الفصول الإفتراضية في الجامعات العربية الحلّ الأمثل لمواجهة "كورونا"

بواسطةأسماء قنديل
Apr 1, 2020 في COVID-19 Reporting
سيدة تعمل

بيئات تعلُم جذابة وتشويقية للطلاب تُلبي احتياجاتهم المعرفية وذلك عوضاً عن فترة تعليق الدراسة بالجامعات بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد (Covid-19) والتي أجبرت أكثر من 850 مليون طالب على البقاء في منازلهم منعاً لانتشار العدوي فيما بينهم وفقاً لما أشارت إليه منظمة "اليونسكو". وبالتالي وظفت العديد من الجامعات في دول العالم المختلفة التطبيقات التكنولوجية والمنصات التعليمية المتخصصة للبث الحي للمحاضرات حتى يستكمل الطلاب محاضراتهم، والتي تفاعلوا معها أثناء شرحها من قبل أستاذهم، إلى جانب إتاحة المقررات الدراسية في صورة فيديوهات، وعروض تقديمية، وإنشاء مجموعات على موقع "فايسبوك"، و"واتسآب" لخلق قنوات تواصل فعالة بين الطلاب والأستاذ الجامعي.

وقد توحدت جهود دول العالم المختلفة في توظيف تقنيات التعلُم الإلكتروني، ولكن من خلال استخدام تطبيقات، ومنصات مختلفة، وفي هذا الصدد، ستلقي "شبكة الصحفيين الدوليين" الضوء على تجارب الجامعات العربية في مواجهة فيروس "كورونا"، وأهم التطبيقات والبرامج التي يمكن توظيفها في منظومة "التعلُم عن بعد"، وذلك على النحو التالي:

"التعلُم عن بعد" في "جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا"

وحول تجربة "جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا" في منظمة التعليم عن بعد، تقول د."لمياء سامح" المدرس بكلية الاعلام ومدير وحدة الفاعليات التعليمية والأنشطة والاتفاقيات بالكلية ل"شبكة الصحفيين الدوليين": "قام مركز تقنية الذكاء الاصطناعي والتعليم الإلكتروني بتفعيل منظومة التعليم الإلكتروني عن طريق الانتهاء من تدشين منصة التعليم الإلكتروني بالجامعة والتي سيعتمد عليها أعضاء هيئة التدريس، ومعاونيهم، وطلاب الجامعة في تلقي المحاضرات التفاعلية وذلك في ظل أزمة انتشار فيروس (كورونا)".

وتضيف "سامح": "أرى أن تجربة (التعلُم عن بعد) ثرية جداً ومهمة ولكننا تأخرنا في تطبيقها، كما أنها تتطلب مزيداً من الدعم الفني، والتقني واعتمادها كشكل أساسي في التعليم إلى جانب المحاضرات التي تُعقد داخل القاعات الدراسية، وذلك لعدة أسباب من أهمها: ضرورة مواكبة تطبيقات التعلُم العالمية لأن الطالب المصري يتمتع بقدرات تكنولوجية وعقلية تؤهله للتعامل مع التعليم عن بعد بسهولة وثقة، وإمكانية الاستعانة بخبرات دولية لتطبيق الأدوات المختلفة لمنظومة التعليم عن بعد التي قضت على عائق المسافات، والحدود، والسفر مما يثري قدرات الطالب المصري في مختلف المجالات، وتجعل الطالب قادراً على تحصيل العلوم والمعارف المختلفة في أي مكان يتواجد فيه".

وعلى صعيد أخر، فإن توظيف التقنيات التكنولوجية يُسهم في تعويد طرفي العملية التعليمية وهما الطلاب والأساتذة على كيفة الاستخدام الأمثل للتطبيقات التكنولوجية، وحل المشكلات الفنية، وآلية رفع التكليفات الأسبوعية عبر التطبيقات التكنولوجية، وذلك بحسب ما قالته د."لمياء سامح".

وحول تفاعل الطلاب مع منظومة "التعلُم عن بعد"، فقد أشارت د."لمياء" إلى أن طلاب كلية الإعلام ب"جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا" تفاعلوا مع التجربة المستحدثة في التعليم، وكان لها دور كبير في طمأنتهم بأن البديل التكنولوجي لتحصيل العلم متوافر في ظل أزمة انتشار فيروس "كورونا"، وقد تفاعل الطلاب مع برنامج "Moodle" المدعوم من مركز الذكاء الاصطناعي بالجامعة والذي قمنا بتطبيقه بشكل جزئي منذ عامين مما سهل علينا مواكبة الأزمة سريعاً، وأن نقوم بالتحميل التلقائي للمحاضرات دون معوقات، كما أننا نقوم بإنشاء مجموعات للتواصل بين الأساتذة والطلاب عبر تطبيق "الواتس آب"، وموقع "الفيسبوك" وذلك لكل مادة.

