بينها برنامج غوغل إرث برو.. هكذا يستفيد الصحفيون من الأدوات والخرائط لإعداد تقارير

بواسطة سارة عبدالله
May 3, 2018 في مواضيع متنوّعة

على مدى يومين، وبعد إطلاق شركة غوعل "مبادرة غوغل للصحفيين" لأول مرّة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالشراكة مع شبكة الصحفيين الدوليين في المنطقة العربية بإدارة المركز الدولي للصحفيين، قدّم إثنان من أبرز الخبراء والمشرفين الصحفيين العرب ندوتين مجانيّتين عبر الإنترنت، شارك فيهما آلاف الصحفيين، الذين تعرّفوا على أهمّ الأدوات التقنية التي يمكنهم استخدامها في البحث عن الأخبار، وصولاً الى التأكّد من موثوقيتها، وتعلّم تقنيات خاصّة بالسرد القصصي.

وقد قدّم الجلسة الأولى من المرحلة الأولى، خالد البرماوي، مدير الإعلام الرقمي بشبكة سي بي سي، والذي ركّز خلال الوبينار على طرق جمع المعلومات وتوثيقها وتعزيز الثقة والتحقق، وتطرّق إلى التقنيات الناشئة لمساعدة الصحافة وكيفية اكتشاف المعلومات المضلّلة، مشددًا على أنّ البحث من منطلق صحفي يختلف عن أي بحثٍ عاديّ.

أمّا الوبينار الثاني، فقدّمه الخميس رئيس التحرير في لبنان لمجموعة أم بي سي، علي غملوش، وهو يمتلك خبرة واسعة في إدارة الأعمال والتسويق والصحافة والإعلام الرقمي والتكنولوجيات الحديثة.

وتحدّث المشرف عن صحافة البيانات والسرد القصصي المبني على الواقع الإفتراضي، وتطرّق إلى برنامج Google Earth Pro، وهو برنامج خرائطي وجغرافي معلوماتي يظهر المناطق بتقنية ثلاثية الأبعاد، وفقًا للصور التي تم الحصول عليها من الأقمار الصناعية. وشرح كيف يمكن للصحفيين استخدامه، من أجل الإستفادة من الصور والفيديوهات، وصولاً الى السرد القصصي، واستخدام البيانات والخرائط.

وتتيح خرائط "غوغل" إمكانية عرض مجموعة متنوعة من المحتوى واستخدامها، بما في ذلك بيانات التضاريس والممرات وحركة المرور والطقس.

ولفت المشرف غملوش إلى محاور عدّة في "غوغل إرث برو"، موضحًا أنّه عدا عن إنشاء خرائط خاصّة للصحفي يمكنه استخدامها في السرد القصصي، فبإمكانه إنشاء فيديو، والميزة الأهم هي الرجوع الى الماضي من خلال الصور التاريخيّة، مثل عرض صورة لمنطقة في بيروت في العام 2018، والعودة بالزمن الى سنوات مضت في البرنامج لنرى كيف كانت تلك المنطقة منذ 40 عامًا مثلاً، إضافةً الى قياس المسافات، وتظهر الصورة التالية فرنسا كيف كانت وكيف أصبحت من خلال خاصية الرجوع الى الماضي.

عند استخدام الخارطة، يمكن رؤية الجدول على اليسار الذي يظهر الأماكن والطقس، وبإمكان الصحفي التحكم بها.

وأوضح غملوش إلى أنّ هناك 6 ميزات، كما يظهر في الصورة التالية، فـ"سانلايت"، تعني أنّه يمكن رؤية الصور بضوء النهار أو بالليل، أمّا "هيستوري" فهي ميزة تساعد على الرجوع بالزمن، و"باث" يرصد التنقلات، و"بلايس مارك" الذي يحدّد المكان، إضافةً الى الفيديو الذي يمكن للصحفي إنشاؤه، والرسومات التي يمكنه القيام بها، لإثراء قصته.

