة الطائرات بدون طيّار  في جامعة نيبراسكا لينكولن دليلاً يتضمّن عمليات مجانية عبر الإنترنت.

الدليل الذي أنتجه مات وايت، وهو مؤسس هذا المختبر، يعدّ مصدرًا مفتوحًا وحاصل على رخصة المشاع الإبداعي.

ويقول وايت إنّه من المفترض أن يكون الدليل مساعدًا في غرفة الأخبار ككلّ، مشيرًا إلى أنّه يحدّد أفضل الممارسات للطائرة وذلك عبر 3 أدوار مهمّة هي: الطيار الذي يتحكّم بالطائرة عن بعد، المراقب والصحفي. والجدير ذكره أنّ الدليل متاح بنسختي PDF وGithub، ويشمل موضوعات عمّا قبل رحلة الطائرة بدون طيار إلى أخلاقيات هذا النوع من الصحافة وإجراءات الطوارئ.

وأضاف وايت: "مع الأنظمة الجديدة، دخلت غرف الأخبار في مرحلة مهنيّة من الطيران، وهي تبدأ مع كتابة كل غرفة للإجراءات التي يجب إتباعها في كل رحلة من أجل الحفاظ على السلامة".

إعتبارًا من 29 آب/أغسطس، أصبح بإمكان أي صحفي في الولايات المتحدة الأميركية أن يستخدم طائرة بدون طيار وذلك بعد اجتياز إختبار لدى إدارة الطيران الإتحاديّة والحصول على إذن عمل. ويتطلب الإختبار أن ينجح الصحفي بقراءة خرائط الجو وتقرير الأحوال الجويّة للطيران، كذلك الإجابة عن مجموعة من الأسئلة حول بروتوكول السلامة.

ومن أجل التماشي مع القواعد الجديدة، قدّم المختبر نصائح لمساعدة الصحفيين على إتباع قوانين إدارة الطيران الإتحاديّة قدر المستطاع، وتجنّب المخالفات والعقوبات، بحسب وايت الذي لفت إلى أنّه في الوقت الذي أجيزت للصحفي، فبات بإمكان أي أميركي إستخدام هذه الطائرة شرط إتباع المعايير والشروط الجديدة.

وشدّد وايت على أنّ الطائرات بدون طيار ستصبح أداةً شائعة في غرف الأخبار، وذلك لأنّها تتيح للصحفي إستخدام التكنولوجيا بالطريقة الصحيحة وفي ظلّ احترام القوانين.

للمزيد من المعلومات حول عمل المختبر عن صحافة الطائرات بدون طيار، يمكنك زيارة المدوّنة عبر الضغط هنا.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة مانسترلايير.