"التعلُم عن بعد" في الأكاديمية الدولية للهندسة وعلوم الإعلام بالقاهرة

وحول كيفية توظيف منظومة "التعليم عن بعد" في "الأكاديمية الدولية للهندسة وعلوم الإعلام" بمدينة الإنتاج الإعلامي، تقول: "أماني فاروق" مدرس مساعد بقسم الإذاعة والتليفزيون ل"شبكة الصحفيين الدوليين": "لم نكن مستعدين لمواجهة الأزمة في بداية الأمر وواجهتنا بعض المعوقات مثل أن هناك بعض الطلاب لم يكن لديهم "Gmail"، ولا يجيدون التعامل مع البرامج التكنولوجية المستخدمة في البث الحي للمحاضرات، ولكننا تخطينا هذه الصعاب من خلال التأهيل الجيد لكل من أعضاء هيئة التدريس والطلاب".

وتضيف "فاروق": "تفاعل الطلاب مع تطبيق "Zoom" الذي قمنا باستخدامه في شرح المحاضرات في كل المقررات الدراسية، وبالإضافة إلى تحميل المحاضرات على "Google Drive"، وقد تدربنا على استخدام الخواص المجانية التي يُتيحها برنامج "Zoom"، ولكننا مقيدون بمدة المحاضرة لا تتخطى 40 دقيقة، وبعدها ينقطع البث مع الطلاب، ولا يصلح برنامج "Zoom" في المواد التي يوجد بها أعداد كبيرة من الطلاب وذلك في حالة الاستخدام المجاني للبرنامج.

وتستكمل "فاروق" حديثها قائلة: "تعلمت العديد من المهارات أثناء تطبيق تجربة "التعليم عن بعد" مثل: إضافة تعليق صوتي في شرائح العروض التقديمية التي أعدها للطلاب، وكيفية التوظيف الأمثل لبرنامج "Zoom" في البث الحي للمحاضرات، وكيفية مشاركة المحاضرات أثناء وقت عرض المحاضرة لكي يشاهدها الطلاب ويتفاعلون معها".

تجربة التعلُم عن بعد في "الجامعة المركزية بتونس"

وبشأن استعدادات الجامعة المركزية بتونس لفيروس "كورونا"، تقول د."نهى بلعيد" أستاذة الإعلام الالكتروني ومسؤولة الدراسات بالجامعة: "توصلت في بحثي الذي أجريته عام 2015 إلى عزوف الطلاب عن التعليم الإفتراضي بتونس، ونحن الآن في عطلة جامعية وبصدد تجهيز الدروس عبر منصة الجامعة التي سنستخدمها في "التعلُم عن بعد" خلال شهر أبريل/نيسان، وقد تضافرت جهود أعضاء هيئة التدريس لإنجاح التجربة، ولكن هناك بعض العقبات التي تواجهنا مثل: عدم قدرة بعض الأساتذة الأكبر سناً في التعامل مع البرامج الحديثة في نظام "التعلُم عن بعد"، كما أن هناك بعض الشباب غير مؤهلين أيضاً للتعامل مع التقنيات الحديثة ويحتاجون إلى تدريب كاف قبل بدء التجربة، ولهذا وضعنا فيديوهات تعليمية للأساتذة حول كيفية استعمال المنصة".

وتستطرد "بلعيد" قائلة: "هناك بعض الصعوبات التي تشوب تطبيق منظومة "التعليم عن بعد"، مثل عدم قدرة بعض الطلاب على التأقلم بسهولة مع النقلة النوعية في سرعة استخدام التطبيقات التكنولوجية وخصوصاً لأن الطالب قد تعود على مقابلة أستاذه وجهاً لوجه، كما أن الأقسام ذات الطابع العملي تُصعب من عملية استخدام التطبيقات التكنولوجية في شرح الدروس للطلاب، مما يدفع الأستاذ إلى الاعتماد على المحتوى الموجود بقنوات اليوتيوب، وبعض المواقع الأخرى ذات المحتوى المجاني.

