الإعلام الرقمي في دول المغرب العربي الوسيلة الأولى للتعبير عن الحريات

بواسطةبلقيس عبدالرضا
Jun 7, 2016 في الصحافة الرقمية

لَعب الإعلام الرقمي في الدول العربية التي خاضت الثورات والإنتكاسات دوراً أساسياً، كذلك الأمر في دول المغرب العربي. نعرض أمامكم أبرز المشاريع الريادية، التي تميّز بها شباب المغرب العربي، خاصةً وأن العديد من هذه المبادرات وصلت للفوز في أكثر من مسابقة دولية، واليوم تجذب هذه المنصات أو المحطات مئات وبعضها الآخر آلاف من المتابعين يومياً.

وقفة مع الشباب الجزائري

في الجزائر، بدأ الشباب الجزائري باقتحام مجالات الإعلام الرقمي بطرق مميزة، ومن أبرز المبادرات التي تلاقي رواجاً بين الشباب الجزائري، هي:

TSA Algerie

يعتبر هذا الموقع الإخباري من أهم المواقع في الجزائر. تأسس من قبل مجموعة من الشباب وما لبث أن تحول إلى أكبر موقع إخباري، إذ إن الجمهور الجزائري بات يتابع هذا الموقع بشكل رئيسي، ويعتمد على الأخبار التي يقوم بنشرها.

تأسس الموقع في العام 2007، واستطاع خلال بضع سنوات أن يجذب أكثر من ثلاثة ملايين زائر، وهو متاح باللغة الفرنسية، يقدم أخبار سياسية واقتصادية واجتماعية ورياضية. ما يميز هذا الموقع عن غيره، هو دقة المعلومات التي يقوم بنشرها، إذ إن وسائل إعلامية عديدة، تعتمد عليه لنقل الأخبار.

سبق برس

موقع إخباري جزائري، يهتم بنقل الأحداث، والتقارير الإخبارية السياسية والاقتصادية الخاصة بالجزائر. تأسس الموقع من قبل مجموعة من الشباب، وبات اليوم من أهم المواقع الإخبارية، لابل يمكن اعتباره صحيفة إلكترونية يومية، تغطي أخبار الجزائر السياسية، الأمنية، الاجتماعية والاقتصادية.

مواقع إلكترونية تونسية

في تونس، تزدهر المبادرات الشبابية الإعلامية، التي تلاقي روجاً وبيئة حاضنة ممتازة. وقد بدأت هذه المبادرات بالازدهار، بعد الثورة في العام 2011، حيث بدأ الشباب بالإعلان عن أراءهم وأفكارهم بطرق تتسم بالحرية، ومن أكثر المواقع التي تلاقي رواجاً بين الجهور التونسي:

تونس نيوز

نجح فريق من الصحفيين في إدارة موقع تونس نيوز، بطريقة مغايرة عن إدارة أي موقع إلكتروني آخر. يحتوي هذا الموقع على صفحات عديدة، تتناول الأخبار السياسية، الاقتصادية، الرياضية، والاجتماعية. لكن نجاح هذا الموقع وانتشاره بين شريحة كبيرة من التونسيين، كان بسبب تناوله الأخبار بشكل هزلي. فلا يقوم المحرر بنشر الأخبار بالشكل المتعارف عليه، بل يعطيه صيغة هزلية. وبحسب المتابعين لهذا الموقع، فإن نشر الاخبار بطريقة هزلية، من شأنه إلقاء الضوء على الوضع الذي وصلت إليه البلاد في شتى المجالات.

لم شمل

"شمل"، من أهم المواقع التي تهتم بشؤون المرأة التونسية. هو عبارة عن مدونة خاصة، أنشأتها مجموعة من الفتيات من أجل الارتقاء بالسيدات التونسيات، وإعطاءهن حيزاً أوسع من الاهتمام في المجتمع. تقوم المدونة على فكرة أساسية مفادها تغيير نظرة المجتمع إلى المرأة التونسية. تقسم هذه المدونة، والتي تعتبر الأشهر في تونس، إلى عدة أقسام تتناول مواضيع سياسية، اجتماعية، بالإضافة إلى مواكبتها جميع التحركات النسائية التي تقام في تونس، دفاعاً عن حقوق المرأة.

أما بالنسبة إلى المقالات المنشورة، فيتمّ استخدام اللغتين، العربية والفرنسية، وقد تخطى عدد قراء هذه المدونة أكثر من 100 الف، ناهيك عن المتابعين بشكل يومي.

المغرب والإذاعات الرقمية المنتشرة

نجح الشباب المغربي في اقتحام عالم الإذاعات الرقمية، وبطرق بسيطة جداً، وباتت الإذاعات الرقمية الأكثر متابعة بين الشباب، ومن أبرز هذه المبادرات:

راديو شباب

راديو شباب، أول إذاعة رقمية تُعنى بالشباب في المغرب، يعتبر راديو شباب، من الإذاعات الأولى التي تبث عن طريق شبكات الإنترنت، حيث تخاطب الشباب المغربي، وتهتم بطرح قضاياه المعاصرة.

وتعتبر هذه الإذاعة من أكثر القنوات التي يتابعها الشباب المغربي، فهي تتيح الفرصة لأول مرة بفتح حوارات مع الشباب المغربي لعرض أفكارهم، همومهم، ومشاكلهم.

تضم هذه الإذاعة الشبابية العديد من البرامج التي تراعي كافة الأذواق، ويقدر عدد مستمعي هذه الإذاعة يومياً إلى أكثر من 5000 مستمع.

"كيك راديو"

إذاعة رقمية أخرى، تحاول أن تجد لها مكاناً في العالم الافتراضي المغربي. تأسست الإذاعة على أيدي شباب، وجدوا من خلال هذه الوسيلة الطريق الأفضل للتعبير عن آرائهم بحرية. تقدم الإذاعة بحسب المؤسسين لها العديد من البرامج الشبابية، حيث تطرح أفكاراً جديدة، أبرزها ما يتعلق بإيجاد فرص عمل للشباب، أو طرح أفكار متعددة لمواجهة البطالة، وغيرها من المواضيع والبرامج التي تهم الشباب المغربي.

الصورة مأخوذة من موقع static.pexels.com.