Content supported by

برنامج جديد سيساعد الصحفيين العرب على تمييز الحقيقة من الخيال على وسائل التواصل الإجتماعي

بواسطةIJNet
Nov 28 في المبادرات الاعلامية
الصورة للبرنامج الجديد

سيعزّز أكثر من ألفي صحفي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا طرق استخدامهم لوسائل التواصل الإجتماعي للتحقق من المعلومات، المشاركة مع الجماهير وحماية أنفسهم على الإنترنت، وذلك من خلال مبادرة جديدة من المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) ومشروع فايسبوك للصحافة (Facebook Journalism Project).

سيعمل برنامج حلول وسائل التواصل الإجتماعي على تزويد الصحفيين بأحدث الأدوات لمعرفة كيفيّة التمييز بين الحقيقة والخيال على منصات وسائل التواصل الإجتماعي. سيغطي المنهج أربعة مجالات رئيسية هي: التحقق، الأمن، المشاركة والسرد القصصي. سيقوم المدربون الخبراء بتعليم المشاركين على كيفية التعرف على الحسابات المزيفة وحماية بصماتهم الرقمية وإشراك الجمهور في عملية جمع الأخبار، بالإضافة إلى مهارات أخرى مهمة.

سيقيم المدربون ورش عمل مع المتدربين، كل على حدة في الأردن ولبنان والمغرب وقطر والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. كما سيتم تقديم ندوات عبر الإنترنت باللغة العربية بهدف الوصول إلى المزيد من الصحفيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتقول جويس بارناثان رئيسة المركز الدولي للصحفيين: "تقدّم وسائل التواصل الإجتماعي بالنسبة للصحفيين فرصًا أكثر من أي وقت مضى لإعداد التقارير وإشراك الجماهير، وتجلب أيضًا تحديات ضخمة". وتضيف بارناثان: ولهذا السبب فإنه من الأهمية بمكان المشاركة فى مشروع صحافة الفايسبوك، ففى الوقت الذى يجتاح فيه التضليل، نستهدف تدعيم الصحافة الرقمية فى العالم."

هناك حاجة ماسّة إلى التدريب على وسائل الإعلام الرقمية ووسائل التواصل الإجتماعي. وقد وجدت دراسة أجراها المركز الدولي للصحفيين، بعنوان "حالة التكنولوجيا في غرف الأخبار العالمية" أنّ ما يقارب 70٪ من غرف الأخبار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي بشكل منتظم لنشر الأخبار، لكن 41٪ منها فقط تستخدمها لإشراك الجماهير. وحوالى نصف الصحفيين في المنطقة لا يتخذون أي تدابير لحماية وجودهم على الإنترنت. وعلى الصعيد العالمي، قال 11٪ فقط من المشاركين إنهم يستخدمون أدوات التحقق على وسائل التواصل الإجتماعي.

هذا البرنامج هو جزء من مشروع فايسبوك للصحافة الذي يدعم الصحفيين من خلال تطوير منتجات وأدوات وتقديم تدريبات لهم ولغرف الأخبار في جميع أنحاء العالم.

من جانبه، قال فارس العقاد، رئيس قسم الشراكات الإعلامية في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا في شركة فايسبوك " لقد باتت هناك أهمية أكثر من أي وقت مضى أن يتسلح الصحفيون بالمهارات اللازمة للتمييز بين الحقائق والخيال فى سبيل سرد قصصى أفضل". ويضيف العقاد إنه لهذا السبب فإنه من دواعى فخرنا أن نشترك مع المركز الدولي للصحفيين في تدريب 2500 صحفي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2019.

في حال الاهتمام بمتابعتنا بشأن مواعيد التدريب والموضوعات والمدربين برجاء التسجيل للحصول على مزيد من المعلومات: https://goo.gl/forms/YqWhfJVCKyUsY3J93

إذا كنت مؤسسة أخبار أو جامعة أو غرفة أخبار أو رابطة/ نقابة صحفية وترغب في المشاركة معنا في هذا البرنامج، فالمشاركة عبر هذا الرابط: https://goo.gl/forms/j1Bgktgogv0xRV3G2

عن المركز الدولي للصحفيين

يقوم المركز الدولي للصحفيين بتمكين الصحفيين من تقديم الأخبار الموثوقة الضرورية للمجتمعات النابضة بالحياة. نعمل على الوصل بين الصحافة والتقنية، نبني الخبرات ومهارات السرد للصحفيين في جميع أنحاء العالم. نحن نشجع الصحافة العالية التأثير التي تؤدي إلى حياة أفضل.

مشروع فايسبوك للصحافة

أُنشأ مشروع فايسبوك للصحافة في كانون الثاني/يناير 2017 لإقامة علاقات أقوى بين فايسبوك والمؤسسات الإخباريّة. وتكرّس المشروع لضمان ازدهار الصحافة العالية الجودة عبر تقديم أعمال قيمة من خلال منتجات جديدة، وشراكات مع مؤسسات الأخبار والبرامج. يعمل المشروع بثلاث طرق: تطوير تعاوني للمنتجات الجديدة؛ توفير الأدوات والدورات التدريبية للصحفيين؛ وتقديم الأدوات والدورات التدريبية للناس.