 تجربة التعلُم عن بعد في جامعة "الملك سعود"

وحول تجربة "التعلُم عن بعد" في السعودية، تقول "د.ثريا البدوي" أستاذ العلاقات العامة بجامعتي الملك سعود، والقاهرة، ل"شبكة الصحفيين الدوليين": "أقوم حالياً بتدريس برنامج الدكتوراه والماجستير بجامعة الملك (سعود)، وقد نجحت تجربة الفصول الإفتراضية لصغر عدد الطلاب، وأرى أنها تجربة مثمرة ويمكننا تفعيلها وخاصة في أوقات الأزمات، والطلاب المتفرقين جغرافياً، فهو بمثابة نظام إنتساب إكتروني، والذي يتسم بمرونة تلقي المحاضرات من قبل الطلاب، حيث يجلس الطالب في منزله ويتواصل مع أستاذه ويتفاعل ويتناقش معه أثناء البث الحي للمحاضرات، مما يُسهم في إثراء العملية التعليمية".

وتضيف "البدوي": "طبقت كل الأنشطة التي تضمنتها خريطة المقرر الدراسي في الفصول الإفتراضية من خلال استخدام منصة "Blackboard" التابعة للجامعة، والتي يستمتع الطلاب باستخدامها، وخصوصاً لأن المنصة تتيح مجموعة من الأدوات مثل العرض التفاعلي للمحاضرات، وتنظيمها، والتحكم في موعد عرضها للطلاب، وتصميم اختبارات وتصحيحها إلكترونياً، ونشر إعلانات مهمة، والرد على رسائل الطلاب".

ولكن تختلف استراتيجية التعلُم عن بعد المُطبقة في دول العالم المختلفة نظراً لأن التجربة محكومة بالعديد من المتغيرات منها: سرعة شبكة الإنترنت، والمهارات التكنولوجية لأعضاء هيئة التدريس، وقدرة الطلاب على التوظيف الأمثل للتطبيقات التكنولوجية في التعلم الدراسي، وأرى أنه من الأجدى تطبيق سياسة الدمج بين منظومتي التعليم المباشر، والفصول الإفتراضية على أن تعقد مقابلات بين الأستاذ والطالب في بداية الأمر، ثم يبدأون في تطبيق تجربة الدروس الإفتراضية، وذلك بحسب ما قالته د."ثريا البدوي".

تجربة التعلُم عن بعد في "الجامعة الأمريكية بالقاهرة"

وقد بدأت "الجامعة الأمريكية" بالقاهرة في التدريس عبر الإنترنت، في 22 مارس/آذار الجاري، كأحد الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الجامعة للحد من انتشار فيروس "كورونا"، وقد أشارت "عزيزة اللوزي" الرئيس الأكاديمي المشارك للتعليم والتدريس التحويلي، إلى أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة بدأت في تدريب أعضاء هيئة التدريس على "التدريس عبر الإنترنت" في بداية شهر مارس، كما يوجد بالجامعة "مركز التعلُم والتدريس" والذي تم تأسيسه منذ 17 عاماً والذي يقدم الدعم لأعضاء هيئة التدريس، ويدربهم على أصول التدريس، والتقييم، والتعليم الرقمي، وذلك بحسب البيان الصحفي الصادر عن "الجامعة الأمريكية" بالقاهرة.

وأضافت "اللوزي" أن تجربة "التعلُم عن بعد" يشوبها بعض الصعاب، ولكنها فرصة جيدة لتنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وتؤدي إلى تحقيق الأهداف المنشودة من العملية التعليمية.

وقد دشنت "الجامعة الأمريكية بالقاهرة" صفحة خاصة على موقعها الإلكتروني، والتي تشمل جميع التحديثات، والبيانات الصادرة من الجامعة، ومنظمة الصحة العالمية، ومراكز مكافحة الأمراض بالولايات المتحدة الأمريكية، ويمكن مطالعتها من خلال النقر هنا.

تطبيقات وبرامج تُثري بيئة التعلُم الرقمية

بنك المعرفة

  • "بنك المعرفة المصري": يضم "بنك المعرفة" قواعد البيانات العالمية، فهو بمثابة كنزاً ثميناً للباحثين، كما يحتوي الآن على جميع المواد الدراسية في المراحل الإبتدائية، والإعدادية، والثانوية.
  • منصة "Blackboard": تعتمد عليها الكثير من الجامعات حول العالم للخواص المتعددة التي تُتيحها للأساتذة والطلاب لدعم عملية التعليم عن بعد، حيث جعلت العملية التعليمية أكثر جاذبية للطلاب، ويمكن مطالعة صفحة منصة "Blackboard" الخاصة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة من خلال النقر هنا.

