التكتيكات التي يمكن إستخدامها للترويج والحشد لمبادرتك الرقمية

بواسطةيسرا الشرقاوي
Feb 18, 2016 في الإعلام الإجتماعي

إذا كنت ترغب في إنتشار سريع لموقعك ما عليك إلاّ التوجه لشبكات التواصل الإجتماعي، التي أثبتت في الأعوام الأخيرة أنها وسيلة مؤثّرة جداً في الحشد والترويج للأفكار والمشاريع وحتى المنتجات. من أولى الخطوات في إنشاء مشروعك الرقمي هي أن تجد لنفسك مساحة على أكثر من منصّة من شبكات التواصل الإجتماعي لتستهدف أكبر عدد من المتابعين.

لمعرفة المزيد حول التكتيكات المتبعة التقت شبكة الصحفيين الدوليين مع سمر اليمني وهي تعمل في التسويق الإلكتروني ومديرة شبكات التواصل الإجتماعية لشركة إيدانتيتي، شركة قابضة تضمّ عدة شركات هي Idigitals و E-ducate و Insight.

 

عملت سمر في مجال التسويق عامةً ثم تحولت إلى التسويق الإلكتروني الذي وجدته مميزاً ويحمل الكثير من التحديات، فهو يساعدك على إيجاد عملاء بشكل أسرع كما يكلف القليل بالمقارنة مع التسويق العادي الذي يحتاج لإعلانات أكثر وأكبر على وسائل إعلامية مختلفة كالتلفزيون والصحف وهذه الإعلانات عادة ما تكون باهظة الثمن. بالإضافة إلى ذلك، يسمح لك التسويق الإلكتروني من استخراج الإحصاءات والأرقام بسهولة مما يعطيك معرفة مفصّلة عن جمهورك، مما يسمح لك بالوصول للمتابعين عبر حملات مختلفة، ومعرفة المزاج العام للجمهور والتواصل معهم مباشرةً لتعرف استحسانهم أو عدمه للمنتج أو الخدمة التي تقوم بالتسويق لها.

إعرف جمهورك:

لابد من مدير شبكات التواصل الإجتماعي أن يعرف جمهوره بشكل جيد ويفهم السوق الذي ينافس فيه، بحسب سمر. الخطة الجيدة لإدارة الشبكات الإجتماعية هي التي توصلك للهدف الذي تريده فهي تشبه إلى حدٍ ما "الخطة التي يضعها المدرّب للعابي كرة القدم فبل دخولهم للمباراة". بالتالي، يجب على مدير شبكات التواصل الإجتماعي أن يعرف ماهية المنتج او الخدمة التي يسوق لها. هل هي بغرض الربح أم التوعية أم غير ذلك؟ كذلك، معرفة الجمهور تتطلّF منك متابعة الإحصاءات والأرقام بدقة كي تستطيع تجميع قاعدة بيانات حول أعمارهم، الجندر، التوزع الجغرافي، ما المواضيع الأكثر رواجاً بينهم… إلخ.

النقد الذاتي لآدائك:

تنصح سمر المسؤولين عن شبكات التواصل الإجتماعي بضرورة متابعة أدائهم وتطوره إن لم يكن ذلك بشكل أسبوعي فليكن شهري من خلال أيقونة insight الخاصة بكل موقع من مواقع التواصل الاجتماعي. ليعرف ما إذا كان هذا الأداء جيد أم يجب أن يتطور في الإسبوع القادم.

مراعاة وقت النشر:

احرصوا على مراعاة الوقت المناسب والمنتظم لنشر موادهم على مواقع التواصل الإجتماعي، كما تقول سمر. يجب مراعاة تواجد أكبر عدد من الزوار في أوقات النشر. فلا يجب أن تروّج لمشروعك في ساعة متأخرة جداً من الليل أو في وقت باكر جداً وأغلب الجمهور غير متواجد. وتقول سمر أن التجربة والخبرة ودراسة جمهورك بشكل جيد سيجعلاك تتعرف على أنسب الأوقات للنشر وكل هذا متعلّق بطبيعة ونوع المحتوى الذي تقوم بالتسويق له.

لا تنشر الكثير:

قد يعتقد البعض أنه كلما كان هناك تحديثاث أكثر على شريط الأخبار الواردة كلما نجحت خطتك ولكن هذا ليس صحيح فيجب مراعاة نشر عدد ليس كبير من المواد الترويجية على مدار اليوم، وإلاّ سيأتي ذلك بنتائج عكسية عليك. كما تحذر سمر من تكرار النشر بشكل كثير بلا داعي لأنه يمكن أن يزعج المتابعين فينصرفوا عنك.

فبعد تحديد نوع السلعة أو الخدمة ومعرفة طبيعة الجمهور، يحب أن يتم نشر المواد الترويجية طبقاً لخطة مدروسة. فمثلاً النشر مرة أو إثنين في اليوم يكون كافي جداً على منصات مثل فيس بوك وانستجرام. لكن إذا كنت تستخدم تويتر في التسويق لمنتج ما فيجب أن تنشر على الاقل من خمس إلى عشر تغريدات في اليوم. أمّا منصات مثل لينكد إن وجوجل بلس فيمكنك النشر عليهما مرة واحدة في الأسبوع، بحسب سمر.

إعرف هدفك:

تذكّر سمر أنّ أهم شيء هو استخدام الجمل القصيرة والمفيدة والوسم في المادة المنشورة لجذب المتلقي وجعله يضغط على الرابط لقراءة بقية المعلومات على الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة التي تسوق لها.

ننصح المهتمين بمعرفة المزيد من المعلومات حول كيفية إدارة مواقع التواصل الإجتماعي بمتابعة جون لومر ونيل باتيل وSocial Media Examiner، لما يوفروه من معلومات ومقالات مفيدة في هذا المجال.

الصورة مأخوذة من سمر اليمني بعد أخذ الإذن.


يسرا الشرقاوي من مصر، هي إحدى المشاركات في برنامج مركز التوجيه بدورته الثانية التابع لشبكة الصحفيين الدوليين بنسختها العربية بهدف تطوير مشروعها الإعلامي من ضمن مشاريع أخرى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.