"بالعربي: مشروع رياديّ لزيادة المحتوى العربي المتخصص بالإعلام الاجتماعي على الانترنت

بواسطة Bayan Itani
Aug 17, 2015 في الإعلام الإجتماعي

في ضوء تدنّي نسبة المحتوى العربي على شبكة الانترنت، نشأت العديد من المبادرات والحملات الداعية لزيادة عدد المساهمات العربية على الشبكة الالكترونية. مشروع "بالعربي" يندرج ضمن هذه المبادرات، لكن ما يميّزه أنه موقع متخصص بالإعلام الاجتماعي، وليس كسائر المبادرات التي تركّز اهتمامها على لغة الموقع فحسب دون التخصّص في نواحي معيّنة.

أبصر موقع "بالعربي" النور في شهر تموز/ يوليو الفائت، بمبادرة من المدوّن اللبناني سليم اللوزي، ودعم من المدوّن عبد قطايا، الشريك المؤسس للموقع. وبحسب اللوزي، "تشير الأرقام أنّ المحتوى العربي يشكّل ما نسبته ٣٪ فقط من محتوى اللغات الموجودة على الانترنت، مما يشير إلى أهميّة إيجاد مشاريع لإثراء المحتوى العربي."

إلا أن ما يميّز "بالعربي" هو تفرّغ فريق العمل لكتابة المقالات المتخصصة في الإعلام الاجتماعي، في حين أن العديد من المواقع العربية الأخرى هي مواقع عامة تغطي مجالات كثيرة لكن بشكل سطحي. وبهذا الخصوص، يوضح اللوزي أن جميع المواضيع على موقع "بالعربي" يتمّ إعدادها لا ترجمتها من اللغات الأجنبية كما الحال في العديد من المواقع العربية. "في أغلب الأحيان، عندما نريد الكتابة عن موضوع معين، نقوم ببحث عن مقالات مختلفة بالأجنبية تعالج الموضوع ذاته، ونكتب بناء على ذلك ما نستخلصه ونعتقد أنه مفيد وسهل للقارىء العربي غير الملمّ بالانكليزية،" يشرح اللوزي.

هذا ويتألف فريق العمل حالياً من سبعة أشخاص، يعملون بشكل طوعي لصالح المشروع. ويجتمع الفريق بشكل يومي لمناقشة المستجدات في مجال الإعلام الاجتماعي، والمواضيع التي سيتم ادراجها على الموقع، وتلك التي سيتمّ ادراجها على صفحتي تويتر وفايس بوك لـ"بالعربي". ويشير اللوزي، "أن فريق العمل يضم شباباً من دولٍ مختلفة، ومع ذلك لا تزال هناك حاجة لزيادة عدد المتطوعين من أجل التوسع في عمل الموقع،" داعياً عبر شبكة الصحفيين الدوليين كل من هو مهتم بذلك بمراسلته على بريد الموقع.

أما عن أهداف الموقع، فيطمح اللوزي مستقبلاً إلى جعله وكالة إخباريّة متخصصة بالإعلام الاجتماعي على حدّ قوله. لكن في الوقت الحالي، يعتبر اللوزي أن الموقع قد حقق نجاحاً نسبياً في شهره الأول، وحصد متابعين من لبنان والعالم العربي. "في الستة أشهر الأولى للموقع، هدفنا أن يكون ترتيب الموقع بين الـ١٠٠ الأوائل في لبنان، كما أن هدفنا هو الوصول للقرّاء في العالم العربي،" يقول اللوزي.

تجدر الإشارة أن موقع بالعربي يدعم خدمة الـrss أو الشراكة في نشر المحتوى، ويتعاون حالياً مع خمسة شركاء بهذا الخصوص: مونت كارلو الدولية، سلاب نيوز، موقع مختار نيوز، وكالة وسط البلد، ومركز الشرق والغرب لتنمية الموارد البشرية. ومن الميزات الإضافية للموقع، باب 'اسمع قبل أن تقرأ' الذي يتيح امكانية الاستماع للمواضيع المنشورة على الموقع عوضاً عن قراءتها.

بلا شك أن هناك حاجة للمزيد من المواقع العربية المتخصّصة  مثل "بالعربي"، وما يدعم ذلك، بحسب اللوزي، "أن الموقع قد لاقى رواجاً محليّاً وعالمياً، إذ أن ترتيبه العالمي هو بحدود المليون، وهذا الرقم جيد جداً نظراً أنه موقع حديث، ولم يتم استعمال الـads أو الإعلانات للترويج له". وتمنّى اللوزي من القرّاء العرب الدخول لتصفحّه ونشره على أوسع نطاق ممكن، وإعطاء هذا الموقع الفرصة للنجاح والانتشار في العالم العربي.

الصورة الأولى لشعار الموقع والثانية لسليم اللوزي، استخدمتا بعد أخذ الإذن.