blackboard

  • تطبيق "Zoom Cloud Meeting": يتسم برنامج "Zoom" بتنوع استخداماته وذلك في عقد المؤتمرات، والندوات، إلى جانب البث الحي للمحاضرات، حيث يقوم كل من الأستاذ والطالب بتحميل البرنامج سواء على جهاز الكمبيوتر أو التليفون المحمول، ثم تبدأ مهمة الأستاذ  في تحديد موعد المحاضرة، ويتيح البرنامج إمكانية ضبط المحاضرة من 30 إلى 40 دقيقة، ثم يمكنه إعادة إلقاء المحاضرة من خلال نفس اللينك، أو إعطاء الطلاب رابط أخر لكي يستكمل معهم المحاضرة، كما يمكن الأستاذ مشاركة العروض التقديمية التي أعدها لكي يتفاعل معه الطلاب. وبعد تنزيل البرنامج يمكنك الضغط على أيقونة "Join" للدخول إلى موعد المحاضرة المحددة لك من قبل أستاذك، أما الأستاذ فيقوم بالضغط على أيقونة "Schedule"، وهو ما يوضحه الشكل التالي:

zoom

ويوضح الشكل السابق، الشاشة التي تظهر للأستاذ ليقوم بدعوة الطلاب للمحاضرة الإلكترونية، حيث بإمكانه تسجيل المحاضرة، والتحدث مع الطلاب، ومشاهدتهم، والتحكم في دخول الطلاب قبل بدء المحاضرة، وإنهائها في الوقت الذي يريده، كما يمكنه تعليمهم برنامج معين، وذلك من خلال الضغط على "Share Screen"، فستظهر له مربع أخضر يطوق الشاشة والذي يعرض أي برنامج يريد شرحه للطلاب.

  • "Google Classroom": من التطبيقات المجانية الواسعة الانتشار حالياً نظراً لسهولة استخدامها من قبل الأساتذة والطلاب، ويمكن للأستاذ عمل "Google Classroom" لكل مقرر دراسي من خلال الضغط على أيقونة "Google Classroom" المتاحة لديه في "Google Apps" ثم يقوم باختيار "Create Class"، وبعدها ستظهر له نافذة يقوم فيها يتحديد اسم المادة، ورقم السيكشن، والقاعة، وبعدها سيظهر له مجلد يحتوي على اسم المادة، ولكي يقوم الأستاذ بمشاركة "Google Classroom" مع طلابه فيقوم بنسخ الكود وإرساله لهم حتى يتسنى للطلاب الإنضمام للفصل الإلكتروني الذي أعده، وبإمكان الأستاذ عمل تكليفات أسبوعية للطلاب، وامتحانات، والرد على أسئلتهم، وتحديد موعد نهائي لإستلام التكليفات منهم، والتصحيح الفوري لها، ويوضح الشكل التالي "Google Classroom" أعدته مراسلة الموقع لتوضيح فكرة تطبيقه واستفادة طرفي العملية التعليمية منه.

google classroom

  • منصة "Edmodo" التعليمية: والتي تُتيح إمكانية التواصل بين الأساتذة، والطلاب، وأولياء الأمور لمتابعة التحصيل الدراسي لأبنائهم، حيث تعتمد على توظيف التقنيات التكنولوجية في العملية التعليمية، وعرض المحتوى التعليمي، والأنشطة التعليمية التي يمكن الطلاب الاستفادة منها لتطبيق ما تعلموه.

edmodo

  • تطبيق "Seesaw":  منصة تعليمة مهمة يمكن أن يستخدمها الطلاب للتواصل مع أساتذتهم، كما يستطيع أولياء الأمور متابعة مسار التطور الدراسي لأبنائهم للوقوف على نقاط القوة والضعف لديهم، كما يستطيع الطلاب مشاركة الموارد التعليمية وتبادلها فيما بينهم.

seesaw

  • برنامج "Moodle": وهو من أنظمة التعلُم الرقمية الذي يُستخدم عالمياً، وتطبقه حالياً "جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا"، لسهولة توظيف إعداداته من قبل أعضاء هيئة التدريس، والطلاب.

moodle

وهناك العديد من المنصات التعليمية "للتعلُم عن بعد" والتي دشنتها "الجامعات المصرية"، مثل: "جامعة MSA"، و"جامعة MUST"، و"الجامعة البريطانية في القاهرة"، و"جامعة فاروس" بالأسكندرية،  و"جامعة MTI".

الصور المنشورة بالموضوع مجتزأة من المنصات المتخصصة في تقديم المحتوى التعليمي، و"Google Class Room" من إعداد مراسلة الموقع، والصورة الرئيسية للموضوع حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على موقع "فليكر".