خمس أدوات للبث الحي للصحفيين

بواسطةJessica Weiss
Feb 06 في الصحافة متعددة الوسائط


بالنسبة لبراد هانستابل، المدير العام والمؤسس المشارك لشركة يوستريم/ Ustream للبث الحي بواسطة الفيديو، فإن سنة 2015  هي "سنة الفيديو".

"الفيديو يهيمن بشكل متزايد على شبكة الإنترنت" بحسب ما أخبر هانستابل مجلة بزنز تايمز الدولية مؤخراً.

من الفيديوهات القصيرة على "فاين" إلى الأفلام الوثائقية عالية الجودة، أصبح الصحفيين والغرف الإخبارية على أهبة الحماسة لا بل الجنون في استخدام الفيديو. البث الحي والمستخدم بشكل رئيسي من قبل المواطنين الصحفيين خلال السنوات الأخيرة أصبح الآن مرحباً به على نطاق واسع من قبل شركات الإعلام الكبرى، كوسيلة للتزوّد باللمحة الأولى للأحداث الإخبارية الرئيسية من خلال حسابات الفيديو المنتشرة على مدى واسع.
في ديسمبر/ كانون الأول أطلقت أخبار إي بي سي "جو ستريم - GoStream" الذي يسمح لصحفيي الشبكة في الميدان من إرسال المواد المصورة الخام عبر أحد التطبيقات إلى فريق عمل أخبار إي بي سي، ليتم توزيعها بعد ذلك من خلال قنوات البث.

لا يشكل البث الحي تقنية متطورة إلى حدّ كبير، فأنت تحتاج إلى ما هو أكثر من مجرد كاميرا ووصلة للإنترنت للانطلاق. غالباً ما يستخدم المواطنون الصحفيون الهاتف المحمول أو الجهاز اللوحي/ تابليت للحصول على فيديو عالي الجودة، فيمكن استخدام كاميرا رقمية أيضاً تحوي خاصية (إتش دي أم آي). ستحتاج أيضاً إلى شبكة الإنترنت - السرعة تختلف بحسب نوع النظام/ الشبكة التي تستخدمها.

لتبث الفيديوهات الخاصة بك إلى العالم سواء كانت أخباراً عاجلة أو أحداث مصورة بالاستوديو فإن هناك عدداً من الأدواث للبث الحي والتي تختلف بكلفتها ومزاياها. هنا جولة سريعة على أفضل الأدوات التي يستخدمها الصحفيون، من المواطنين إلى غرف الأخبار.

يوستريم: الصحفيون المدنيون والناشطون حول العالم استخدموا منصات بث الفيديو السحابية الشائعة كوسيلة اتصال من خلال التطبيقات على الهواتف النقالة. مؤخراً، أصبح باسم مصري مستخدم يوستريم للبث الحي نجماً في وسائل الإعلام الاجتماعي خلال احتجاجات شهر نوفمبر/ تشرين الثاني في فيرجسون، ميسوري. يوفر يوستريم عدداً من البدائل المجانية المتوفرة لأجهزة النقال وسطح المكتب. للتعرّف على المبادئ الأساسية لإنتاج الفيديو للبث الحي من خلال يوستريم، انقر هنا. يمكنك التسجيل لفترة تجربة مدتها 30 يوماً قبل الاشتراك بالنسخة الاحترافية. النسخة الاحترافية تبدأ من $99 دولاراً شهرياً.

لايفستريم: يقوم بتأدية دوراً رئيسياً في ساحة البث الحي. يوفر لايفستريم أدواتاً ومنتجاتاً لإذاعة الأحداث/ والمناسبات عبر أي جهاز. يمكنك البث مباشرةً بخاصية الإتش دي مجاناً مع "لايفستريم،" بروديوسر وتطبيقات الهاتف النقال ونظارات جوجل أو جوجل جلاس. لبث مناسبات تتطلب دقّة أعلى وعمل أكثر إتقاناً، يمكنك إنشاء حساب تجريبي مجاني مع اختيارات تبدأ من US$42 شهرياً. استخدم لايفستريم على نطاق واسع لبث المحادثات والأحداث في الساحة الصحفية مثل شبكات الأخبار الأمريكية المحلية، تيم بول المراسل المشهور لفايس، كلية كولومبيا للصحافة وغيرهم الكثير.

سترينغواير: المصمم لبث الأخبار العاجلة فإن هذا التطبيق المجاني للبث النقّال (المتوفر لأجهزة أي أو إس والأندرويد) تم تطويره من خلال أخبار إن بي سي الرقمية. يشجع سترينغواير المستخدمين ليكونوا "مواطنين للبث الحي" مقدمين أفلامهم الحية لتتأهل للبث الإخباري لإن بي سي العالمية. لا تدفع إن بي سي لصانعي فيديوهات البث الحي لكنها تذكر أسماءهم عند الإمكان ويملكون الحق الكامل لامتلاك أي مواد صوروها بشكل شخصي. كذلك تشجع أخبار إن بي سي موظفيها خاصة المنتجين الميدانيين لاستخدام هذا التطبيق.

بامبوزر: خدمة مبدئية مجانية تسمح للمستخدمين بإذاعة ومشاهدة ومشاركة البث الحي للفيديوهات من خلال الهواتف النقالة والكمبيوترات. تطبيق الهاتف النقال متوفر حالياً لأجهزة آي أو إس، الأندرويد، نوكيا ماييمو، سيمبيان، والمنصات المحمولة بادا وويندوز. أصبح بامبوزر معروفاً خلال السنوات الأخيرة لدوره في مساعدة حركة المواطنين الصحفيين في الشرق الأوسط خلال فترات الثورات السياسية المختلفة. منذ عام 2012 امتلك مستخدمو خدمة بامبوزر الخيار لمشاركة ما يذيعونه مع وكالة (الآسوشياتد برس). الشراكة مكّنت الآسوشياتد بريس من استخدام بامبوزر كمصدَر للمُحتوى المُنشَأ عبر مستخدمين من مواطنين صحفيين. بالإضافة إلى مشاركة المحتوى الفعلي، على المستخدمين أن يفصحوا عن بعض بيانات التواصل للآسوشياتد برس بحيث تتمكن من التحقق من مصداقية الفيديو ونسبه إلى مالكه.

جوجل هانجاوتس أون إير / يوتيوب: من خلال هانجاوتس أون إير يمكنك أن تبث بشكل حي المناقشات والأحداث للعالم من خلال صفحة جوجل+ الرئيسية وقناة يوتيوب. للمشاركة بهانجآوت (والذي يمكن أن يحضره 10 أشخاص)، جوجل هانجاوتس أون إير يربط حسابك على جوجل بلس مع حسابك على يوتيوب (كلاهما مملوكان من قبل جوجل)، للبث من خلال جوجل بلس. يمكن للناس مشاهدة الهانجآوت الخاص بك أثناء بثك له مباشرةً، أو من خلال مشاهدة تسجيلاً لذلك على قناة يوتيوب الخاصة بك لاحقاً. للحصول على تفاصيل عن هذا الخيار بالإضافة إلى أفكار عامة للبث الحي ونظرة عامة للأمور الأمنية ولمحات مفيدة أخرى، يمكنك مراجعة الفيديو 4 للتغيير بعنوان دليل الصحفي الميداني للبث الحي للفيديو.

ما هي الأدوات المفضلة لديك للبث الحي؟ أطلعنا عليها من خلال التعليقات والتغريدات على تويتر أو فيس بوك.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي بواسطة إيريك هيرسمان على موقع فليكر.