ثلاثة دروس يمكن أن يتعلمها الصحفيون من جائزة "آي ريبورت iReport"

بواسطة IJNet
Jun 28, 2012 في مواضيع متنوّعة

أشادت شبكة "سي إن إن CNN" بأفضل مقاطع الفيديو التي تم اختيارها من أصل 15,000 مقطع قد تمّ إرسالهم عام 2011 إلى "آي ريبورت iReport"، شبكة مشروع صحافة المواطن.

وفي السنة الثاينة لهذه الجوائز، صوّت الحكام على 36 قصة من ضمن ست فئات مختلفة وذلك بعد أن شاهدوا عدد كبير من الفيديوهات حول الأعاصير، كيفية الإهتمام بالحدائق و السياسة الدولية.

ويذكر إن جوائز صحافة المواطن لطالما كانت موجودة منذ بداية تجربة صحافة المواطن ومنذ أن وجدت المؤسسات الإعلامية سبيلاً لشكر هؤلاء الصحفيين المواطنين على مساهماتهم المجانية على الأغلب.

هذه هي الأسباب التي تدفعنا للإعتقاد أن على الصحفيين الإهتمام بهذه الجوائز.

هدف الصحفيين المواطنين لعملهم في هذا المجال هو البهاء والتقدير

لا تدفع سي أن أن للآلاف من التقارير التي ترسل لها من جميع أنحاء العالم، فالفائزين بجائزة أفضل آي ريبورت لا يحصلون سوى على كأس. مع العلم أن المسابقات الأخري تقدم عدد من الجوائز المادية أو أجهزة كمعدات التصوير. بالتالي، إن كنت تفكر بأنها خطوة استراتيجية للتقدم بالعمل، فيجدر القول أن البعض القليل من الصحافيين المواطنين استطاعوا إستثمار عملهم المجاني للحصول على وظيفة .

العامل الأساسي هو التوقيت

، جيسيكا سيلاس، الفائزة بجائزة الخبر العاجل، شاهدت الغبار يعلو من خشبة المسرح فوجهت كاميرتها باتجاهه وإذ بالمسرح ينهار في معرض إينديانا ستايت. لقد صوت أحد الحكام لجيسيكا قائلاً: " أن تشاهد ردود أفعال الناس التي كانت بحالة من الهلع عند سقوط المسرح، وهو شيء تقشعر له الأبدان ويعطيك شعور بالواقع كما لو أنّك هناك وتشعر بالرعب والهلع ذاته.

مدى أهمية رواية القصص الشخصية

الجائزتان "الصور ذات المشهدية القوية" و"تسجيل الأنباء" ذهبتا إلى قصتين إخباريتين لكن الذي سجل كل الفرق هو المنحى الشخصي الذي كان حاضراً في القصتين. لقد نالتا فتاتين توءم يبلغان 14 من العمر جائزة الصور ذات المشهدية القوية، اللتين ذهبتا لرؤية إحتلال الإحتجاجات وميليسا فازلي "كل التحية لمكتبة بودرز" التي تركزت على المعنى الحقيقي لإقفال سلسلة محلات لبيع الكتب ترجع لأم واحدة ولمجتمعها بأكمله.

لقد قامت سي أن أن بنشر أي ريبورت في عام 2006 كطريقة لإدخال الصحفيين المواطنين في عملية تحضير الأخبار.