وقال إنّه يمكن العودة بالزمن في غوغل وهي خاصية تساعد الصحفيين الحربيين للتمييز بين منطقتين قبل الحرب وبعدها، أو خلال إعداد تقرير عن اختفاء المساحات الخضراء في منطقة ما.

ويمكن استخدام الرابط الموجود في الصورة التالية، الذي يمكننا من رصد الفرق بين الصورتين ونشره على منصة أخرى، مثلا صورة من 2018 وصورة قديمة من 1948، يمكن لهذا البرنامج أن يخلق "سلايد" ليقارن لنا التغيير الذي طرأ.

ويمكن عبر "غوغل ارث برو" إنشاء فيديو، حيث يختار الصحفي المدينة أو المكان، ويحدّد نقطتين، مثلاً "صيدا وبيروت"، وبعد تعيينهما، يخلق البرنامج فيديو تلقائيًا.

وتحدّث غملوش عن "غوغل ستريت فيو"، حيثُ يمكن للصحفي رؤية الطرقات بالتفاصيل، مثلاً إذا حصل إطلاق نار في شارع بأي مكان في العالم، يمكن للصحفي إستقصاء مكان الحادث، وكيف كان مسار القصة، أي كيف تم الانتقال من نقطة "أ" الى "ب".

وضرب غملوش مثلاً عن الصحف العالمية وكيف استخدمت خرائط غوغل لإيضاح ما حصل في نيس، حيثُ تمكنت الصحف من الوصف للمشاهدين ما حصل.

وعن النطاق الزمني، قال غملوش إنّه يمكن العودة الى العام 1948 في بعض الأماكن، وإلى العام 2000 في مناطق أخرى، فالنطاق الزمني في العودة الى الوراء، يتحدّد وفقًا للصور المتاحة التي أخذها "غوغل إرث"، كما يمكن رؤية الصور والشوارع بتقنية ثلاثية الأبعاد.

وهناك ميزة لافتة، تكمن بخلق قصص صحفية عبر عرض صورة قديمة ومعها صورة جديدة التقطتا في المكان نفسه وفي أوقات مختلفة، فهذه الطريقة تساعد الصحفيين في خلق قصص مميزة.

كما عرض غملوش أدوات يمكن استخدامها لتصوير فيديو بتقنية 360 درجة وبثه بشكل مباشر، وأسعارها تبدأ من 250 دولار، لافتًا الى أنّ شركة يوتيوب فتحت المجال لتنزيل فيديوهات بهذه التقنية.

كما تحدّث عن public data explorer من غوغل، والذي يتضمّن كميات هائلة من البيانات وهو يعدّ مكتبة واسعة للبحث.

وأكّد أنّ "غوغل" تسمح للصحفيين استخدام صورها وفيديوهاتها وبشكل مجاني، شرط الإشارة الى المصدر، أي أنّ الخرائط مجانيّة، لكن على الصحفي الحصول على بعض الأذونات لاستخدام الصور والفيديوهات.

وخلال الردّ على أسئلة الصحفيين المشاركين في الوبينار، لفت غملوش إلى أنّ أفصل استخدام للخرائط يكون خلال النزاعات والحروب، لأنّ الأحداث تحصل في مسار زمني وبمساحات واسعة، وقد استخدمت بالفعل في العالم العربي.

وعن غوغل برو ومصداقية الصور، لفت غملوش الى أنّ هذا التطبيق يظهر الصور الحقيقية، ويحدد أماكن شهود العيان ويتحقق من مكان الحدث، مثلاً إذا اندلع حريق في مكان ما وعُرضت صورة وقيل إنّها في مكان ما، فللتأكد يمكننا عبر غوغل إرث برو أن نكتشف إن كان هذا الشارع فعلاً موجود والتحقق فيما بعد من المعلومات وتقصي حقيقة الحريق.

وأشار الى أنّه يمكن استخدام غوغل إرث برو في الأفلام والتحقيقات الإستقصائية والتلفزيونية، كما بالإمكان تحميل الخارطة التي أنشأناها،  وهذه من أهم ميزات غوغل برو.

وأخيرًا، عرض غملوش بعض الروابط التي يمكن للصحفيين الإستفادة منها: