العمود الـ 100!

بواسطة Amy Webb
Jan 6, 2011 في الصحافة الرقمية

من الصعب تصديق ذلك! لقد مضى عامان على كتابتي "عمود أيمي ويب". لقد أطلعتكم على توجهات التكنولوجيا وأدوات إعداد التقارير الإبداعية. وتعلمتم كيفية استخدام (وإساءة إستخدام) غوغل، وكيفية الحصول على أدوات مجانية لإعداد قصص بالوسائط المتعددة. ومنذ أن بدأت كتابة عمود اليوم، أطلقت شبكة الصحفيين الدوليين بحلّة جديدة وبمزيد من المصادر- وبلغات متعددة - للصحفيين الدوليين.

وللإحتفال، قررت أن أطلعكم على عدد من أسرار المهنة. وفيما يلي دليل يوضح كيف وأين أحصل على معلوماتي. إن كنتم مهتمين بالصحافة والتكنولوجيا، اتبعوا بعض أو جميع الخطوات التالية.

أنام دائماً وهاتفي المحمول قرب سريري. لأن الشركة التي أعمل بها لديها العديد من العملاء الدوليين، ولأني أقوم بالكثير من المداخلات حول العالم، فإن هاتفي يرن في أي وقت في ساعات النهار والليل.

استيقظ في السادسة صباحاً، وعلى الفور أتفقد بريدي الإلكتروني عبر الهاتف (وأنا لا أزال في السرير- لحسن الحظ لدي زوج متفهم!). ثم أفتح تويتر لمعرفة ما حدث خلال الليل في أوروبا وأفريقيا وآسيا وأستراليا.

أذهب بعدها للنادي لجري قصير. اعتدت على استخدام آي بود، لكنني الآن أحمل هاتفي الـ iPhone . استمع الى هذه المقاطع بالتناوب: This American Life، TWiT. أستمع أحياناً إلى البث الحي لـ "Morning Edition"، وهو برنامج إخباري وطني على الإذاعة الوطنية العامة (NPR).

عندما أصل مكتبي، قبل الساعة الثامنة عادة، أفتح NetNewsWire، الذي استخدمه كقارئ آر أس أس. أنا مشتركة لـ 160 رابط، ونادراً ما تصلني جميعها في الصباح. بدلاً من ذلك، أحرص على قراءة مواقع Mashable، ReadWriteWeb، Folio، Slashdot، T3.com، فاينانشال تايمز، TechCrunch، و وول ستريت جورنال. وإن كان لدي وقت، سألقي نظرة على The Future of Things، Seth Godin's blog، Nieman Journalism Lab، Lifehacker، InteractiveTV Today، I Love Charts blog، ومدونات جميع الشركات (غوغل، فايس بوك، تويتر). كما أتفقد أيضاً مدونة موقعنا Knowledgewebb blogs and forums، وأقرأ عدداً من مواقع الأخبار والمدونات باليابانية.

خلال قراءتي، أبقي جدولاً مفتوحاً وأدون فيه ملاحظات حول أي اتجاهات جديدة، أدوات أو تغييرات أراها. أضع وسوماً وتواريخاً وقائمة بعناوين المواقع كي أتمكن من العودة والبحث خلالها في وقت لاحق.

بعد إنهاء قراءتي الصباحية، أفتح TweetDeck لأرى ما الجديد. لدي عادة بضعة علامات "هاش تاغ" # لتتبع التوجهات والأفكار. كما أجري باستمرار بحثاً عن أسماء شركاتي. التعليقات الهامة على تويتر بالنسبة لي هي: @Techmeme، @dannysullivan،@RWW، @slashdot، @mikebutcher، @mashable، @jczamora، @knowledgewebb، @NiemanLab، @GuardianTech.

وإن سمح الوقت، أحاول حضور مؤتمرات على الإنترنت كل أسبوع حول العديد من المواضيع المختلفة. أستمع أحيانا لبيان شركة، وأحياناً أخرى اشترك لفترة تجريبية لمعرفة المزيد عن منتج جديد. الشيء ذاته ينطبق على الدردشة الحية. أعترف أني أغادر سريعاً في معظم الوقت... المؤتمرات الإلكترونية والدردشة الحية لا تلفت إنتباهي لفترة طويلة.

لدي شريط أدوات StumbleUpon، أنقر عليه عدة مرات في اليوم. "StumbleUpon" هو وسيلة رائعة للتعرف على أشياء جديدة على شبكة الإنترنت بطريقة شخصية. أنا أوصي به، حيث وجدت الكثير من الأدوات الجديدة باستخدامه... ولكن حذار! StumbleUpon هو إدمان بإفراط.

استخدم سكايب والرسائل الفورية لترتيب بعض لقاءاتي؛ نحن نستخدم أداة على مستوى المؤسسة لاستضافة اجتماعاتنا وندواتنا عبر الإنترنت. استخدم أيضاً BlogTalkRadio من وقت لآخر.

في حين لا أميل إلى مشاهدة أي فيديو إخباري (إلا إن كان لعميل أو مشروع لعميل)، أميل إلى تشغيل باندورا في الخلفية. محطتي المفضلتان حالياً هما Gymnopedies (موسيقى بيانو) و Heal the Pain (جورج مايكل).

خلال يومي، أتفقد روابط الـ آر أس أس. وبطبيعة الحال، أنشر أهم القصص على تويتر. بعد العمل، استمر بتفقد بريدي الالكتروني وتلقي المكالمات. معروف عني التسلل إلى السرير باكراً مع الـ iPad، لمشاهدة البرامج التلفزيونية قليلاً أو القراءة عبر تطبيق الأخبار في iPad.

ثم أضع هاتفي و الـ iPad على الشحن... قبل النهوض في اليوم التالي لأبدأ من جديد!