السلطة الخامسة في المغرب: وسائل الإعلام الاجتماعية

بواسطةMohammad Al abdallah
Nov 11, 2011 في الإعلام الإجتماعي

عندما تصعب الأمور على صحفيي المطبوعات فإنهم يتحولون للصحافة الإلكترونية. هاجر الصحفيون في المغرب، حيث يستخدم نصف السكان الإنترنت بانتظام، إلى الفضاء الإلكتروني للتغلب على القيود الحكومية المتزايدة.

في عام 2008، عندما بدأت الحكومة بتكميم الصحافة التقليدية، قامت المدونات ووسائل الإعلام الاجتماعية مثل فايس بوك وتويتر بتعبئة المغاربة على تبادل المعلومات حول حرية الصحافة وقضايا مشابهة. اليوم، تلعب وسائل الإعلام على الإنترنت دوراً مسانداً للصحافة باعتبارها المكان الذي يمكن للصحفيين نشر أعمالهم إن تعرضوا للمضايقة أو الترهيب.

قابلت شبكة الصحفيين الدوليين الصحفي المغربي رشيد جنكاري، وهو خبير تكنولوجيا معلومات واتصالات جديدة ومستشار إعلامي، والذي شاركنا بعض الأفكار حول دور وسائل الاعلام الاجتماعية في بلاده.

كان جنكاري من المبكرين على ساحة التدوين المغربي الذين استخدموا وسائل الاعلام الاجتماعية للحديث عن الفساد، وحرية الصحافة والتغيير السياسي. يكتب جنكاري مدونة بالفرنسية عنوانها " Je partage, donc J'existe "، والتي تعني "أنا أشارك، إذن أنا موجود".

شبكة الصحفيين الدوليين: ما هو دور وسائل الاعلام الاجتماعية في المغرب في عصر تشهد فيه الكثير من البلدان العربية ثورات تلعب وسائل الاعلام الاجتماعية دوراً فيها بطريقة أو بأخرى؟

جنكاري: فتحت وسائل الاعلام الاجتماعية في المغرب أبواباً جديدة للناس العاديين للتعبير عن آرائهم. الجميع في المغرب يمكن أن يكتب اليوم، أو يدون عبر الفيديو، ويتبادل المعلومات حول القضايا التي تهمهم. نحن ننتقل من التدوين إلى التدوين المصغر ومنصات التدوين المصغر تشد انتباه الناس أكثر.

شبكة الصحفيين الدوليين: في كل مكان تقريباً، تتنافس وسائل الاعلام التقليدية مع وسائل الإعلام الإلكترونية. هل ينسحب هذا الأمر على المغرب؟

جنكاري: لا على الإطلاق. في المغرب يمكن أن تكون الحالة عكس ذلك. الصحافة المطبوعة في المغرب تتعرض لضغوط من الحكومة. تسيطر الحكومة على حرية الصحافة من خلال الوسائل المالية كالسيطرة على إيرادات الإعلانات وقد استخدم هذا الأسلوب كثيراً. عثرت الكثير من وسائل الإعلام المطبوعة على طريقها الى الإنترنت كونه أرخص وأكثر انفتاحاً. وسائل الاعلام الاجتماعية تلعب ذات الدور، فقد أصبحت مكاناً لجميع أولئك الناس الذين لا يستطيعون الكتابة أو نشر أعمالهم.

شبكة الصحفيين الدوليين: ولكن ألا تستطيع الحكومة تقييد وسائل الإعلام الإلكترونية أيضا؟

جنكاري: وضع المغرب مختلف لأن لدينا عدد كبير من مستخدمي الإنترنت. هناك 16 مليون مستخدم إنترنت من أصل 30 مليون نسمة. هناك أربعة ملايين مستخدم للفايس بوك و 400 ألف مشترك باتصال الإنترنت عبر الهاتف 3G. مع هذه الأرقام، فإن حجب المعلومات على الانترنت أمر صعب جداً وليس فكرة ذكية.

شبكة الصحفيين الدوليين: هل تساعد الأغلبية العظمى من مستخدمي الإنترنت حقاً وسائل الإعلام وحرية الصحافة؟ هناك الكثير من الأماكن ينتشر فيها الإنترنت بأعداد مستخدمين هائلة لكن هذا لا يعني بالضرورة مزيداً من الحرية للصحفيين (أو حتى المواطنين الصحفيين) في الكتابة.

جنكاري: أصبحت وسائل الإعلام التقليدية في المغرب أقل شجاعة، وهذا ما دفع بهم إلى منصات الانترنت، كما أسلفت. هذا أعطى وسائل الاعلام الاجتماعية دوراً أكبر، وليس فقط الدفاع عن حرية الصحافة، بل في الدفاع عن الحريات العامة. أصبحت وسائل الاعلام الاجتماعية حقا السلطة الخامسة في المغرب منذ أن أصبحت وسائل الإعلام التقليدية عاجزة عن لعب دورها.

بعبارة أخرى، أصبحت حرية الصحافة في المغرب جزء من حرية التعبير على الإنترنت. التحدي اليوم هو الحفاظ على حرية الانترنت لأنها يمكن أن تحمي حرية الصحافة والصحفيين مع توفير هامش أكبر لهم.