تعرّف على أخلاقيات التصوير السري وكيفية التخطيط الجيد له

بواسطةمروة العقاد
Jan 28, 2015 في الصحافة الاستقصائية

ما هي القاعدة الذهبية التي يمكنك الاعتماد عليها لتبرير أهمية التصوير السري خلال عملك الاستقصائي؟ يعرّفنا الصحفي والمخرج التلفزيوني طوني ستارك على هذه القاعدة ويعلّمنا أسرار الصنعة الاستقصائية عن طريق إرشادنا إلى ما تتطلّبه ممارسة الصحافة السرية وكيفية التخطيط الجيد لإتمامها على أكمل وجه بعد أن يشاركنا مشاهدة فيلمين استقصائيين قام بإخراجهما، الأول بعنوان "لا تذهب إلى بريطانيا" والثاني "خلف جدران الصمت".

يقول ستارك إنه يصعب الحصول على المعلومات في أحيان كثيرة إلا عن طريق استخدام هويات مزيّفة وكاميرات خفية، ولكن هذا التخفّي لا يجوز إلا في حال كانت حجة الصحفي سليمة، أي إن كان يمتلك دليلاً حقيقياً يواجه فيه المذنبين والمخادعين لإدانتهم، وهذه هي القاعدة الذهبية التي سيواجه فيها الجهات المعنية وسينطلق منها بكل اطمئنان خلال رحلة استقصائه السرية.

لأن التخطيط السيء لأي عمل صحفي قد يؤدي في النهاية إلى الفشل، فإن ستارك يؤكد على ضرورة الالتزام بخطة جيدة ومتكاملة لأي فيلم سري تنوي تصويره، حتى لا يضيع جهدك ووقتك بلا نتيجة مرجوّة. لذا، يجب عليك قبل الحصول على إذن بالتصوير السري، العمل على النقاط التالية:

1- إقناع جهة البث بوجود دليل

ستطلب منك الجهة التي تعمل لصالحها بتقديم مبررات مقنعة وقوية لتعطيك إذناً بالتصوير السري. لذا يجب أن تبرّر لها رغبتك بالتصوير بناءً على أدلة تُدين الجهة التي تنوي تصوير أفعالها، قد يأخذ منك جلب دليل قوي لإقناع مؤسستك وقتاً طويلاً، لكنه سيكون فعّالاً ولصالحك فيما بعد إن تمّ التشكيك بمهنيتك أو تمّت مساءلتك قانونياً.

2- التعريف بطريقة التخفّي التي ستتبعها

عليك وصف الكاميرا التي ستستخدمها خلال تخفّيك، والإبلاغ عن الأماكن التي ستصوّر بها و (لماذا؟)، والأماكن التي ستتجنب التصوير فيها (حرصاً على خصوصية العامة)، كما عليك التأكد من سلامة كافة مستلزمات الكاميرا كي لا تتحول إلى عبء عليك.

3- التمويه

يجب عليك كصحفي اخترت التصوير السري أن تنتحل شخصية جديدة مقنعة لكل من سيقابلك، ولكن عليها أن تكون واقعية وغير مبالغ بها، ويجب ألا تكون مخادعة، فهي بالأساس لحماية عملك الاستقصائي المبني على دليل يبيح ذلك.

4- الصحة والسلامة

عليك كصحفي استقصائي معرفة المخاطر التي ستواجهها لإيجاد طريقة مناسبة للتعامل معها، وأول الأمور التي يجب التأكد من وجودها هي موازنة مالية كافية من قبل المؤسسة التي تعمل بها لتأمين كل ما يلزم لحمايتك، مثل: (رجال أمن، درع واقي من الطعنات، معرفة كافية بالمنطقة المراد العمل بها، ارتداء ملابس وأحذية مريحة عند الحركة، تأمين جهات اتصال عند الطوارئ، أخذ تدريبات كافية للدفاع عن النفس، البقاء على اتصال مع شخص من المؤسسة ليطمئن على سلامتك).  

5- البروتوكول الأخلاقي

لا بد من وجود أخلاقيات تسيّرك وتوجّهك خلال رحلتك الاستقصائية، مثلاً: (كيف تتصرف في حال رأيت شخصاً يتعرض للهجوم؟ أو عند اضطرارك للتعريف بهويتك أمام الشرطة؟ أو عند اكتشاف أمرك والطلب بعدم إكمال التصوير؟ وهل يجوز لك ارتكاب جريمة جنائية في سبيل عملك الاستقصائي؟ هل بإمكانك حمل أسلحة للدفاع عن النفس؟ ما هي الأماكن التي يمكنك التصوير فيها؟ ومن الأشخاص الذين ستغطي وجوههم لحمايتهم عند عرض الفيلم؟) كل هذه الأسئلة وأكثر سيُجيب عليها البروتوكول الأخلاقي الموجود في مؤسستك، أو الذي ستتفق عليه مسبقاً مع مسؤولك بحيث يتوافق مع سياسة البلد التي تعمل فيها.

6- المسائل القانونية

على الصحفي الاستقصائي ومؤسسته البحث الجيد قانونياً والتفكير مطوّلاً قبل البدء في التصوير السري، هل سيعرّض هذا التصوير الصحفي للإعتقال؟ أم أنه مشروع في قوانين البلد التي يعمل فيها؟ وهل هنالك قوانين ستعرضه للخطر بتهمة التشهير؟ هذه القوانين تتغير من بلد لآخر، لذا، على كل صحفي معرفة ما يتناسب مع بلده والعمل بناءً على ذلك.

في النهاية، يشدد ستارك على ضرورة أن يكون الصحفي الاستقصائي معزّزاً بفريق يرافقه لحمايته ومتابعته وأن يكونوا جميعهم مدرّبين على هذا العمل ويمتلكون المهارات الكافية للتكيّف مع كافة الظروف التي ستقابلهم.

وينهي ورشته بطرح سؤال: لو شعرت خلال عملك الاستقصائي بضرورة ترك دورك كصحفي والالتفات إلى واجبك كمواطن، فماذا يجب أن تفعل؟ ليجيب في الحال: "عليك أن تلتفت لنداء الإنسانية في داخلك".  

هذا المقال بمثابة ملخّص لإحدى ورشات ملتقى شبكة (أريج) السنوي السابع للصحفيين الاستقصائيين العرب، الذي عقد مطلع كانون الأول/ ديسمبر 2014 في العاصمة الأردنية عمّان.

الصورة من تصوير مروة العقاد.